الرئيسية » نشاطات الفيلية » البيان الختامي-مؤتمر الكورد الفيليين العالمي – صرخة المظلومين –

البيان الختامي-مؤتمر الكورد الفيليين العالمي – صرخة المظلومين –

المنعقد بتاريخ 2 شباط 2008 لغاية8 شباط 2008م
تحت شعار : ماضاع حق وراءه مطالب 

مقدمة
الكورد الفيليون من شعوب الشرق الاوسط العريقة ، وهم جزء من الشعب الكوردي الذي عاش في بلاد كوردستان ، التي قسمت بين تركيا وايران والعراق وسوريا .
عاش الكورد الفيليون في بلاد عيلام ـ غرب ايران وشرق العراق ـ وتشمل هضبة لورستان ، وكانت لهم حضارة معروفة هي الحضارة الايلامية وهي من امهات الحضارة السومرية . ساهم الكورد الفيليون في العصر الحديث ببناء حواضر مدنية وكانوا من بناة بغداد وتجارها المعروفين.
تعرض الكورد الفيليين خلال حكم صدام للعراق الى حملات قمع قاسية وشديدة وتم ترحيل وتسفير اعداد كبيرة منهم اوائل الثمانينات الى ايران وسلبت اموالهم واملاكهم وصودرت اوراقهم الشخصية وهوياتهم العراقية ، وحجز الالاف من شبابهم وقتلوا دون محاكمة ومازالوا مجهولي المصير .
يطالب الكورد الفيليون اليوم باعادة حقوقهم ويناضلون من أجل اعادة هويتهم العراقية وتعويضهم عن ما لحق بهم من اضرار ومحاكمة المسؤولين عن حملات الابادة التي ارتكبت بحقهم والكشف عن مصير ابنائهم الذين قتلوا ودفنوا في مقابر مجهولة .

وقائع المؤتمر

تلبية لدعوة موقع صوت العراق الالكتروني التي لاقت تأييدا واسعا في الوسط الفيلي داخل العراق وخارجه ، انعقد مؤتمر الكورد الفيليين ، صرخة المظلومين، تحت شعار :
ماضاع حق وراءه مطالب .
نظرا لصعوبة عقد المؤتمر في بلد او مكان معين ، تم عقد الجلسات بواسطة الانترنيت في غرفة البرلمان العراقي في منظومة البالتاك بتاريخ 2 / 2 / 2008 واستمرت اعمال المؤتمر ستة أيام ولغاية 8/ 2 / 2008 م.
افتتح المؤتمر يوم السبت 2/ 2/ 2008 م في تمام الساعة الثامنة مساء بتوقيت وسط اوربا.
وبدأ بدقيقة صمت وقراءة سورة الفاتحة على ارواح شهداء الكورد الفيليين الابرار وشهداء العراق جميعا.
ومن ثم عزف النشيد الوطني الكردي ئي ره قيب ليعلن بدء انطلاق اعمال المؤتمر ، فقدم السيد انور عبد الرحمن مدير موقع صوت العراق الالكتروني شرحا وافيا عن اسباب اطلاق صرخة المظلومين وضرورة العمل على توحيد جهود الكورد الفيليين ، والحاجة الى منظمة كردية فيلية تأخذ على عاتقها تمثيل الكورد الفيليين في المحافل الوطنية والدولية ، وانهاء حالة التشتت وتعدد المنظمات التي تعمل بشكل عشوائي ، مما يتسبب في اهدار فرص حصول الكورد الفيليين على حقوقهم المشروعة، وتطرق في كلمته ايضا الى اهمال الحكومة العراقية لقضية الكورد الفيليين ورميها فوق الرفوف المنسية ، وبين مطالب الكورد الفيليين وحقهم في التمثيل في المجلس النيابي العراقي وبرلمان اقليم كوردستان وضرورة مشاركتهم في الحكومة العراقية وحكومة اقليم كوردستان بنسبة عادلة .
وشهد المؤتمر مداولات واسعة على مدى اسبوع تمحورت حول أبرز القضايا التي يطالب بها الكورد الفيليون وسبل معالجتها ، وساهم العديد من الضيوف العراقيين في اغناء المناقشات حول الواقع السياسي العراقي واشكالية التعاطي مع أبرز القضايا العراقية ومن بينها قضية الكورد الفيليين.
واشترك وساهم في النقاش رجال ونساء الكورد الفيليين في مختلف بلدان العالم، من العراق واقليم كوردستان و اوربا و امريكا واليابان وغيرها مما يدلل على اهتمامهم الكبير بهذا المؤتمر واصرارهم على نيل حقوقهم بالعمل السياسي السلمي و الحضاري .

وطالب المساهمون في المؤتمر بما يلي :

اولا : تشكيل منظمة ديمقراطية كوردية فيلية تعمل على انتزاع حقوق الكورد الفيليين وتحقيق مطالبهم ، على ان تكون سندا و رديفا للمنظمات الكوردية العراقية الاخرى ، ونأمل من حكومة اقليم كوردستان تقديم الدعم الحقيقي لها لتحقيق آمال الكورد الفيليين مثلما عمل الكورد الفيليون على تحقيق آمال واهداف شعبهم وضحوا بالغالي والنفيس من الاموال والارواح في سبيل شعبهم الكوردي خاصة والشعب العراقي عامة ، وان لا تكون المواقف السياسية قصيرة النظر اسفينا يدق بين الكورد الفيليين وابناء شعبهم الكوردي ، تارة بحجة المذهب واخرى بحجة الانتخابات ، والجميع يعلم ان كل من يحاول شق صفوف الكورد هو عدو لهم يعمل على طمس حقوقهم المشروعة .
ثانيا : اقامة مركز دائم لتمثيل الكورد الفيليين داخل العراق وخارجه ، يكون بمثابة منبر سياسي وثقافي واجتماعي واقتصادي ، ينطلق منه النشاط الكوردي الفيلي لتحقيق الاهداف المنشودة ، وانشاء صندوق مالي لدعم النشاطات القادمة والاعتماد على أبناء الشعب الكوردي في المساهمة والتبرع لهذا الصندوق .

