الرئيسية » مقالات » الثامن من آذار ( مارس )

الثامن من آذار ( مارس )

” في الثامن من آذار … تفتح الربيع … أهديكِ أجمل تحية وأطيب امنيات بهذه المناسبة العظيمة .. يوم المرأة العالمي .. ومن خلالكِ لكل نساء بلدي الحبيبات عهدأ بأنني سأسير على الدرب الذي اختطه لنا حزبنا وللهدف الذي نذرنا له العمر وسندمي أنف الفاشية في العراق بكعوب احذيتنا .. ”

الشهيد د. ابو ظفر

اليوم وحين فتحت بريدي الألكتروني ، وجدت رسالة من رابطة المرأة العراقية في السويد تقول : ” تظاهرت العشرات من النساء المطلقات والأرامل في ذي قار امام مبنى المحافظة للمطالبة بحقوقهن في إطار قانون رعاية المرأة بدون معيل الذي اقره مجلس النواب مطلع العام الحالي . طالبنّ بضرورة رصد ميزانية للقانون المذكور لتغطية التشريعات الخاصة بحقوق تلك الشريحة من المجتمع ….. ”

إن مأساة الملرأة العراقية هي بالأحرى مأساة كل شعبنا وهنا تحضرني قصيدة بدر شاكر السياب ” المومس العمياء ” والتي تتحدث عن السقوط الأخلاقي للمرأة العراقية ، لكنها تتجاوز ذلك الى السقوط الأجتماعي للمجتمع . فالقصيدة تقول :

ويح العراق ! أكان عدلأ فيه أنكِ تدفعين

سهاد مقلتكِ الضريرة

ثمنأ لملء يدكِ زيتا من منابعه الغزيرة ؟

كي يثمر المصباح بالنور الذي لاتبصرين ؟

عشرون عامأ قد مضين ، وانتِ غرثى تأكلين

بنيكِ من سغب ، وظمأى تشربين

حليب ثديكِ ، وهو ينزف من خياشم الجنين !

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ ـ
أين أنت يا سياب لتشهد على ما يحصل لنساء بلادي وتكتب قصيدة ؟! المرأة اليوم تمر بأزمة حادة في ظل إنعدام الأمن والتدهور الشديد للأوضاع المعيشية ليس للمرأة فحسب للشعب العراقي بكل طوائفه واديانه . المرأة لا تغادر المنزل بسبب العنف والقتل وهذا ما تعرضت له النساء في بصرتك الفيحاء ذبحا بحجة مخالفة الشريعة الأسلامية ، والأسلام منهم براء ! !

آه يا عراق .. وكما قال الشاعر عبد الكريم هداد : ” وطن يكابر الظمأ رغم الفراتين .. والجوع وهو ارض السواد .. والبرد و الظلام وهو العائم على بحور النفط .. والأمية وهو مهدي البشرية الحرف الأول والجريمة وهو مبدع مسلة القوانين . ”

فعلى كل عراقي شريف يؤمن بحقوق المرأة وحريتها النضال بلا هوادة من اجل التصدي لقوى الظلام والرجعية . فالمرأة والرجل يصنعان تاريخا مشتركا يشكلان شريكين متاكاملين في عملية البناء الأجتماعي والأقتصادي . وكما قال المفكر الأسلامي احمد امين قائلأ : ” متى تهذب العقل ، ورقّ الشعور ، ادرك الرجل أن المرأة لها ما له و عليها ما عليه وأنه لا حق لأحدهما على الآخر . ”

ولا تنس أن الثامن من آذار ( مارس ) يوم المرأة العالمي هو يوم للنضال من اجل نيل حقوقها وليس فقط بتقديم الزهور والشوكولاتة !