الرئيسية » شخصيات كوردية » الاديب الراحل صادق بهاء الدين (1918ـ1982)

الاديب الراحل صادق بهاء الدين (1918ـ1982)

الاديب.. اللغوي.. الاعلامي.. المؤرخ.. صادق بهاء الدين ئاميدي.. ولد في منطقة بهدينان التابعة لمدينة العمادية، تعلم قراءة القران على يد والده‌ الذي کان عالما دينيا معروفا في المدينة. عرف عنه‌ ولوعه‌ بالادب الکوردي منذ ان کان طالب في الصف الثالث المتوسط.
تخرج في دار المعلمين العالية في بغداد، وحصل حلى شهادة بکالوريوس في الجغرافيا.. ورغم انه‌ کان يتمنى دراسة القانون وکره‌ ان يعمل في التدريس الا انه‌ درس علوم الاجتماعيات وقام بتدريس هذه‌ المواد بعد تخرجه‌ من دار المعلمين العالية في بغداد، فعمل مدرسا لمادة الاجتماعيات في متوسطة کرکوك للبنين وعمل کذلك کمدرس في متوسطة حلبجة لمدة سبع سنوات، وعمل کذلك في مدينة السليمانية ومدينة زاخو،ثم نقل الى محافظة الانبار وعمل في مدينة (هيت) وبعدها عمل مدرسا لمادة الجغرافيا في بغداد لاکثر من 17 سنة.
وبعد ان تأسست مديرية الدراسات الکوردية في بغداد عين مدرسا للغة والآداب الکوردية في القسم الکوردي بکلية الاداب في جامعة بغداد وکان ذلك عام 1963/1964والى 1965.
من اهم الانشطة الثقافية ولاجتماعية التي شارك فيها الاديب الراحل صادق بهاء الدين ئاميدي:
– کان عضوا في نادي الارتقاء الکوردي في اوائل الأربعينيات.
– نشر مقالات قيمة في مجلة (هيوا) الصادرة من قبل الهيئة الإدارية لنادي الارتقاء الکوردي.
– قدم مواضيع ثقافية وادبية ولغوية في الاذاعة الکوردية في بغداد وذلک عام 1956.
– نشر العشرات من المقالات والبحوث الادبية في الصحف والمجلات الکوردية حيث کان اديبا ولغويا بارعا.
ومن الصحف والمجلات التي نشر فيها انتاجاته‌ هي (هاوکاري)، (برايتي)، (ده‌فته‌ري کورده‌واري)،(نووسه‌ري کورد)،(شمس کوردستان)،(بيان)،(روشه‌نبري نوي)،ومجلة المجمع العالمي الکوردي.
بعد ثورة 14 تموز 1958 ساهم في تأسيس نقابة المعلمين وکان من احد أبرز الأعضاء الکورد فيها، وبرز دوره‌ في المؤتمرين الاول والثاني في سنة 1959/1960 وکان رئيسا للجنة الدراسة الکوردية ودافع عن الحقوق القومية للشعب الکوردي. وکان له‌ دور بارز في المؤتمر الاول لاتحاد الادباء الکورد الذي انعقد في بغداد عام 1970 واختير رئيسا لهيئة إدارة المؤتمر.
الکاتب الراحل صادق بهاء الدين ئامدي کان مهتما بدراسة التاريخ والادب، وکان ملما باللغة العربية وقواعدها،مولعا بها ولعه باللغة الكوردية منذ كان طالبا في المدرسة الثانوة ، وتحدث الکاتب عن ذلك في لقاء أجراه معه‌ التلفزيون العراقي في برنامج (سيرة وذکريات) الذي کان يعده‌ ويقدمه‌ الکاتبة الروائية العراقية (ابتسام عبد الله‌) بتاريخ 10/1/ 1982 ومن الجدير بالذکر انها کانت المرة الاولى التي تستضيف فيها کاتبا کورديا.. يقول الراحل الاديب صادق عن ذکرياته‌ واهتماماته: « اتذکر انه‌ عندما قبلنا في دار المعلمين العالي کان هناك امتحان قبول في مواضيع اللغة العربية والانجليزية، وکان الامتحان يجري تحريريا وشفهيا، والامتحان الشفهي کان يطلب من المقبولين الدخول دون ترتيب، لم تکن الاسماء تقرأ، انما کان يدخل طالب تلو طالب اخر……وکان المرحوم الدکتور مصطفى جواد اعطاني کتاب (الطرف) وهو کتاب في اللغة العربية صعب وغير مشکل وطلب مني القراءة، وعند قراءتي له‌ سألني…السؤال الاول وهو اعراب کلمة (ما بعد اذا) وتذکرت بيتا من الفية ابن مالك، البيت:
يا اخوتي افيدکم فائدة کل ما بعد اذا زائدة
وسألني سؤالا اخر عن الاعراب وکان کلمة ممنوعة من الصرف، فطلب مني ان اعدد موانع الصرف في قواعد اللغة العربية، فتذکرت ابياتا من الفية ابن مالك في ذلك، وقلت:
موانع الصرف تسع کلما وجدت
عدل ووصف وتأنيث ومعرفة
والنون زائدة من قبلها الف

