الرئيسية » مقالات » صدی الحرب الترکیة علی کوردستان في الإعلام الترکي

صدی الحرب الترکیة علی کوردستان في الإعلام الترکي

في برنامج تلفزیوني قالت الفنانة الترکیة الشهیرة بولنت أرسوي بأن هذه‌ الحرب لیست مبنیةعلی شرائط منطقیة و سبب إندلاعها هو الحیل والخداع. وقالت (أذا کان لي إبن فسوف أمتنع من أرساله‌ لهذه‌ الحرب. فعلی الحکومة البحث عن الحل ولیس عن الموت ). و ردا لآقوال الفنانة، فقد أعلن المدعي العام في محکمة باقرکوي العائدة لمدینة إسطنبول بأنه‌ بدأ تحقیقاته‌ ضد الفنانة بولنت أرسوي . وقالت المحکمة بأن أقوال الفنانة قد تؤثر علی معنویات الجیش والرأي العام.
وفي مؤتمر صحفي قالت الفنانة دفاعا عن نفسها (أذا کان قولي “بدل الموت إبحثوا عن الحل” جرما لینبذوني) . و أضافت ( أذا کان التعبير عن الفکر بصراحة في دولة دیمقراطیة ذنبا ، فلیس لي شیء آخر أن أقوله‌). ودفاعا عن الفنانة کتبت الکاتبة پریهان مآدن : أمامنا بولند أرسوي والحق معها . ماتقولها هو الجواب الصادق للأمهات . فالفنانة شخصیا لیست بحاجة لتقول ماقالت ، فرد فعلها هذا طبیعي و نابع من عواطفها وهي لاتخشی العواقب . وقد کتبت کاتبة أخری دفاعا عن الفنانة وهي یاسمین چونگال : کان علی شخص ما أن یقول الحقیقة وکانت هذه‌ من نصیب الفنانة بولند أرسوي ، فهي فهمت و عبرت عن معاناة وآلآم أم دفنت إبنها. ولمساندة الفنانة کتبت الکاتبة پاکیزة سوو : بإمکاني ان أصرخ وأهتف ” هیا یا الأسود ، أضربوا ، إهدموا ، إسحقوا ” ولکن أستمیحکم عذرا ، فأنا لاأقول هذا ، لآنني سوف أکذب علیکم ، لانني عند الحرب سوف أحاول إخفاء أطفالي في البیت ، هذا هو إحساسي الحقیقي. وقد صرح رئیس القائمة الکوردیة في الپرلمان الترکي السید أحمد ترک قائلا بأن رد فعل الفنانة مهمة جدا ، بینما تتکلم فنانة عن أحاسیسها بصراحة فلم نسمع سیاسیا واحدا في هذا البلد له‌ الشجاعة الکافیة لیعبر عن موقفه‌.