الرئيسية » مقالات » آذار في نوروز ونوروز في آذار… رغم الدماء، يبقى عيدا خالدا

آذار في نوروز ونوروز في آذار… رغم الدماء، يبقى عيدا خالدا

عضو البرلمان الكوردي الفيلي

من كل عام، اشعر وكأن سحرا قد ولج في الروح ليزيدني قوةً في العاطفةِ وقوةً في الطموح …. كيف لا وآذار هو شهر يحمل لنا الحب والورد والبسمة. هو شهر يدفع بك الى التحرر من كل قيد عنصري ومن كل ذاكرة مرة. شهر نحتفل فيه بعيد المرأة وهل من خلقٍ أجملُ وافضل. آذار يفتح لك آفاق الحلم والقدرة على تحقيق الذات التي اثقلها الماضي من المعاناة والجور والمظالم… نعم … في آذار ذكريات يعتز بها الكوردي الفيلي والباديناني والسوراني ومعهم كل شرفاء العالم من الاحرار المسالمين الطامحين. آذار شهر انتفض فيه شعب اراد ان يعيش حرا ولايزال. آذار يوم دوى فيه صوت الحرية ليحمل فيه كاوه الحداد البسيط سلاح الإيمان ضد الطغاة. آذار هو امتداد لنضال لن يخبو ولن يتوقف… وإن كان آذار رمزا للحب والتعايش، فهو رمز للنصر، وما تحقق اليوم في كوردستان العراق من أمن وخير ليس إلا التجسيد الحي لتعلق الكوردي بقيم اراد لها الرب الجليل ان تعم البشرية لتنعم بالخير والأمان، وللتعايش بين البشر كما اراده الرسل والانبياء.

ماذا ايضا في آذار…. في السادس منه عام 1975 تم التوقيع على الاتفاقية المشؤمة بين صدام والشاه الايراني للقضاء على الثورة الكوردية واشاعة اليأس في نفوس الكورد … في آذار عام 1976 اندلعت الانتفاضة الكوردية من جديد. في العام نفسه رحل الأب الروحي للحركه التحررية القومية الكوردية، القائد المناضل الذي دفع بنضال الكورد الى المسار الذي ادى الى توقيع اتفاقية آذار عام 1970 والتي لم يلتزم بتنفيذها الدكتاتور صدام حسين فيما بعد.

آذار، وكما هو شهر الحب والربيع، فهو ايضا شهرٌ للمراجعة، شهرٌ يجب على كل كوردي ان يستلهم القوة من خزين نضال القادة والزعماء الذين ضحوا بكل مالديهم، وأن يكون درسا في رص الصف الوطني، وبذل المستحيل من أجل وحدة الموقف والكلمة، وبعكسه، سيلعن التاريخ كل من اجتهد بعيدا عن الثوابت القومية وطموح الكورد في حياة كريمة آمنه ومستقله. فآذار اليوم هو غير ما كان عليه في الأمس، وسيكون في الغد كما نطمح ونريد. آذار المستقبل الذي نريد، هو بيد ابناء نوروز. آذار هو نوروز ونوروز هو آذار … نوروز هو عيدٌ للحب وعيدٌ للعمل وعيدٌ لنكران الذات. فالى الطبول والدبكات … تحية اكبار للكورد ولقيادتهم الميامين في عيدنا الخالد … عيد نوروز.