الرئيسية » مقالات » بسمة على شفاه بغداد

بسمة على شفاه بغداد

واحدة من أجمل بقاع الأرض، بقعة من الوهج الساحر،وسمفونية عشق عظيمة …هي ريشة فنان جفت الألوان من منبعها ،ذات صباح وتعالت أصوات الكلاب، وأصوات الخنازير العفنة، رقدت الطيور في أعشاشها، والأسماك تركت مياهها ،جفت مياة نهريها ،ولكن سرعان ما انتفض بنوها وكسروا شوكت الكلاب العفنة، كم من المنظمات والدول والجهات الإرهابية من كل حدب وصوب… تكالبوا على بغداد للإطاحة بها لتدميرها، ولكن بغداد أقوى منهم جميعا منذ عامين كانت بغداد خربة ،هجرها سكانها لا تجد فيها سوى الغربان تحوم في سمائها !! ولا تجد سوى عشرات الجثث والدماء تسيل كل يوم فيها لا تجد فيها شيء يبعث في نفسك الأمل!!…
صبرت بغداد، وصبرنا معها كثيرا، وجاء اليوم بصيص الأمل بعد أن دحر الأراذل، استعادت بغداد بسمتها وعادت الحياة فيها عاد إليها… أبنائها عادوا إليها من هجرها وتركها تبكي دموع من نار، أنا احكي وقائع أشاهدها كل يوم أتتذكرون الكرادة.. وشارع فلسطين.. وشارع الربيعي.. أتتذكرون الغدير .. وأبي نؤاس عادة الحياة فيها من جديد وأشرقت الشمس بعد غياب مقيت
عاد الناس للتجول في رياضها ،وحدائقها النضرة ،ومتنزهاتها ،ومدن العابها ،عادت الى الاحضان مكللة بغار النصر، منذ يومين وانا عائدة من منطقة الكرادة ، وتحديدا كانت الساعة السابعة نظرت بفرحة شديدة !لإقبال الناس الواسع على منطقة الكرادة ،وأنت تسير في الشارع تجد مختلف أنواع الروائح، رائحة السمك المسقوف على الطريقة البغدادية الأصيلة ،رأيت عربات موضوع فيها السمك والرائحة لا تقاوم….
أتتذكرون الكاظمية وأروقتها القديمة ؟أتتذكرون أزقتها المعمرة؟ أتتذكرون محبة أبنا ءها بعضهم البعض كل شيء باق كما كان –كل شيء قابل للتغير في هذه الدنيا سوى طبائع الناس كثيرا ما نسمع مصطلح
(الناس تغيرت) في الوقت الحاضر ولكن أبدا فالعراقي لا يتغير ابدأ ولكن كما يقال: احترق الأخضر بسبب اليابس المشتعل، أصحاب النفوس الضعيفة طغوا للحظات على أصحاب الغيرة، وأصحاب الكرم ، وماهية إلا لحظات وانتفض أصحاب الغيرة العراقيين النجباء ودحروا الكلاب العفنة….ستبقى شمس العراق وليل العراق هو الاجمل والابهى،ستعود مدينة السلام مدينة الاحلام الى ألقها وستغني لها فيروز ثانية بغداد والشعراء والصور…. وانت تسير تطمئن لوجود الرجال الاشاوس الذين طردوا الوحوش البربرية الكاسرة،الذين غرر بهم فقهاء البترودولار ،فقهاء السوء ،فقهاء التفخيخ..لأجل عينييك رخصت دماء شعبنا وسيبقون مشاعل تضيء درب الحرية…
كم هو جميل صباح بغداد عندما تتجول في الكاظمية …تجد زحام شديد ،وتجد عودة للباعة المتجولين ،وعندما تتجول في السعدون تستعيد الامل المفقود والبشرى الهاربة بسبب التكفيريين والقتلة البعثيين ، و تحس بوجود
بسمة على شفا ه ،بغداد الحبيبة تحس بها تشمها في دجلتها … لم يتبقى سوى عودتكم يا من هجرتم دياركم ارجعوا لبغداد فهي بحاجة لنا جميعا هذ ه دعوة لكم جميعا للعودة الى بغداد فهي بحاجة لكل نفس يخرج من بين أضلاعكم هل ستحرمون أمكم بعد أن احتضنتكم
وكبرتم على سواعدها بغداد تناشدكم ماذا تريدون هل ستنتظرون أم ستحزمون الحقائب وتعودون؟؟؟؟ .