الرئيسية » مقالات » القاعدة … وحملاتها المسعورة لتجنيد اطفالنا في العراق

القاعدة … وحملاتها المسعورة لتجنيد اطفالنا في العراق

في الوقت الذي مازال فيه اطفال بلادنا يحملون على كاهلهم الاعباء المدمرة لسياسة البعث الفاشي الساقط , تتواصل المنظمة الارهابية ـالقاعدة ـ الدموية في العراق سياسة تجنيد الاطفال والنساء …حيث ظهر في الشريط الفديو الذي مدته ثلاثة دقائق والذي ضبط في احدى مداهمات الشرطة العراقية بالتعاون مع القوات الامريكية لاحد مواقع القاعدة في شمال بغداد … بان القاعدة الارهابية ترغم الاطفال والمراهقين للانضمام في صفوفها وتعتمد عليهم في عملياتها الارهابية …
حيث يظهر في الشريط اطفال بعمر الورود اعمارهم مابين 11 ـ 12 عاما ملثمين حاملين السلاح يصرخون الله اكبر …الله اكبر .. وهم يتدربون على يد الأرهابيين القتلة في معسكرات التدريب، كيف يقتحمون البيوت ويخرجون من الخنادق وبيدهم الصغيرة الرشاشات والمسدسات …لاستخدامهم لاحقا في عمليات الاختطاف والاقتحام ..وايضا كقنابل موقوته في العاصمة بغداد ومدن العراق الاخرى ….. والعمليات الارهابية الاخيرة في عموم مناطق العراق اتثبتت صحة ذالك …..
يقول السيد لارس ارسليو اندرسن الخبير في شؤون الارهاب من المعهد الدولي الدنماركي بان هذه الخطوة هي جديدة من نوعها …اي استخدام المنظمة الارهابية القاعدة الاطفال في عمليات الخطف والقتل والاقتحام ……يقول لارس اندرسن بانه قبل هذا الفلم ..شاهد فلما عن اطفال كانوا طلابا في احدى المدارس الباكستانية لتعليم القرأن ثم تدربوا و استخدموا لاحقا في عمليات ارهابية ….
والجدير بالذكر ان القاعدة تستخدم النساء ايضا في الفترات الاخيرة في عمليات الاختطاف و كقنابل وكمفخخات موقوتة ايضا …

وهنا اريد ان اذكر الحكومة العراقية واقول اين انتم من كل هذه الاجرام ….الا يكفي الاقتتال ؟ الا تكفي الصراعات ؟ في وقت تستمر تلك المنظمات الارهابية في سياسة عكسرة بلادنا ومجتمعنا وزج اطفالنا الابرياء في التشكيلات والوحدات الارهابية وابعادهم قسرا عن ممارسة حياتهم الطفولية الطبيعية اما م اعينكم وفي البلد الذي حولتموه الى جحيم لا يطاق …بلد مزّقه اقتتالكم وعنصريتكم وسياساتكم الطائفية المقيتة ……. استنكر واشجب استمرار جولات ملاكماتكم الدموية في (حلبة الخضراء ) المحاصرة بالهمرات والاشباح والعفاريت والغيلان …
كما اناشد كل من يهمه الامر الى المزيد من العمل الجاد لتوحيد صفوفنا ورفض ومواجهة هذه الاعمال الوحشية الارهابية …كما اطالب الجمعيات الخيرية و منظمات المجتمع المدني و منظمات حقوق الانسان ان يقفوا بوجه هذه الممارسات الارهابية بحق اطفالنا فلذات اكبادنا التي جاوزت كل الحدود و التي لا مثيل لها في اي بلد اخر ..
ان تجنيد الاطفال في المنظمات الارهابية ومنها القاعدة ليس بجديد انه مشروع اجرامي متواصل لتدمير بلادنا…….. فهل هناك اكثر استهتارا بحياة الاطفال من استخدامهم كقنابل موقوته في وطنهم وضد ابناء شعبهم ؟ انقذوا اطفالنا ……قبل فوات الاوان ….انقذوا الطفولة والامومة في عراق مابعد صدام الذي تاجر بهم وبمأساتهم …..
انقذوا اطفالنا من القاعدة والارهاب والارهابيين …. انقذوهم من شبح الموت والانتهاكات الخطيرة التي يتعرضون لها في عراق اليوم … ……. عراق يقال انه خالي من الدكتاتورية والاستبداد ؟

انتهى
الدانمارك
2008-02-17