الرئيسية » نشاطات الفيلية » نص البيان الذي تم تسليمه من قبل المعتصمين من الكرد الفيلية الى السفارة العراقية في كوبنهاكن/الدنمارك

نص البيان الذي تم تسليمه من قبل المعتصمين من الكرد الفيلية الى السفارة العراقية في كوبنهاكن/الدنمارك

السادة اعضاء مجلس رئاسة الجمهورية المحترمون
السادة اعضاء مجلس رئاسة الوزراء المحترمون
السادة اعضاء مجلس رئاسة البرلمان المحترمون 

تحية طيبة
لقد انتهج نظام البعث المقبور. ومنذ وصوله الى السلطة , للمرة الثانية في تموز من عام 1968 . سياسة التمييز العنصري والطائفي , ضد الغالبية العظمى من ابناء شعينا العراقي .

ويالرغم من ان سياسة التمييز , هي ظاهرة موجودة حتى قبل قيام الدولة العراقية الحديثة في عام 1921 . الا ان نظام البعث المنهار بدأ يكرسها في المجتمع , بعد ان كانت مكرسة من قبل الانظمة السابقة ( عدا فترة حكم عبد الكريم قاسم ) على صعيد السلطة فقط .

وقد كان لنا ككرد فيليين , حصة الاسد من هذا التمييز . حين بدأت اولى عمليات اسقاط حق المواطنة والتهجير بحقنا , في عام 1970. ولم يمر الا عقدا من الزمن , حتى اقدم النظام السابق على ارتكاب جريمته الثانية بحقنا . حيث بدأ ومنذ نيسان من العام 1980 , وحتى بداية التسعينات بأكبر واقسى عملية تهجير في تاريخ العراق الحديث والمنطقة . حيث لم يكتفي النظام المنهار , بتهجير الالاف من عوائلنا الكردية الفيلية في ظروف غير انسانية و مناخية غاية في القسوة .و بمصادرة الاموال المنقولة وغير المنقولة , والوثائق الرسمية والثبوتية , والشهادات الدراسبة فقط , يل توج جريمته البشعة باحتجاز وتغييب ما يقارب ال 7000 الاف من شاباتنا وشبابنا , بينهم المئات من المراهقين دون سن الخامسة عشر .

لقد استند نظام البعث المنهار في اسقاط الجنسية عنا , نحن الفيليين والالاف من العرب الشيعة . على التمييز الموجود في قانون الجنسية العراقية للعام 1924 , والذي قسم العراقيين الى تبعية عثمانية وتبعية ايرانية .

وقد تم تعديل هذا القانون في فترة حكم البعث الاولى في العام 1963 . حيث منح وزير الداخلية حينها , صلاحيات مطلقة في منح واسقاط الجنسية العراقية .

واستغل النظام المنهار في نيسان 1980 تلك التعديلات . ليصدر باسم ما كان يسمى ” مجلس قيادة الثورة المنحل ” , قرارا يحمل الرقم 666 . تم بموجبه تهجير الالاف من العوائل الفيلية الى ايران . لتبدأ سلسلة من الجرائم بحق الانسانية والتي لم تنتهي اثارها لحد الان وللاسف الشديد .

ان عمليات التهجير بحق الكرد الفيليين , وما ترتب عليها من مأساة . تمثل انتهاكا صارخا للمادتين 13 و 15 من الاعلان العالمي لحقوق الانسان لعام 1948 . كما وانها تعتير انتهاكا لقرارات , الجمعية العامة للامم المتحدة الصادرة عام 1965 , المتعلقة بحق الانسان في امتلاك الجنسية والعقار والعمل .

