الرئيسية » مقالات » عن استخدام الضغط الجسدي على السجناء

عن استخدام الضغط الجسدي على السجناء

ترجمة : مازن كم الماز

إلى سكرتيريات ( أمانات ) الأوبلاست و لجان الحزب الإقليمية
إلى اللجان المركزية للأحزاب الشيوعية الوطنية
إلى مفوضي الشعب للشؤون الداخلية
إلى قادة مديريات مفوضية الشعب للشؤون الداخلية ,

لقد علمت اللجنة المركزية لمفوضية الشعب للشؤون الداخلية أن سكرتيريات الأوبلاست و لجان الحزب الإقليمية , في تفتيشها على موظفي مديريات مفوضية الشعب للشؤون الداخلية , قد ألقت باللوم عليهم لاستخدام الضغط الجسدي على أولئك الذين جرى اعتقالهم , معتبرة هذا على أنه شيء ما إجرامي . تؤكد اللجنة المركزية لمفوضية الشعب للشؤون الداخلية أن استخدام الضغط الجسدي في عمل مفوضية الشعب للشؤون الداخلية قد سمح به منذ عام 1937 على التوافق مع قرار الجنة المركزية لمفوضية الشعب للشؤون الداخلية . نص هذا الأمر على أنه يمكن استخدام الضغط الجسدي في حالات استثنائية و فقط ضد أسماء المشاركين في التآمر و الذين يرفضون لأشهر حتى النهاية إعطاء أي دليل , و الذين يرفضون الكشف عن المشاركين في التآمر الذين ما زالوا طلقاء , و الذين بالتالي يواصلون حتى من داخل السجن خوض الصراع ضد النظام السوفييتي . لقد أظهرت التجربة أن تدبير كهذا قد أدى إلى نتائج جيدة و سرع كثيرا من كشف أعداء الشعب . من الصحيح , أنه , من ثم في الممارسة فقد جرى إساءة استعمال وسيلة الضغط الجسدي من قبل زاكوفسكي و ليتفين و أوزبينسكي و بقية الأوغاد , محولين إياها من استثناء إلى قاعدة و بدؤوا باستخدامه ضد أناس مخلصين ممن جرى اعتقالهم عرضا . بالنسبة لإساءة الاستعمال هذه فإنهم ( أي الأوغاد ) قد تلقوا عقابا عادلا . لكن هذا لا ينقص بأي حال من الأحوال من قيمة هذه الطريقة نفسها عندما تستخدم بشكل سليم . من المعروف أن كل أجهزة المخابرات السرية البرجوازية استخدمت الضغط الجسدي ضد ممثلي البروليتاريا الاشتراكية و يعتمدون على وسائل همجية منها . لذلك يمكننا أن نسأل لماذا يجب على الأجهزة السرية الاشتراكية أن تكون أكثر إنسانية بعلاقتها مع العملاء الراسخين للبرجوازية و الأعداء الثابتين للطبقة العاملة و المزارعين الجماعيين . تعتقد اللجنة المركزية لمفوضية الشؤون الداخلية أن استخدام الضغط الجسدي يجب أن يستمر قطعا من الآن فصاعدا في حالات استثنائية ضد الأعداء الوقحين و الضارين للشعب , و أنها طريقة مناسبة تماما و مطلوبة . تطالب اللجنة المركزية لمفوضية الشعب للشؤون الداخلية من سكرتيريات الأوبلاست و لجان الحزب الإقليمية و اللجان المركزية للأحزاب الشيوعية الوطنية أن يتذكروا هذا الإيضاح عند قيامهم بالتفتيش على موظفي مديريات مفوضية الشعب للشؤون الداخلية .

سكرتارية اللجنة المركزية لمفوضية الشعب للشؤون الداخلية
ج ستالين
10 – 1 – 1939

ترجمة : مازن كم الماز
نقلا عن www.marxists.org/refernce/archive/stalin/index.htm