ثنتان منها فما للصرف تصويب
وعجمة ثم جمع ثم iiترکيب
ووزن فعل هذا القول تقريب
فسألني الدکتور سليم جواد الذي کان موجودا مع الدکتور مصطفى جواد فيما اذا کنت معلما في المدارس الابتدائية وأتيت لتکملة الدراسة، فقلت: کلا انا خريج الدراسة الثانوية وکنت ازور المکتبة العامة، التي کانت تسمى مکتبة الرازي القريبة من جسر الموصل الجديد. فحفظت قسما من الفية ابن المالك لاني اعجبت بها ».
ومن خلال هذا يتبين لنا ذكاؤه الحاد وحافظته القوية واهتماماته بعلوم اللغة العربية والتي ساعدته‌ فيما بعدعلى العمل في ترجمة النشرات العربية الى الکوردية ثم قرائتهاعند تقديمه‌ للاخبار باللغة الکوردية عندما کان يعمل في الاذاعة الکوردية في بغداد حيث کان المذيع والمترجم في الوقت نفسه.
وعمل في الاذاعة الکوردية منذ عام 1956 حيث اعد العديد من البرامج التي کانت تتناول شؤون التاريخ والادب الکوردي والصفحات المشرقة من تاريخ الشعب الکوردي، وکان الاديب الراحل يحرر مقالات ادبية وباللغتين الکوردية والعربية وينشرها في الصحف المحلية.
کان المرحوم صادق بهاء الدين مهتما بالادب الکوردي وکان يعشق الاشعار والقصائد والاغاني الکوردية، وکان يولي اللهجة (الکرمانجية) اهتماما خاصا..ويعتبر صادق بهاء الدين من ابرز الخبراء الذين کتبوا عن قواعد اللغة الکوردية وألف کتابا عن قواعد اللهجة الکرمانجية، وکذلك کتابا عن قواعد اللغة الکوردية – مقارنة بين اللهجتين الکرمانجية الشمالية والکرمانجية الجنوبية.
ونجد اهتمام المرحوم بالادب الکوردي والتاريخ من خلال مؤلفاته‌ القيمة حيث الف مجموعة من الکتب باللغة االکوردية تضمنت مواضيع شتى في المصطلحات الکوردية وشرحها وتفسيرها..وبذلك خدم اللغة الکوردية والادب الکوردي خدمة جليلة.
کان للمرحوم الاديب صادق بهاء الدين مؤلفات عديدة وقيمة تعد الى الان مراجع مهمة في مجالي اللغة والادب وطبع معظمها في حياته‌ وبقيت بعضها محفوظة تنتظر الطبع والنشر.
من مؤلفاته‌ المطبوعة:
1/ المصطلحات والکنايات اللغوية في اللغة الکوردية،طبع في مطبعة الشعب ببغداد عام 1973 وتضمن 162 صفحة.
2/ ديوان ملايي جزيري، طبع في مطبعة المجمع العلمي الکوردي في بغداد عام 1977 وضم 122 قصيدة للجزيري في 639 صفحة.
3/ ديوان پرتو الهکاري، طبع في دار الحرية للطباعة في بغداد سنة 1978 في 95 صفحة.
4/ نوبهار الشاعر العظيم احمد الخاني، طبع من قبل المجمع العلمي الکوردي عام 1979 في 95 صفحة.
5/الشعراء الکورد، طبع من قبل المجمع العلمي الکوردي عام 1980 وضم سير عدد من الشعراء الکورد البارزين اضافة الى عدد من قصائد کل واحد من هؤلاء الشعراء، وجاء في 624 صفحة.
6/ المسکن والمأوى، طبع حام 1981 في مطبعة الحوادث في بغداد، وجاء في 264 صفحة مقسما الى ثلاثة اجزاء.
7/ مه‌وليدا مه‌لايي جزيري، طبع عام 1982 من قبل الامانة العامة للثقافة والشباب وجاء في 76 صفحة.