ان ما تعرض له الكرد الفيليون من اضظهاد , خلال عهد البعث البائد , والتي لا زالت اثاره باقية ( للاسف الشديد ) ليومنا هذا, يعتبر جريمة انسانية وتمييزا عنصريا . وهذا ما اكده السيد در شتويل , مبعوث الامم المتحدة الخاص بحقوق الانسان للعراق, في تقريره المرقم 647 / 46 / ش وبتاريخ 13/11 /1991 حيث جاء فيه , وفيما يخص الكرد الفيلية ( …. اما الاكراد الفيلية فوقع عليهم تمييز مركب عنصري وطائفي , لانهم اكراد وشيعة في ان واحد …. ) .

السادة المحترمون

لقد ناضل الفيليون , في مختلف الاحزاب الوطنية العراقية , وقدموا كواكبا من الشهداء في سبيل العراق الديموقراطي . وفي سبيل دولة المؤسسات الدستورية . وانهار النظام السابق غير مأسوفا عليه . مصحوبا بلعنات الملايين المسحوقة من ابناء شعبنا .

واليوم ونحن على اعتاب العام الخامس على انهيار النظام الدكتاتوري السابق . نجد ان الحكومة العراقية الحالية , والحكومات التي سبقتها و منذ التاسع من نيسان 2003 ولليوم . لم تتخذ اية خطوات جدية . في تشريع وتنفيذ القوانين التي تعيد حقوقنا المسلوية . ولان الحقوق كالحريات تؤخذ ولا تعطى , فقد قررت الجالية الفيلية في الدنمارك , وفي سبيل الضغظ على الحكومة العراقية . امام الرأي العام الدنماركي والاوربي , ومنظمات حقوق الانسان . تنظيم اعتصاما اسبوعيا صامتا و مفتوحا , امام مقر السفارة العراقية في العاصمة الدنماركية كوبنهاكن . لدفع الحكومة العرافية الى تلبية المطالب العادلة لشريحتنا والمتمثلة ب


1 – الكشف عن مصير الشهداء المغيبين , وطريقة اختفائهم , وتقديم المجرمين الى المحاكم لينالوا جزائهم , باسرع وقت ممكن . واعتبار شهداء الكرد الفيليين , شهداء من اجل الوطن والشعب .

2 – العمل على تشريع القوانين التي تنهي , ازدواجية المواطنين في حق المواطنة .على اساس التبعية العثمانية والتبعية الايرانية . واعادة الجنسية العراقية لنا ولاجيالنا التي ولدت خارج العراق .

3 – ارسال لجنة تقصي حقائق , لزيارة معسكرات ايواء المهجرين في ايران . والمعاينة الميدانية وعن كثب للحالة الانسانية المزرية , التي يعيشها المهجرون منذ ما يقارب الثلاثة عقود . والعمل على ايجاد السبل الكفيلة للتخفيف من معاناتهم , لحين عودتهم بكرامة الى وطنهم والى دورهم التي سلبت منهم .

4 – العمل على ايجاد آليات لتنفيذ القوانين , التي سنها وصادق عليها مجلس الحكم والبرلمان العراقي . والغاء جميع القرارات المجحفة والغير انسانية المتخذة بحقنا .

5 – تشكيل لجنة من السلطات الثلاث , ذات سقف زمني محدد لتسوية المشاكل المالية والعقارية , وتعويض المهجرين تعويضا عادلا يتناسب وسنوات الاضطهاد والمعاناة .

واننا لواثقون من اننا لسنا وحدنا في هذا المعترك , فارواح شهداؤنا وهي تحلق في فضاء المجد ودعاء امهاتنا واخواتنا الثكالى سيكونان الداعم الاكير الذي سيمنحنا الصبر والقوة للاستمرار في اعتصامنا هذا .

وعوننا الكبير هم اهلنا وكل الخيرين في العراق . و في كل دول الشتات , من الذين سيحذون حذونا في الاعتصام والاحتجاج السلمي امام سفاراتكم حتى حصولنا على حقوقنا الكاملة .


المجد لشهداء الكرد الفيلية
المجد لشهداء العراق


لجنة الاعتصام / عن الجالية الفيلية في الدنمارك

كوبنهاكن / الدنمارك

16/2/2008

مواضيع ذات نفس العلاقة: