الرئيسية » مقالات » من يدافع عن عروبة الموصل ؟؟

من يدافع عن عروبة الموصل ؟؟

لقد ازدحمت خزانةايميلي بانواع الرسائل،مرسلورسائل اليانصيب والنصابين لم يملوا ورسائلهم كما المطر النازل دون صلاة استسقاء.

كان عزت الدوري يصلي صلاة استسقاء بعدما يأخذ الخبر اليقين من دائرة الارصاد الجويه بحتمية نزول المطر،بعدحين يدعو الى صلاة استسقاء، يتوجه الى ساحة الاحتفالات ومن تحت كف صدام المنتصب ماسكا بسيف لم يشهر يوما بوجه الاعداء،يدعو عزت ربه ويهطل المطر مدرارا،وتمر الحيله على بعض المغفلين،ويضم البعثيون هذه الخدعه الى اجندتهم،ويقول قائلهم لقد صلى السيد النائب نيابه عن السيد الرئيس واستجاب الله لدعائه بالاستعاضه ونزل المطر نتيجة حاصل ضرب الوسطين في الطرفين.

مثلما ينزل مطر استسقاء عزت الدوي نزلت الرحمه على الامه العربيه وعلى كتابها الاشاوس،واستذكروا الموصل اخيرا وعرفوا انها محتله من الامريكان،وان فيها الان بقايا مؤمنين يريد الله ان يجعلهم خلفاء للمسلمين!! وفيها يرقد الانبياء فيجب الدفاع عنها والموت دونها،ولا تمر جيوش المالكي الصفويه!! وتدنس الدواسه وتسحق العوجايه، وتخرب كبة الموصل،وتنثر كرزاتها وقلائد التين واهليات فوق رؤوس ابطال القاعده الميامين،الذين بسطوا سيطرتهم في اول ولايات دولتهم الاسلاميه وستكون الجولان هي الولايه الثانيه التي دخلت في اجندتهم،وسيحررون (المركه البايته) في ولاية كوتي هوتي اليابانيه لانها تحوي رفاة احد الدعاة الصالحين الذين (شلعوا) من افغانستان بجواز مزور بعدما غزاها الامريكان ومات هناك قبل ان يلحقه الانتحاريون وهكذا ظلت اليابان عصيه على الانتحاريين،بعدها تكون صولتهم على فلسطين و(مزاغع شبعا)، وبعدها يمر اشاوس الامه الى كل البقع المغتصبه ليحرروها. وينتهي الحال بهم بعد ان تتحرر جميع مدن الامه بلا شغل اومشغله فيتحولون الى مداح وخدام للسلاطين،ومن لم يتقن صنعته يتحول الى بائع (بليله) او بائع (كشري) او طباخ (كس كسي) في المغرب العربي.

بعد ان افرز رسائل هؤلاء الاشاوس الذين اعتبروا ايميل الصفوي حسن الخفاجي هدفهم واغرقوه برسائلهم الكثيره التي زادت على رسائل التهديد،التي تسبح بدمي يوميا سيما وانني اصبحت اختصاصيا بمطاردة عقارب البعث حسب قول احدهم و(شنو دوه العكرب)؟؟.

فتراني ممسكا بنعال مستنسخ من نعل ابو تحسين كفلني استنساخه مبلغا طائلا،بعد ان استنسخته في مختبرات خلف السده العالميه وبامتياز من الشركه المنتجه للنعجه دولي،وهي نفس الشركه التي حولت نعال جارنا عوده (اللاستيك) المستهلك الى ابريق معاد!!

اختلفت مسمياتهم فمنهم من قال عن نفسه انه عضو قيادة قطر العراق لحزب البعث،لكنه نسى ان يقول من اي جماعه؟ فهل هو من جماعة الدوري ام من جماعة يونس الاحمد؟؟

دعاني للحوار على الطريقه البعثيه (اتريد ارنب اخذ ارنب اتريد غزال اخذ ارنب)،كما قال عز المؤمنين الرئيس المشنوق وسب وشتم وكلام بذيء،اين الحوار لااعرف؟

واخرون عرب من المغرب العربي ذكروني باصلي العربي و(عامرخفاجه)المدفون عندهم في المغرب،واخرون من ام الدنيا مصر التي طردتني وعائلتي (بليله سوده) وكتبوا(ايه ياخفاكه؟؟)، ودعوني ان اقف ضد الفرس وضد الامريكان،واخرون من بلاد العرب اوطاني دعوني ان اقف(وقفة شرف)!!واكون مع المقاومه!! وضد الصفويين وضد القنبله الايرانيه لانها موجهه ضد العرب، والقنبله الاسرائليه النوويه لصالح الامه العربيه!!

لانها مصنوعه في بلد لم يقع جغرافيا ضمن الهلال الشيعي، لذلك ستكون بردا وسلاما علينا وعليهم.

واخرون يحبون التعارف! ويريدون وبالحاح صورتي الشخصيه اما ان ارسلها بشكل سري اليهم،او ان انشرها في المواقع الالكترونيه وبعدها دعوني لزيارة الشام والعاقل يفتهم

كل هذا حصل لان احد الاشاوس !!سرق و نشر مقالا لي دون علمي في احد مواقعهم لتكون مقالتي دليل على صفوية وفارسية وكردية العراق الجديد وانسلاخه عن عروبته!!

وزميلنا وجيه عباس لازال يلح على ان ارسل له صورتي من اجل ان يضعها في موقعه الجميل (تحت نصب السخريه)، ليحقق امنية جارتي ام عباس،التي كسرت زجاج شباكها مرات عده بكرة القدم عندما كنت يافعا وكل مره تخرج ام عباس (( ترفع(فوطتها) و تفتح صدرها وترفع راسها للسماء وتقول، ربي سويه فرجه لامة محمد مثل ما سوانه فرجه)) ووجيه يعمل جادا لتحقيق اماني المرحومه ام عباس!! بعد ان ماتت ولم تحقق امانيها.

اواخرون معجبون حتى انهم لم يتركوا شتيمه او سبه الا رموها عليّ!!واخرون امطروني بفايروسات لم تنفع معها المضادات الحيويه ولا المضادات الفايروسيه وبقى جهاز الكمبيوتر (لايهش ولا ينش) وينتظر رحمة المهندسين، وبركة دعاء ابن لا دين او ان الف جهاز الكمبيوتر بطرف عباءة ملا عمر الاعورعن العين والحسد!! وبعباءته جراثيم وفايروسات، ولان نظرية عبود المضمد لاتزال تعمل، ومختصرها يقول: لاتتنظفوا ودعوا اجسادكم وابناءكم (يمشون حفاي ويلعبون بالزباله) ويعيشون مع المكروبات حتى (تتخاوه وياهم) وما تأذيهم!!

وهكذا تركت جهاز الكومبيوتر عندي يطبق نصائح وتوصيات عبود المضمد ويتعايش مع فايروساتهم!!ولان عباءة الملا عمر غير متوفره،ولم يستطع حتى الامريكان الظفر به او بها، لذلك طلبت من اخوتى في العراق ان يرسلوا لي مع اي (طارش) قطعه من ثوب اوشعره من لحية اي انتحاري او (مكاوم) عربي كي الف بها جهاز الكومبيوتر!!.

وبعد الحذر والاستنفارتجدني يوميا افتح رساله او اثنتين اما الباقيات الفاسقات فمصيرهم الزبل،و بعد هذ اجد من يدخل ايميلي باسم غريب وبعنوان(لهلوب) افتح الرساله واجد كاتبها جزائري!! مدافعا عن عروبة الموصل !!لتعانق بومرداس والاوراس) وتمر

بنفس تجربتها في التحرر من الاستعمار الفرنسي!والتوجه الامازيغي!!بعدها نحافظ على عروبة الموصل!!وكردية سليمانيه!!وشروكية العماره!!ودليمية الرمادي!!و؟كركوك وهذه الاماني(مش صعيبه بالزاف)، ولا تحتاج لجهود (برشه)(ووخه يا سيدي وخه) اما تفجيرات الزنجيلي فلا احد من العرب يذكرها!! .