الرئيسية » بيستون » الفيليون ورحلة البحث عن الذات

الفيليون ورحلة البحث عن الذات

لمناسبة الندوة العالمية عبر الانترنيت
يتباحث الفيليون هذه الايام عبر شبكة الانترنيت من اليابان الى امريكا اللاتينية واوربا وامريكا الشمالية والدول العربية وكمساهمة منا دخلنا عبر تلفزيون الفيحاء وبالنظر للاقبال الجماهيري عبر الاتصالات الهاتفية فقد تقرر في قناة الفيحاء اعادة الحلقة للمرة الثانية خلال الايام القادمة آملين ان تحذو القنوات الكوردية الثلاث للفخر بدور الفيلية في إنضاج الحركة التحررية الديمقراطية لشعب كوردستان الباسل حتى النخاع.
من هم الفيليون وكيف صاروا في هذه القصة التراجيدية قصد التسمية من الاعداء هم الكورد الشيعة الذين هم سكنة الهلال الذهبي من كرماشان الى كركوك كونها المكمن الاعلى للبترول في العالم ولاسباب اقتضتها المصالح المتصارعة فقد جزء الهلال كما جزء كوردستان ولقد شهدت منطقتهم منذ 1850 م حيث اكتشف النفط في الولايات المتحدة فقد سعت بريطانيا والمانيا في تنافس محموم للسيطرة على ضفتي الحدود بين العراق وايران ولكن اقتضت مصلحة البلدين المتقاتلين ان يسحق الشعب القاطن في هذه الانحاء وهم اللور الصغير “اللور” واللور الكبير “كلهور” ويشكلون قبيلتين القبائل الست التيهي مجموع الشعب الكوردي وتعداد الفيلية لايقل عن عشرة ملايين لولا سياسة التعريب والتفريس والتتريك بسبب جوف بلادهم البترولي ومساحة ارضها تقدر بـ96000 كيلومتر مربع جراء الصراع على السلطة وكونهم كانوا يسعون الى ان يكونوا قمة الهرم الملكي في ايران بقيادة داود خان بداية القرن العشرين وترشيح علي مراد خان رئيس عشيرة اللور الصغير كاححد التسعة للملكية في العراق لا بل دخلوا الصراع وسيطروا في امارات دائمة لم تنتهي الا في 1957 م بمقتل قباس خان قباديان القائد الاخير للامارة الكوردية.
“كلهور” في باريس بلعبة دولية بالضبط كما جرى اعتقال عبدالله اوجلان في نايروبي بافريقيا بتنسيق حتى بين اليونان وتركيا العدوتان المزمنتان.
وجاءت تسميتهم الحالي “الفيلية” وفق ثلاث نظريات:
– كونهم صنوا للفارسية في اللغة البهلوية التي كتب بها الواح “افيستا” كتاب زرادشت اي البهلوية صارت فارسية وفيلية اذ ذات مرة حين سؤال الشاه عن حقوق الكرود فقال انا كوردي.
2- انهم شعب ملك حكم بابل يدعي فيلي وهو اسم مشاع بين قبائل كوردستان الجوبية خاصة زمن كريم خان زند الكوردي طبعا ومن نفس الفيلية وقد تبني نظام حكم اخنافت عن كل التسميات والالقاب الاسلامية فسمى نفسه معتمد او “وكيل الامة” بل بدل القام السمو والاجلالة والاسم من عمقه التاريخي يصل الى 250 سنة.
3- هنالك ارضا او مقاطعة مجاورة للاهواز تسمى الفيلية وبعض المؤرخين يعبر التسمية الى ان الشيخ خزعل منحها للكورد الجنوبيين الذين ساعده على مناوليه لاستلام امارة خوزستان “عربستان” أي في هذه الحالة الارض سميت بالفيلية نسبة للشعب لا نسبة الشعب للارض.
4- وعندي ان التسمية عنصرية تعبيرا عن تحفير القوم وتذكيرهم بانهم حمالين حيث كانت لهم طاقة جسدية هائلة لنقل البضاعة في اسواق وازقة بغداد التجارية حيث لم تكن هنلك معدات الرفع والتفريغ ودليل الاخر هو ان الكورد الشيعة في كركوك يسمون بـ”العجم” وقد كانت هذه مبالغة في حقد الدولة العثمانية على الكورد الشيعة خاصة وانهم الذين فتحوا بغداد واسقطوا النظام الصفوي فيها على يد ذوالفقار خان الكلهوري سنة 1592 م ولاستمر في الحكم الى 1602 م.
اذان فانهم احد عناصر الصراع البالغة في القوة والبسالة حتى انه كانوا السبب من اجل سيطرة نادر شاه على جورج فمنح نادر شاه مقاطعة السليمانية الحالية الى كلهور وهرمزيان وعشيرتي سليماني وكوران فكانوا يسمونهم بالجوار باخ وصارت سلالة “كل باخي” نحن لانولول على هذا الشعب على انه مجموعة من الكسبة المساكين وملاك عقارين لاشأن لهم في السياسية فقد كانوا هم عماد كل الانتفاضات والوثبات الشعبية في بغداد قبل ثورة تموز 1958 فقد كان عناصر الصراع السياسي العراقي بحاجة الى الجرأة والاقدام فوجدوها في الفيلية وكرميان ولذلك فان اول من بدأ بالسفير فقد كان رشيد عالي الكيلاني الذي سفر المندلاوية واحتجز لنفسه انفس بستان في المدينة لاتزال تشهد دائرة الطابو “العقاري” على اسمه المدون يقول “باسيل ؟؟؟؟” في كتابه الاكراد، اسم هذا الفصيل من الشعب الكوردي مرتبط بالثورة التي لا تنطفي جذوتها.
اليوم وكنا بانتظار ان يمن علينا اخوة النضال في كروشان بالدعم وحل مشاكلنا لكنهم منشغلون بالتزامات تفرضها عليهم الالتزامات بين الامم ونحن اليوم مدعوون الى:
1- تشكيل هيئة أهلية تستنسخ المستندات الرسمية لقرارات التسفير العراقية خلال اربعة عقود تبدأ منذ 1940.
2- المطالبة بان يجعل نصف وزارةالهجرة والمهجرين مختصة بالفيلية او تشكيل دواوينية متلبعة في وزارة الاقليم لشؤون الفيلية.
3- دعوة قمة التوافق السياسي العراقي الى اقرار همجية الاجراءات التي اتخذت بحق هذا الفصيل من الشعب الكوردي وإعادة مستمسكاتهم الرسمية ورفع كل ملاحظة تشير الا تمايزهم عن باقي مواطن العراقي.
4- المطالبة بتخصيص 5% من الميزانية لبناء عشرة مجمعات سكنية لهم في مندلي وخانقين وكركوك وبدرة وجسان وبغداد على الغربي بالاضافة الى السليمانية ودهوك واربيل.
5- جعل خانقين محافظة ترتبط بها المدن الحدودية جنوب الى علي الغربية اولا وقبل ضمها الى إقليم كوردستان.
6- مطالبة الامم المتحدة بشمول المخيمات المنصوبة منذ 28 عاما في ايران بخدمات لانروا منحهم جوازات الامم المتحدة على اعتبارهم مواطنين لاجنبية Non nationat ties people.
7- توكيل ممثليات كوردستان القنصلية المتابعة امورهم الرسمية مع كافة الدول بقدر ما تسمح به البروتوكولات الرسمية.