الرئيسية » مقالات » دماء الشهداء تدعو لاستعادة الوحدة وإنهاء الانقسام

دماء الشهداء تدعو لاستعادة الوحدة وإنهاء الانقسام

رام الله – نعت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين شهيدها وشهيد الهبة الجماهيرية الغاضبة للتضامن مع شعبنا في قطاع غزة، الرفيق محمد صالح شريتح (19 عاما) عضو اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني، وعضو الهيئة المحلية لمنظمة الجبهة الديمقراطية في قرية المزرعة القبلية، الذي ارتقى شهيدا خلال قيام جنود الاحتلال وحراس مستوطنة تلمون بإطلاق نيران أسلحتهم على المسيرة التي نظمها طلبة مدارس المزرعة القبلية ومواطنوها احتجاجا على المجازر الإسرائيلية المستمرة بحق المدنيين العزل من أبناء وبنات شعبنا وخاصة النساء والأطفال.
وأكدت الجبهة أن امتزاج دماء أبناء شعبنا في الضفة مع دماء أشقائهم في غزة هو أكبر دليل على وحدة شعبنا ووحدة أهدافه إرادته الوطنية، وأن دماء الشهداء الزكية الطاهرة هي رسالة لكل القادة والمسؤولين في كافة القوى والفصائل والهيئات الفلسطينية تدعوها لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة، ورص الصفوف من أجل مواجهة العدوان الإسرائيلي المستمر.
وعاهدت الجبهة شهيدها البطل محمد شريتح وكل شهداء شعبنا على الوفاء لرسالتهم ودمائهم الغالية، والمضي على طريق استعادة حقوق شعبنا المشروعة والثابتة في الدولة الفلسطينية كاملة السيادة وعاصمتها القدس، وعودة اللاجئين وتقرير المصير.