الرئيسية » مقالات » الوقوف بوجه الغزو التركي واجبا وطنيا وشرعيا

الوقوف بوجه الغزو التركي واجبا وطنيا وشرعيا

النجف الاشرف

بيان الاحد: 24/2/2008


اعتبر سماحة المرجع الديني الفقيه الشيخ قاسم : الوقوف بوجه الغزو التركي واجبا وطنيا وشرعيا لا يجوز التراجع عنه والتهاون فيه تحت أي ذريعة.

واضاف في بيان له اليوم: من جهتنا فإننا نرفض بشكل قاطع هذا العمل ونعتبره عدائيا واعتدائيا على العراق وأرضه وسيادته وندعو كل القوى السياسية واهل القرار السلطوي وعامة المواطنين للوقوف بحزم امام هذا الغزو : واليكم نص البيان.


م/ بيـــــــان

أن قيام القوات التركية بالتحرك داخل الأراضي العراقية بدعوى مطاردة جماعات الحزب العمالي الكردي واستخدامها قدرات عسكرية هائلة قد تؤدي إلى تهديم كثير من البنى التحتية للبلد وإزهاق أرواح الأبرياء من العراقيين عمل غير مشروع ولا يقبل التغاضي عنه تحت أي مبرر ولا يمكن تفسيره بمعقولية حتى وان أبلغت القيادة التركية رئيس جمهورية العراق.

ومن جهتنا فإننا نرفض بشكل قاطع هذا العمل ونعتبره عدائيا واعتدائيا على العراق وأرضه وسيادته وندعو كل القوى السياسية واهل القرار السلطوي وعامة المواطنين للوقوف بحزم أمام هذا الغزو واعتبار بالغزو الأمريكي السابق الذي مهد لهذا الغزو ونبذ الخلافات السياسية والصراعات السلطوية وجعل مصلحة العراق هي العليا على كل المصالح كما انها فرصة لكل المبدعين لتأكيد وجهة نظرهم وحرصهم على العراق ورد الاعتداءات التي تريد منه ومستقبله الشر.

ونريد من الإخوة الأكراد موقفا واضحا ومبدئيا فان المسالة غير مختصة بالجغرافية الكردستانية ويتحتم على جميع السياسيين والكتل البرلمانية رص صفوفها وإظهار وطنيتها بشكل عملي في هذا المأزق الكبير فان المتوقع نتائجه وخيمة على العراق ووحدته ومستقبله ونعتبر الوقوف بوجه هذا الغزو واجبا وطنيا وشرعيا لا يجوز التراجع عنه والتهاون فيه تحت أي ذريعة

ونحمل الاحتلال المسؤولية المباشرة عن هذا الغزو ويلزم قانونيا بالوقوف ضده والا فسيكون المدان الاول قبل ادانة الاتراك اذ يتذكر الجميع القول الماثور ما غزي قوم قط في عقر دارهم إلا ذلوا.

قاسم الطائي
16 صفر 1429هـ