الرئيسية » بيستون » مقترحاتي في مؤتمر الكورد الفيلية على البالتوك

مقترحاتي في مؤتمر الكورد الفيلية على البالتوك

بسم الله الرحمن الرحيم
(من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه و منهم من ينتظر و ما بدّلوا تبديلا)
صدق الله العظيم

تحية إجلال و إكبار إلى الأحرار والأحياء عند ربهم شهداء الكورد الفيلية الذين هم اكرم منا جميعا الذين بهم وبدمائهم الطاهرة سجلوا لنا تأريخا سيبقى مدى الدهر مثار فخر واعتزاز لنا ولأجيالنا القادمة,أولئك الشباب الذين قضوا زهرة شبابهم معذبين في صحارى العراق وتجرعوا مرارة التجارب الكيماوية لزمرة البعث الكافرة.
اخوتي و أخواتي الكورد ,أصدقائي من غير الكورد المتواجدين في غرفة البرلمان المباركة انه لمن دواعي الفخر أن أكون صوتا ضمن الأصوات التي تشرفت بالحديث في هذا الملتقى التاريخي والفريد من نوعه ألا وهو هذا المؤتمر المنعقد الآن وان أضيف صرختي إلى صرخات الملايين من أبناء شعبي من الكورد الفيلية.

تنقسم المطالب والمقترحات التي أريد أن اطرحها على المؤتمر إلى قسمين منها ما يتعلق بنا نحن الكورد ومنها ما نريده من الآخرين وهم الحكومة العراقية في هذه الحالة وسأبدأ بنا نحن الكورد وسألخص الاقتراحات في عدة نقاط منها…

أولا- تدويل قضية الكورد الفيلية لان ما تعرض له هذه الشريحة الكريمة تعد جرائم يعاقب مرتكبها حسب القانون الدولي ومن تلك الجرائم ,جرائم الاختفاء القسري وجرائم التطهير العرقي وجرائم ضد الإنسانية .

ثانيا – تشكيل تكتل أو تجمع أو تنظيم كوردي فيلي يأخذ على عاتقه ترشيد وتوجيه الصوت الكوردي الفيلي واستخدام هذا الصوت استخداما صحيحا بحيث الأصوات تذهب إلى الجهة أو الجهات التي تتبنى قضية الكورد الفيلية في الانتخابات النيابية القادمة في العراق.

ثالثا – تأسيس منابر إعلامية تعرف العالم بهذه الشريحة المنكوبة ( قنوات فضائية,صحف ومجلات ) .

رابعا – عمل أرشيف يوثق فيها ما جرى على الكورد الفيلية كي تبقى مرجعا للأجيال القادمة.

خامسا – التأكيد على الهوية الكوردية لهذه الشريحة وبأنهم جزء لا يتجزأ من الشعب الكوردي ودعم حكومة إقليم كوردستان في نضالها من اجل تثبيت الحقوق المشروعة للشعب الكوردي في العراق .

سادسا – تفعيل المظاهرات و الاعتصامات الجماهيرية أمام سفارات الحكومة العراقية في جميع أنحاء العالم وتشكيل لجنة عليا للإشراف عليها .

أما المطالب التي اقترح على المؤتمر أن يطالب بها الحكومة العراقية أستطيع تلخيصها في ما يلي …..

أولا – إعادة الاعتبار لهذه الشريحة المظلومة وتقديم اعتذار باسم العراق لما جرى عليهم .

ثانيا – إعادة المهجرين والمهاجرين الذين يقيمون في إيران وتعويضهم عما لحق بهم وأن بقاء أولئك الشرفاء في مخيمات إيران وصمة عار على جبين الحكومات العراقية المتعاقبة بعد سقوط النظام السابق .

ثالثا – إعادة أموال وممتلكات المهجرين والمهاجرين من الكورد الفيلية وتعويضهم ماديا ومعنويا .

رابعا – إلغاء شهادة الجنسية العراقية التي ينفرد العراق بها دون بقية دول العالم .

خامسا – المطالبة بوجود قانوني كوردي فيلي في لجنة التعديلات الدستورية لضمان حقوقهم .

سادسا – عمل نصب تذكاري لشهداء الكورد الفيلية العشرة آلاف الذين تم قتلهم بالتجارب الكيماوية في صحارى العراق.



واختم كلامي بآخر بيت من قصيدة شاعر العراق محمد مهدي الجواهري ( كوردستان موطن الأبطال ) التي يقول فيها…..

شعب دعائمه الجماجم والدم تتحطم الدنيا ولا يتحطم


أخوكم

علي الاركوازي