الرئيسية » مقالات » ياسومريّ َالجيـِد ياملكَ الزمان …

ياسومريّ َالجيـِد ياملكَ الزمان …


قمرُ العراق وشمسُهُ لكَ ساجدانْ
وبنار حبـّكَ قد تلظـّى الرافدانْ
ياسومريّ الجـِيدِ ياملكَ الزمانْ
يابسمة الجوريْ ودمع الإرجوانْ
ماالغيدُ ماالغزلانُ مامعنى الحِسانْ
التاجُ نعلـُكَ والترابُ الصولجان
لم يخلق الرحمن من إنس ٍ وجانْ
كجمال شعرك وردة ً في غصن بان ْ
وعبير ثغرك لو يفوح الاقحوانْ
ولمن نحِجّ ُ وفوق صدرك كعبتانْ
القدسُ والحرمُ الشريفُ النيّرانْ
بهما على نار الحرائق يُسْتعانْ
فليغرف ِ المفطومُ من نهر الحنانْ
الورد تحت وشاح صدرك جنتانْ
وليُلدغ الخالي المُسَجـّى في أمانْ
فبجانبي خديْكَ ترفلُ عقربانْ
ولأن شعركَ فوق كتفِكَ افعوان ْ
بالسُمّ لأجلك الفُ سقراط ٍ مُدانْ
وبرمشكَ المسلول ينتحرُ الجبانْ
ما الشعرُ ماالذكرُ الحكيمُ وما البيانْ
الأ جمال الروح والقلب المصانْ
فتعرّ واكشفْ ناهديكَ ، هَب ِ المكانْ
لمسا ً وتقبيلا ً وهمسا ً واحتضانْ
جمرا ً على جمر ٍ ونارا في دخان ْ
ضاقت جهنـّمُ فلـْتـُشاد جهنـّمان ْ
بالخمر والغلمان تغرينا الجنانْ
شيّد على فرحٍ اذن مليون حان ْ
قد حان لثم الكأس من شفتيك حانْ
بغداد بيت ابي نؤآس ، والأذآنْ
نادى وحاشى باسم ربك يُستهانْ
لكن غرقنا في الغرام وفي الدنانْ
للكـَرْم ِ ربّكَ قال كنْ خمرا فكانْ
لاتحزني بغداد كوني المهرجانْ
الليلُ فجرٌ والظلامُ الفرقدانْ
والكون يرقصُ والكؤوسُ واسمهانْ
طربتْ وغنـّتْ اُمّ ُ كلثوم الزمانْ
طاحت جبابرة ٌ وعاش الرافدانْ
الشعبُ أرفعُ هامة ً من أن يُهانْ
سقطت عمائِمُهُمْ وعادَ لنا الأمانْ

*******

* 13/شباط/2008