الرئيسية » مقالات » الدكتور صالح المطلك ينضح بما فيه

الدكتور صالح المطلك ينضح بما فيه

” تهافت بعض الكتل على العودة إلى الحكومة بسبب الميزانية الضخمة وعدم وجود الرقابة”

الدكتور صالح المطلك مثبتا نزاهته



“الدستور سقط في نظر العراقيين وفي قلوبهم ولا يعني أي شيء للعراقيين هذه المجموعة من الأوراق التي لن تطبق وسوف لن يقبل العراقيون دستورا يقسم بلادهم…”.

المطلك متحدثا باسم العراقيين



” شكلنا جبهة سياسية جديدة بعد “أن تشرذمت الكتل الطائفية””

المطلك وطنيا



يعني باختصار يقول لكم الرجل ” أنا هنا “، غير إن الكثيرين لا ينتبهون لوجوده، وتمثيله لنسبة كبيرة جدا من العراقيين وأكبر دليل على تمثيله لنسبة كبيرة والذي لا يمكن النقاش فيه هو تحدثه باسم العراقيين ” العراقيون لا يقبلون… العراقيون ينظرون إلى… العراقيون يحبون …”، فهل فوق هذا الدليل دليل.

إن السيد المطلك يجب أن يعذر أولئك الذين لا يصدقون أنه يمثل العراقيين بتلك النسبة الهائلة لأنهم يسمعون غيره أيضا يتحدث باسمهم فلم يعودوا يعرفوا من الذي يمثلهم حقيقة.

لكن من جانب آخر يجب أن يُعطى الحق للدكتور صالح المطلك في أن يطالب ويصرخ بل وحتى يجبر الذين لا يعرفونه بأن يعرفوه كي لا تضيع (إنجازاته الجبارة) في مجالات السياسة والاقتصاد والزراعة وحتى الرياضة حيث (لعب) دورا كبيرا على الساحة العراقية.

إن هناك أشخاصا في العراق حطموا أرقاما قياسية فلم تُسجل لهم ولعل الخلل في العراق ككل، بل ربما الخلل في المجتمع الدولي، أو لربما في موسوعة غينيس للأرقام القياسية،لكن لا يمكن أن يكون الخلل فيهم وأكبر دليل هو ما جاء في تصريحاتهم.وعلى أية حال فالزمن كفيل بكشف الحقائق وإعطاء كل ذي حق حقه.