الرئيسية » مقالات » رحل عبد الأخوة بعد أن أدى الأمانة

رحل عبد الأخوة بعد أن أدى الأمانة

علمت من الأخبار رحيل الصديق والإنسان عبد الأخوة التميمي .

كان الفقيد حريصا على مستقبل العراق ، يتابع شؤونه وشجونه ، ومن الأقلام العراقية المخلصة .

ساهم في العطاء منذ بواكير حياته في السجون والمعتقلات ، وكان شجاعا يجاهر بأنتماءه الى صفوف الفقراء والمظلومين ، وجاهد في العراق من أجل أن تنتصر المبادئ والنزاهة ، حتى تغرب أخيرا في وحشة قاتلة في بروكسل بعيدا عن عائلته وبيته .

ترك أبا نزار كما كبيرا من المساهمات البحثية ، وكان يتصف بالنشاط والمساهمة الجادة ، مثلما كان يتسم بالتواضع والأخلاق والبساطة .

رحل عنا عبد الأخوة التميمي أبن العراق البار بعد أدى الأمانة وأرتاح ضميره وسكت قلبه الكبير ، لكنه ترك قلوبنا منكسرة لرحيلة المفاجئ والسريع .

سجل الفقيد مواقف متميزة في الانتصار الى قضايا القوميات المهمشة ، وساند بكتاباته ومواقفه الوطنية حقوق الديانات في العراق ، ورحل عبد الأخوة يحمل معه قلبا نظيفا وضميرا نقيا .

لنا نحن محبيه ولأهله الصبر وللفقيد الرحمة .