ثالثا : طلب المؤتر من الحكومة العراقية وضع الحلول العاجلة لمسـألة الجنسية وشهادة الجنسية العراقية واعادة حق المواطنة الكريمة لكل من كان يملكها، لانها سلبت دون وجه حق من الكورد الفيليين وهم اصحاب حق تاريخي في وطنهم اسوة بجميع ابناء الشعب العراقي الابي ، وتشريع القوانين الخاصة بذلك واعادة اموال وممتلكات الكورد الفيليين التي سلبت والكشف عن مصير الاف الشهداء الذين غيبهم النظام الصدامي البائد، واعادة الاعتبار للشهداء واقامة تمثال رمزي لهم ، وتعويض ذوي الشهداء جراء ما عانوه طوال السنوات الماضية .
رابعا : اعادة المهجرين الذين مازالوا يقيمون في مخيمات ايران وتوفير المساعدات اللازمة لهم للعودة الى وطنهم الام العراق واعادة اوراقهم الثبوتية ومنحهم التسهيلات التي تمكنهم من العودة الى سابق عهدهم والعيش في وطنهم العراق الجديد وتخصيص رواتب تقاعدية للمسنين منهم.
خامسا : اعادة الحياة لمدن الكورد الفيليين التي عانت من الخراب والاهمال مثل خانقين وزرباطية ومندلي وبدرة وغيرها وتعويض اصحاب البساتين والاراضي لاعادة اعمار مدنهم وبيوتهم واصلاح البنية التحتية والخدمية لتلك المدن .
سادسا: الحفاظ على استقلال المنظمة التي ستنبثق عن هذا المؤتمر والتي ستأخذ على عاتقها الاتصال بالمؤسسات الحكومية العراقية و القيام بمسيرات سلمية وتظاهرات امام السفارات العراقية والمنظمات الدولية وتقديم مذكرات الاحتجاج للجهات المعنية كي تقوم بواجبها تجاه الكورد الفيليين.
سابعا : الاهتمام بالجانب الاعلامي ومحاولة انشاء موقع الكتروني خاص بالكورد الفيليين وصحيفة كوردية فيلية ، ومفاتحة الفضائيات الكوردستانية لتقديم برامج خاصة تعنى بقضايا الكورد الفيليين .
ثامنا : ضرورة حصول الكورد الفيليين على تمثيل عادل في المؤسسات الحكومية ومجلس النواب وتخصيص نسبة معقولة لهم من الوظائف الحكومية والمقاعد الدراسية والبعثات لمعالجة الغبن الذي اصابهم طوال السنوات السابقة.
تاسعا : محاسبة المسؤولين عن الجرائم التي اقترفت بحق الكورد الفيليين والكشف عن مصير ابنائهم والاسراع بمحاكمة كل من ساهم في تهجيرهم وتنفيذ حرب الابادة بحقهم والتي كانت أول تمرين لعمليات الانفال التي اجراها نظام صدام المجرم بحق الشعب الكوردي .

* * * *
استمرت المناقشات طويلا و ساهم فيهاعدد كبير من المخلصين والحريصين على اعادة حقوق الكورد الفيليين ولوفرة الاقتراحات والمداخلات والمساهمات البناءة ستصدرلاحقا بلمحق خاص باعمال المؤتمرليسهل الاطلاع عليها ومناقشتها والعمل بها.
كما تلقى المؤتمر العديد من التحايا ورسائل التأييد والدعم من منظمات وشخصيات سياسية ومستقلة تؤيد حقوق الكورد الفيليين وتتضامن معهم ، وساهمت قناة الفيحاء الفضائية مشكورة بتخصيص برنامج خاص حول قضية الكورد الفيليين ونقلت اراء المساهمين في المؤتمر نقلا حيا خلال مناقشات اختتام المؤتمر ،ونشكر قناة العراقية والاعلامي السيد وجيه عباس لتعريفه بقضية الكورد الفيليين .
و نشر العديد من الكتاب والصحفيين والباحثين العديد من المقالات بمناسبة عقد المؤتمر تؤيد وتدعم وتؤكد على اعادة حقوق الكورد الفيليين ، فشكرا لهم جميعا على مشاعرهم المخلصة تجاه شعبنا الكوردي وشريحته الفيلية .
وفي ختام هذا البيان لايسعنا الا ان نشكر هيئة غرفة البرلمان العراقي لجهودهم المتواصلة في انجاح اعمال المؤتمر.
اختتم المهرجان بقراءة سورة الفاتحة على ارواح الشهداء الابرار و بالنشيد الوطني الكوردي ئي ره قيب مساء يوم الثامن من شباط 2008م
المجد والخلود لشهداء الكورد الفيليين
المجد والخلود لشهداء الكورد وكردستان
المجد والخلود لشهداء العراق جميعا

* كتب في الثامن من شباط 2008/ السويد