الرئيسية » مقالات » مستشار الأمن القومي: تفعيل اتفاقية التعاون الامريكية العراقية في تموز القادم، والقواعد الامريكية خط احمر

مستشار الأمن القومي: تفعيل اتفاقية التعاون الامريكية العراقية في تموز القادم، والقواعد الامريكية خط احمر

تحدث مستشار الأمن القومي د. موفق الربيعي عن تطورات الوضع الأمني والسياسي وذلك في مؤتمر صحفي نظمته السفارة العراقية في لندن.

وذكر الربيعي ان الحكومة العراقية تعتقد أن الوضع الأمني تحسن بنسبة 80% عن الوضع السابق، والعراق خرج من الحرب الأهلية، فعناصرها أصبحت غير متوفرة حاليا كما كانت في السابق .

وأسباب التحسن الأمني يعود الى زيادة عدد القوات الامريكية وتحسن وتطور أداء القوات الأمنية العراقية حيث يمتلك العراق ما يقارب 19 فرقة عسكرية.

والعامل الحاسم في تحسن الوضع الأمني هو ظهور قوات الصحوة التي لعبت دور رئيسي في محاربة القاعدة، والحكومة تسعى حاليا لتأهيل 80 الف عنصر منها في المؤسسات الأمنية والمدنية، وقرار سيد مقتدى الصدر بتجميد فعاليات جيش المهدي ساهم أيضا في تحسن الوضع الأمني.

والعامل الاخر في تحسن الوضع الامني هو التغيير الاستراتيجي لدول الجوار والتصرف الحكيم للحكومة العراقية مع تلك الدول، فأيران لعبت دور رئيسي في وقف العنف، وتسلل الإرهابيين من سوريا انخفض بشكل ملموس، والسعودية قامت بخطوات مهمة في الحد من تسلل الانتحاريين الى العراق، وقطع الإمدادات المادية للمجموعات المسلحة الإرهابية في العراق، وأضاف الربيعي ان المصالحة الإقليمية بين دول الجوار لها دور مؤثر في استقرار العراق والمنطقة برمتها.

وأعتبر مستشار الامن القومي د. موفق الربيعي أن الوضع السياسي يمر بحالة ايجابية، فالبرلمان العراقي تمكن من تمرير 3 قوانين مهمة، وأضاف الربيعي أن الوضع السياسي يشهد لأول مرة خروجه من الاصطفاف الطائفي وتحوله الى تكتلات على مواضيع معينة، فقانون الميزانية شهد تكتل سياسي يختلف عن الكيانات المتحالفة لقانون العفو العام، ولاحظنا تكتل سياسي أخر لقانون المحافظات. وتابع الربيعي ان عملية التصويت على القوانين المهمة حدثت بعد ان هيئت حكومة المالكي جو من المصالحة الشعبية ساهم بالضغط على التكتلات السياسية في البرلمان العراقي.

وقال الربيعي ان حكومة المالكي مستمرة حتى الانتخابات القادمة، وسيسعى المالكي لملئ الفراغات الوزارية بشخصيات مستقلة وكفوءة، وسيقوم بتشريق الوزارات الزائدة، وإصلاح و ترميم للوزارات الفاسدة.

وتحدث مستشار الامن القومي للمرصد العراقي عن اتفاقية التعاون بين امريكا والعراق حيث ستفعل في تموز القادم وستدخل في مرحلة تمهيدية في اب القادم، وأضاف ان الاتفاقية شهدت مراحل زمنية متعددة فأعلان المبادئ شهد التفاوض عليه فترة 3 أشهر بين الحكومة العراقية والامريكية،وتابع الربيعي ان الاتفاقية ستناقش بشكل جدي وشفاف في مجلس الأمن الوطني وكذلك في الكيانات السياسية المعارضة للعملية السياسية. واضاف الربيعي ان بناء القواعد الامريكية الدائمة هو خط احمر عند جميع الكيانات السياسية، ولكن القوات العراقية بحاجة الى تدريب وتجهيز ودعم من الدول الكبرى، والاتفاقية ستوفر دعم لتأهيل القوات الأمنية، وهي لا تشكل تهديد لاي دولة من دول الجوار.

وأجاب نائب مستشار الامن القومي الأستاذ صفاء الشيخ عن سؤال للمرصد العراقي ان الفساد الإداري هو العنصر الأساسي الذي سيهدد الأمن القومي العراقي في المرحلة القادمة، ومعالجته ليس بالأمر السهل.

وكشف صفاء الشيخ ان مافيات الفساد الاداري متورط فيها مسؤولين وجهات سياسية ومؤسسات نقابية متحالفة بشكل وثيق مع مافيات الفساد الاداري حيث تعتبر أي خطة أمنية لمكافحتها هو أستهداف لمصالحها ورموزها، ولهذا ان محاربة الفساد الاداري هي مرحلة اصعب من مرحلة العمليات الارهابية، واضاف الشيخ هناك خطة للامن القومي لمعالجة اثار الفساد الاداري تستند على وقف نمو الفساد الإداري كمرحلة اولى ومن ثم معالجة الترسبات الكبرى للفساد وخصوصا القضايا التي تؤثر على دعم الميزانية وعمليات إعادة الأعمار.