8/ قواعد اللهجة الکرمانجية، طبع عام 1976 على جهاز الرونيو وکانت مواضيعه‌ مأخوذة من سبع محاضرات له‌ القاها في کلية الاداب بجامعة بغداد.
9/ قواعد اللغة الکوردية – مقارنة بين اللهجات الکرمانجية الشمالية والکرمانجية الجنوبية طبع عام 1987.
وله‌ مجموعة من المؤلفات غير المطبوعة وهي: تاريخ الادب الکلاسيکي الکوردي، وقصص کوردية، ومواضيع مترجمة الى اللغة الکوردية.
من خلال کتابه‌ (شعراء الکورد) نرى انه‌ اختار مجموعة من الشعراء البارزين والذين خدموا الادب الکوردي وکتبوا بااللهجة الکرمانجية الشمالية.ويتضمن الکتاب 19 شاعرا حيث تناول في الکتاب حياة وقصائد هؤلاء الشعراء..وفيما يلي اسماء الشعراء الذين شملهم کتابه‌ القيم شعراء الکورد وهم:
1 – عبد الصمد بابه‌ك ( 972 – 1020): وللشاعر قصائد شتى باللغة الکوردية ولکن في هذا الکتاب يوجد له‌ قصيدة کتبها باللغة العربية وکان ملما بها وجمع ابيات هذه‌ القصيدة المرحوم صادق بهاء الدين وضمها مع مجموعة قصائد الشاعر عبد الصمد بابه‌ك في کتابه‌ شعراء الکورد والقصيدة من ديوان الشاعر الراحل عبد الصمد بابه‌ك (وفيات الاعيان الجزء الثاني) ومن البحر الطويل، والقصيدة تقول:
وأغيد معسول الشمائل زارني
على فرق والنجم حيران طالع
فلما جلا صبغ الدجى قلت حاجب
من الصبح او قرن من الشمس لامع
الى ان دنا والسحر رائد طرفه
کما ريع ظبى بالصريمة راتع
فنازعته‌ الصهباء والليل دامس
رقيق حواشى البرد والنسر واقع
عقار عليها من دم الصب نقطة
ومن عبرات المستهام فواقع
تدير اذا سحت عيونا کانها
عيون العذارى شق عنها البراقع
معودة غصب العقول کانما
لها عند ألباب الرجال ودائع
فبتنا وظل الوصل دان ٍ وسرنا
مصون ومکتوم الصبابة ذائع
الى ان سلا عن ورده‌ فارط القطا
ولاذت باطراف الغصون السواجع
فولى اسير السکر يکبو لسانه
فتنطق عنه‌ بالوداع الاصابع
2- الشاعر مه‌لايي جزيري ( 1570 – 1640…
3- فه‌قي ته‌يران (1660…1590)
4- علي حريري (1078…1010)
5- احمدي خاني(1707/1651)
6- ملا منصور گه‌رگاشي
7- خالد اغا زيباري
8- ملا حسين باته‌ي (1495…1417)
9- په‌رتوي هه‌کاري (1806…..؟)
10- بکر بگ ئه‌رزي(……؟ 1767)
11-شيخ نور الدين بريفکاني(1851….1791) وفي کتاب شعراء الکورد للاديب صادق بهاء الدين مجموعة من اشعار وقصائد الشيخ الراحل نور الدين بريفکاني بلغة الام الکوردية الکرمانجية ولکن جاء بقصيدة عربية ايضا من ديوان کامل للشيخ الراحل والقصيدة تقول:
مـاکنـت عن باب الاحبة زائلا
أبـلـى عـلـى فقد الاحبة قائلا
يـانـور قـلبي لست عنکم مائلا
ولـقـد وقفت على الطلول سائلا
عـن اهـل ذاك الحي وقفة حائر
***
مـن لي ونفسي بالفراق تحيرت
لاهـيل ذاك الحي حيث تعسرت
رؤيـاهـم لـي فالاماکن اخبرت
فـأجـابني‌ رسم الديار وقد جرت
فـيـه‌ دموعي کالسحاب الماطر
***
قـف بالطلول على غرام وافتقر
واصبر على لوعات نارك وانتظر
واکسـر بـاعتاب الاحبة تنجبر
ذهـبوا جميعا فاحتسبهم واصطبر
فـعساك ان تحظى باجر الصابر

