الرئيسية » نشاطات الفيلية » برلماني فيلي يطالب ببحث قضية المهجرين من الكرد الفيليين مع الرئيس الايراني نجاد

برلماني فيلي يطالب ببحث قضية المهجرين من الكرد الفيليين مع الرئيس الايراني نجاد

دعا نائب في البرلمان العراقي الى ادراج قضية المهجرين قسرا من الكورد الفيليين في زمن النظام السابق الى ايران على جدول مباحثات القيادات العراقية مع الرئيس الايراني احمدي نجاد.
وقال عامر ثامر علي عضو مجلس النواب عن كتلة (التضامن) في الائتلاف العراقي الموحد وممثل الكرد الفيلية في بيان صدر يوم امس الاثنين عن الكتلة تطالب الحكومة بان تكون قضية المهجرين قسرا من الكرد الفيلية من اللور (وهو المعنى الاشمل للكرد الفيلية ويضم جميع اطيافهم) من اولويات المواضيع في المباحثات الجارية بين الحكومة العراقية والرئيس الايراني احمدي نجاد. وذكر ان الهدف من بحث هذا الموضوع هو من اجل وضع آاليات سريعة لعودتهم (الكرد الفيلية) الى بلدهم العراق وتقديم كل التسهيلات بهذا الشأن، واضاف ثامر في البيان ان هناك ما يقارب المليون عراقي كردي فيلي تعرضوا للتهجير ما بين عامي (1970) الى (1990) وهو الامر المثبت لدى معظم المنظمات الدولية.
ولفت الى ان هؤلاء المهجرين قسرا اغلبهم لجأوا الى ايران ويعيشون اوضاعا ماساوية حاليا، اذ انهم موجودون في مخيمات تفتقد للرعاية ومتطلبات الحياة مضيفا بان على الحكومة فتح هذا الموضوع مع نجاد لتسهيل عودتهم الى العراق. واوضح النائب البرلماني ان المشكلة التي تواجهها هذه العوائل الفيلية هي عدم امتلاكهم لوثائق خاصة بالجنسية، الامر الذي يصعب من عودتهم للعراق. وقال لذلك فعلى الحكومة تسهيل هذه الاجراءات، ومضى ثامر قائلا لقد ظلم الكرد الفيلية (اللور) ظلما كبيرا قوميا ومذهبيا وسياسيا واجتماعيا وآن الآوان لكي تتخذ الحكومة قرارات منصفة تنتصر لقوميتهم ومظلوميتهم وتعيد حقهم الى نصابه وتشعرهم بان تضحياتهم لم تذهب سدى، وان ما تعرضوا له كان بسبب السياسات الخاطئة للنظام السابق.
ودعا النائب الفيلي الحكومة الى وضع آليات سريعة لعودة الكرد الفيلية الى بلدهم العراق وتقديم كل التسهيلات بهذا الشأن، واضاف نعتقد انها فرصة مناسبة وتاريخية، اذ سيسجل التاريخ للحكومة موقفا مشهودا بانها وضعت حدا لمعاناة الكرد الفيلية الذين هجروا بلا مسوغ قانوني او شرعي او اخلاقي.
وكان ثامر قد طالب في وقت سابق بان تخصص للكرد الفيلية وزارة الهجرة والمهجرين بالاضافة الى حقيبة وزارية اخرى في التشكيلة الوزارية الجديدة التي ينوي رئيس الوزراء نوري المالكي تشكيلها.
وعلل ثامر طلبه بالقول بان عدد الفيليين في العراق يبلغ اكثر من مليوني مواطن وينتشرون في مختلف مناطق البلاد.

ملاحظة: هذا البيان نشر في اغلب الصحف العراقية المحلية ليوم الثلاثاء المصادف 4 /3 / 2008 فضلا عن صحيفة الشرق الاوسط الدولية وعدد من مواقع الانترنيت الاخبارية.