الرئيسية » مقالات » الجبهة الديمقراطية تنظم مسيرات جماهيرية حاشدة في غزة تندد بالعدوان وتطالب بوحدة المقاومة

الجبهة الديمقراطية تنظم مسيرات جماهيرية حاشدة في غزة تندد بالعدوان وتطالب بوحدة المقاومة

غزة/
نظمت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، مسيرات حاشدة في مختلف محافظات قطاع غزة، بمناسبة الذكرى السنوية التاسعة والثلاثين لانطلاقتها، شارك فيها أكثر من ثلاثين ألفاً من أبناء قطاع غزة، وهي تردد الشعارات المنددة بالعدوان والمجازر الإسرائيلية في غزة.
وكانت الجبهة الديمقراطية قد أعلنت في وقت سابق عن إلغاء مهرجانها المركزي الذي كان مقرراً عقده في غزة أمس، وتحويله إلى مسيرات غضب شعبي ضد العدوان والاحتلال الإسرائيلي.
ففي مدينة غزة انطلقت مسيرة جماهيرية حاشدة من ميدان فلسطين نحو الجندي المجهول، وهي تحمل أعلام فلسطين ورايات الجبهة الديمقراطية، وتردد الهتافات المنددة بالعدوان.
وألقى صالح زيدان عضو المكتب السياسي للجبهة، كلمة الجبهة الديمقراطية، والتي أشاد فيها بتضحيات شعبنا وصموده في وجه العدوان الهمجي وقتل الأطفال واغتيال المقاومين، داعياً إلى وحدة قوى المقاومة الفلسطينية.
وقال أن الحرب المفتوحة التي تشنها إسرائيل اليوم، والتي أوقعت ما يقارب الستين شهيداً ومئات الجرحى، تستهدف تعميق الانقسام السياسي في الساحة الفلسطينية، وتكريس الفصل وإضعاف الموقف الفلسطيني، والارتداد إلى حلول ما قبل البرنامج السياسي المرحلي لمنظمة التحرير، الذي كان للجبهة الديمقراطية شرف إطلاقه.
وأكد أن الدم الفلسطيني الذي سال على أرض غزة يستصرخنا جميعاً من أجل العمل على إنهاء حالة الانقسام والتشرذم واستعادة الوحدة الوطنية في مواجهة العدوان والمجازر الإسرائيلية.
وناشد زيدان حركتي فتح وحماس لوقف الحملات الإعلامية المتبادلة، والتوحد في مواجهة العدوان، داعياً القيادة الفلسطينية إلى وقف المفاوضات واللقاءات مع الإسرائيليين، والتوجه لمجلس الأمن الدولي من أجل الضغط على إسرائيل لوقف عدوانها وتوفير الحماية الدولية لأبناء شعبنا الأعزل.
وطالب الدول العربية بغلق سفاراتها في تل أبيب، لإرسال رسالة لحكام إسرائيل بأنها لا تكتفي ببيانات الشجب والاستنكار لما يجري من عدوان ضد أبناء شعبنا الفلسطيني.
وختم زيدان قائلاً: أمام خطورة التهديدات الإسرائيلية التي أطلقها نائب وزير الحرب الإسرائيلي بارتكاب محرقة ضد الفلسطينيين، نطالب الجماهير العربية وأحرار العالم بالتحرك الفوري والعاجل للضغط على مراكز القرار الدولي وحكومة أولمرت لوقف العدوان.
وفي منطقة شمال غزة ورغم القصف الإسرائيلي جابت مسيرة جماهيرية حاشدة بمشاركة نسائية فاعلة، ابتدأت من الميدان الرئيسي في بيت لاهيا مروراً من أمام محافظة شمال غزة إلى معسكر جباليا، وهي تندد بالعدوان الإسرائيلي والمجازر التي ترتكبها إسرائيل بحق شعبنا. حيث ألقى كلمة الجبهة في الشمال عبد الحميد أبو جياب عضو المكتب السياسي، أدان فيها الصمت العربي والدولي على المجازر الإسرائيلية، مطالباً فيها بوحدة الصف الفلسطيني وإنهاء حالة الانقسام والتشرذم.
وفي خانيونس ألقى لؤي معمر مسئول الجبهة في مدينة خانيونس، كلمة في الجماهير المحتشدة طالب فيها بتوحيد قوى المقاومة وتوفير كل مقومات الصمود لشعبنا.
وفي مدينة رفح جابت مسيرة جماهيرية حاشدة شوارع المدينة، منددة بالعدوان والمجازر الإسرائيلية، وألقى زياد جرغون عضو اللجنة المركزية للجبهة كلمة طالب فيها الشعوب العربية بالتحرك لدعم شعبنا في مواجهة العدوان، مطالباً بتوفير الحماية الدولية له.

المكتب الإعلامي
للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
قطاع غزة
1/3/2008