ثم ينهي الشاعر الشيخ نور الدين قصيدته قائلا:
مـدح الالـه‌ بـذکره‌ وکتابه‌
فاذکر جميل المدح في اطنابه‌
سکان يثرب مصطفى احبابه‌
لـلمصطفى ولآله‌ وصحابه‌
12/ شيخ طاهر مائي(1919….1844)
13/ حسني بامرني(…؟ 1828)
14 / شيخ غياث الدين نقشبندي (1944…1890)
15/ ملا انور مائي(1962…1913)
16/ طاهر شوشي(1962…1917)
17/احمد امين نالبند (مخلص)(1963…1891)
وللشاعر احمد امين نالبند قصائد باللغة العربية ومنها هذه‌ الابيات الموجودة في کتاب شعراء الکورد لصادق بهاء الدين
اعـلم بان اسود الناس اکراد
الا تـرون لهم سيما شجاعتهم
اذا وعـدنـا بشئ لن نخالفه‌

وانـهـم لقوام الارض اوتاد
في کل ناد لهذا الوصف امجاد
والصدق فينا على التابيد معتاد

18/ طاهر رشدي(1978…1912)
19/ شيخ ممدوح بريفکاني (1976…1911)
انتقل الاديب الكاتب صادق بهاء الدين الى جوار ربه سنة 1982 تاركا وراءه تراثا ثمينا منه العديد من الكتب والدراسات الخطية التي تنتظر من يقوم باحيائها وطباعتها، وفاء لصاحبها وللعلم والادب.

المصادر
ــــ

1- کتاب الشاعر صادق بهاء الدين (شعراء الکورد) مطبعة (جاندا کوردي) ستوکهولم / السويد….تمت ترجمة الکتاب من الحروف العربية (کتابة الکوردية بالحروف العربية) الى الحروف اللاتينية من قبل الکاتب الکوردي زين العابدين زنار..ستوکهولم.
2- صادق بهاء الدين ومسيرة الثقافة الکورديـة من تأليف الکاتب
(اسماعيل بادي) مطبعة..هاوار…دهوك 1999
وللکتاب ملحق باللغة العربية…
3- الاديب صادق بهاء الدين ئا ميدي…ازهار بامرني..صفحة 91
4- المربي والاديب اللغوي صادق بهاء الدين…کريم شاره‌زا..صفحة98
akrawipr.jeeran.com -5