الرئيسية » مقالات » علماء المسلمين بين الأكراد و فلسطين

علماء المسلمين بين الأكراد و فلسطين

لاأعرف هل أعزي الأكراد أم أهنأهم .اولاً : هل أعزيهم على شهدائهم و حرب الإبادة المستمرة ضدهم .ثانياً : أم أهنأهم لأنهم يذبحون على الطريقة الأسلامية و ذبحهم الآن يكون حلال .تارةً باسم القومية من أتاتورك إلى صدام و تارةً باسم الأسلام بيد الخليفة أردوغان وفي الحالتين المذبوح هم الاكراد . اما علماء المسلمين فكثير منهم منافقين فهم مشغولين بالدفاع عن الاخوان في فلسطين فهم مظلومين ودعمهم ومسانتدهم فرض و واجب على المسلمين .اما الأكراد المضطهدين فهم من وجهة نظرهم مجرمين لانهم ليسو اخوان مسلمين وبالدفاع عن أنفسهم مشغولين ولفلسطين غير مبالين .لذلك ذبحهم مطلوب وبموجب الشريعة مضبوط .كنت اتمنى ان يطل علينا احد علماء المسلمين و يطالب بيوم تظاهر وتضامن مع الأكراد المظلومين أسوةً باخوتهم بفلسطين .ويطالب بمقاطعة الأتراك المتحالفين مع أميركا و الصهاينة المجرمين الذين يقتلون اخوتنا في العراق وفلسطين وإخراجهم من الدين لقتلهم الأكراد المساكين .أين علماء النفاق من التحالف التركي الصهيوني الامريكي ضد الأكراد ؟ .أين مفتي الإخوان القرضاوي وأتباعه مما يجري للأكراد أم أن الأكراد مسلمين ويجوز ذبحهم وظلمهم على يد الإخوان المسلمين ؟ .أين قناة الكذب والنفاق الجزيرة وندواتها مما يجري للأكراد المسلمين على يد الإخوان المسلمين في تركيا والعراق ألايكفي نفاق ؟ .إن الأكراد مقاومين وهم من حكام تركيا مظلومين ومضطهدين ولحقوقهم مطالبين مها كان رأي مايسمى بعلماء المسلمين .إنهم شعب من المشردين وإعادة حقهم و الإعتراف بهم يجب أن يتم الآن مها كانت الأثمان .أين مايسمى بعلماء المسلمين مما يجري على الأكراد المقاومين الذين لحقوقهم مطالبين بيد حكام الأتراك المجرمين ؟.أين المظاهرات والاعتصامات وجمع التبرعات لاخوتنا الأكراد ؟.حكام تركيا مجرمين ولو كانو خلفاء للمسلمين والأكراد مشردين ومظلومين ولو كانو للدين تاركين .وما زال القتل و التشريد و التدمير مستمراً في العراق و تركيا و فلسطين هنا حلال وهنا حرام فهذا بأي ميزان ؟