الرئيسية » مقالات » عاجل .. عاجل .. عاجل ..هل ينقذ تخرصات سامي العسكري .. حكومة المالكي

عاجل .. عاجل .. عاجل ..هل ينقذ تخرصات سامي العسكري .. حكومة المالكي

كثر الحديث عن تخرصات التائب سامي العسكري ، من من أيد ومنهم من نفى ، ومنهم من أوصل العسكري الى مزبلة التاريخ قبل التقاعد القسري . ومنهم من مدحه الى حد أيصاله الى نجومية مادونا وشكيرا في الهز وجيمس بوند ورامبو في بطولاته وصولاته .

فقط أسأل التائب العسكري لماذا بالذات وزارة الخارجية ؟ وشخص الزيباري بعد أكثر من 3 سنوات من العمل الدؤوب ؟ لماذا لاتصرخ في وجه الجعفري والمالكي وتوجه لهم التهم الحقيقية . ماذا فعلوا مع الآرهابيين وميليشات الوزراء في بغداد ؟ لماذا لاتتحدث عن الآفعال الأجرامية من أختطاف و قتل وذبح للعراقيين الأبرياء ؟ ولماذا لاتتحدث عن سرقة المليارات من البنوك ؟ ولماذا لاتتحرك حول سرقة البترول من 15 بئر في الجنوب من قبل الآيرانيين وبمساعدة البطل المغوار الشهرستاني ومن معهم من أمثالكم ؟ أم أنك أستلمت حصتك لمدة عشرة سنوات نقداً ؟

لماذا تتهجم على الخارجية وأنت تعرف أن من مجموع حوالي 80 سفير هناك فقط 5 أو 6 سفراء من القومية الكوردية والباقين من العرب الشيعة والسنة . وهؤلاء السفراء الكورد ناضلوا ضد الدكتاتورية ولم يكونوا من البعثيين ؟ للمعلومات أن تخرصاتك وتصريحاتك لايفيد سيدك الهارب الى لندن بحجة العلاج رغم علمه بان العراق في اصعب الظروف . ولكن نعرف جيدا الأسباب .

لماذا لاتتحدث عن الرفاق واعضاء القيادة القطرية والقومية في الوزارات الاخرى من دون وزارة الخارجية وكيف ان البعثية لايزالوا يمرحون ويسرحون فيها .

البعض من الكتاب اراد ان يبيض وجه التائب العسكري والشيخ المالكي ويدعي داود البقري ، ووجه هو الاخر سيل من الاتهامات بالجملة على الوزير والسفارات والكورد واليكم البعض من تخرصاته هو الاخر .
– كتب يستهزأ ويقول الرفيق هوشيار .. متناسيا ً أن الشهم هوشيار زيباري من أقرب المقربين لعائلة البارزاني وناضل مع القائد الخالد الملا مصطفى البارزاني ومع مسعود البارزاني في الجبال ولم يكن حتى مؤيد او نصير في حزب البحث عن الفقراء ؟ وهو دائما يقول بانه يفتخر بانه كوردي لكن الان هو وزير خارجية للعراق الجديد ؟ ولكن أسألوا عن أوليات الرفيق سامي العسكري من أهل البصرة وجامعة البصرة يا البصري يا داود .
– تدعون ممنوع دخول العراقيين الى البعض من الدول العربية .. فماذنب الزيباري وانتم تفتخرون بالدول العربية والجامعة العربية وبحمرو موشى ايها العربان . أسالوا العراقيين في سوريا والأردن والفرق بينهم وبين الرفاق العراقيين في عمان وفدائي صدام في البحرين والتجار القدامى من البعثية في الآمارات . وسوف تعرفون الفرق بين العراقي والعراقي من الوزن والقافية .
– البعض يتحدث عن اصدار الجوازات من طبعة س وان السفراء الكورد منحوا الكورد السوريين والايرانيين والاتراك تلك الجوازات ليعودوا الى كركوك ؟ بالله عليكم هل يرضى اي انسان مهما كان جنسيته و يعيش في النعيم في الدول الاوروبية على ان يوافق وينتقل للعيش في كركوك او اربيل ؟؟ واريد أسأل هؤلاء لماذا لاتتحدثون عن سوق مريدي وكيفية اصدار جواز نوع ج الجديد ولماذا لاتتحدثون عن الرفاق في دائرة الجوازات في بغداد وهم يمنحون رجال المخابرات الايرانية والسورية واليمنية في مدن الجنوب بتلك الجوازات ؟؟ واعتقد انكم بالفعل اغبياء لدرجة لاتملكون المعلومات بان وزارة الداخلية حصراً يشرف على اصدار الجوازات ولاعلاقة لوزارة الخارجية ولا السفراء ولا السفارات باصدار الجواز ج لا من بعيد ولا عن قريب . وماشاء الله الرفاق لديهم اليوم مكاتب ووكلاء في كل دول العالم لاستلام المعاملات مع مبلغ الف دولار عن كل جواز وارسالها الى بغداد للاصدار الجواز خلال اسبوع والعراقي المسكين اللي امقدم عن طريق السفارات يطبه مرض والمعاملات متكدسة في دائرة الجوازات ؟؟؟ صح النوم ياعراقنا الجديد .
– هذا الرفيق البطل هوشياري زيباري اوصل العراق من خلال وزارته والسفراء وكوادر السفارات الى مصاف الدول الكبرى . انظروا اليه كيف ينتقل من دولة الى دولة ومن اجتماع الى اجتماع ومن مؤتمر الى اخر . ولباقته في النقاشات والدفاع عن العراق الديمقراطي الفيدرالي . وثقافته في عدد من اللغات . بالأضافة الى ان وزارة الخارجية الوزارة الوحيدة موظفيها من كافة اطياف الشعب العراقي وهكذا في اغلبية السفارات في الخارج .
– اسألوا انفسكم هل معقولة دولة بدون كهرباء منذ اكثر من 5 سنوات والخدمات تحت الصفر والامان في وادي النسيان والمدن فارغة والتنقل بين المدن منعدمة . والرواتب نفس الشيء من العصر الحجري رغم ان السرقات بالمليارات . وتسألون عن تسلط وعنجهية الكورد .

خافوا الله ياناس ولاتنسوا فضل الكورد والقيادة الكوردية لكم بعد الانتفاضة وكيف انهم قدموا لكم افضل الخدمات وكنتم في ضيافة هؤلاء . هل تردون الخيرات هكذا ؟؟ اين المواثيق والوطنية والتعهدات ؟؟ اين الدستور واين البرلمان ؟؟ فلا تتحدثوا عن المحاصصة والاتفاقيات اذا كنتم تضربون اخوانكم من الخلف بخناجر مسمومة . الحمد لله انكشفتكم على حقيقتكم . ولابد ان تعلموا جيدا ان حكومة المالكي فاشلة ونسبة ميلان السقوط اكثر من 90% ولابد لمثل هذه التحالف الفشل وعدم الائتمان .
اكتبوا بكل امانه وصدق ووجهوا النقد البناء الى كل الوزارات لكن بحق وعدالة . نحن نؤيد كل من يدافع عن حق الشعب العراقي اينما وجد ونحن مع توجيه النقد البناء للحكومة والقادة لكن بطريقة حضارية بعيدا عن العنصرية والطائفية . ونرحب بكل رحابة صدر النقد عند التقصير . ونحن بالعراق الديمقراطي الفيدرالي الجديد . 

 مالمو/ السويد