الرئيسية » مقالات » بيــــــــــــــــــــان حول ذكرى اتفاقية الجزائر الخيانية

بيــــــــــــــــــــان حول ذكرى اتفاقية الجزائر الخيانية

في السادس من آذار تمر ذكرى أليمة على الشعب الكردي عامة وكردستان العراق خاصة ، ذكرى مؤامرة دولية التقت فيها إرادات قوى الشر والعدوان للتآمر على الشعب الكردي وثورته العملاقة ، حيث ساهم في صناعتها الدكتاتوران المقبوران ( شاه إيران – صدام حسين) والرئيس الجزائري بومدين ، ووزير الخارجية الأمريكي هنري كيسنجر ، عندما اتفقت الأطراف الأربعة في 6/3/1975 في مدينة الجزائر على التآمر على ثورة أيلول واتفاقية الحكم الذاتي التي انتزعتها الثورة الكردية المسلحة من الطاغية صدام ، وقد جاءت هذه المؤامرة كحلقة أساسية في سلسلة من المؤامرات التي تعرض لها الشعب الكردي وقضيته العادلة على مذبح المصالح الدولية والإقليمية والسلطوية من اتفاقية سايكس بيكو ومروراً بالمؤامرة الدولية ضد جمهورية مهاباد ، إلى اتفاقية الجزائر الخيانية . ولكن نتائج هذه المؤامرة كجميع المؤامرات لم تكن لصالح شعوب المنطقة واستقرارها وازدهارها ، بل كانت منطلقاً لنزاعات وصراعات دامية استمرت لعقود من الزمن ( حيث تنازل بموجبها الدكتاتور صدام عن حقوق العراق في الخليج وشط العرب ) مقابل مساعدة إيرانية لسحق الثورة الكردية ، ولم تفلح تلك الاتفاقية الخيانية في تحقيق أهدافها الاستراتيجية الرامية إلى إنهاء القضية الكردية وإن كانت قد ألحقت أضراراً بالغة بها ، ولكن إرادة الشعب الكردي وقائد ثورته ( أب الكرد البارزاني الخالد ) ومن بعده الرئيس مسعود البارزاني ، وإصرار البيشمركة وتضحياتهم وإيمان الشعب الكردي بعدالة قضيته واستعداده اللامتناهي للدفاع عنها كانت جميعها أقوى من كل المؤامرات ، وقد أكد تتالي الأحداث ذلك ، فها هو الشعب الكردي في كردستان العراق ينعم بالفيدرالية والديمقراطية والازدهار، وبذلك نال جزءاً مهماً من حقوقه ، بينما ذهب الطغاة إلى مزبلة التاريخ ، ونال الدكتاتوران المتآمران على الشعب الكردي وعلى شعوبهما
عقابهما العادل . فلتكن هذه الذكرى الأليمة حافزاً لنا للمزيد من النضال والمزيد من الوحدة والتلاحم والاعتماد على الذات ، وإلى المزيد من اليقظة والحذر من المؤامرات التي قد تحاك من وراء ظهورنا

عاشت ثورة أيلول العملاقة ، وعاش قائدها البارزاني الخالد
الموت والخزي والعار لصانعي مؤامرة الجزائر الخيانيــــة
6/3/2008
المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردي
في سوريا ((البارتي ))