الرئيسية » بيستون » مرحى بنداء ,,,صرخة المظلومين

مرحى بنداء ,,,صرخة المظلومين

 أنطلقت صرخة المظلومين للشريحة من الكورد الفيليين ,, لتطرق اسماع ألأذان التي أغلقت ,, ولم تود سماع ماساتنا طيلة مدة مدة حكم عصابات البعث ,,وبعد سقوطه العصابة البعثيه ,, كنا نستبشر خيرآ ذهب كابوس البعث المجرم,, ولم تبقى هذه الشريحة المظلومة بعد ألأن وطيلة ثمان وعشرون سنة من التهجير والتهميش وتغيب فلذات اكابدنا ولم نعرف عنهم لحد يومنا هذا ,و في اية سجون وطامورات وباي اسلحة بيلوجيه او كيماؤيه او اية تجارب جرت عليهم ,, وتم تغيبهم ,, ولازال ابناء هذه الشريحة بين الخيام والتهجير والتشتيت ,, ولازالوا يطوفون المنافي بين لاجئ وغريب ,,

ولازالوا في ذلك النفق المظلم الذي لانرى اي ضوء او ولو بصيص امل اونور من كل الذين تسلمو الحكم بعد سقوط الطاغيه وعصابته , حيث كان ذلك النظام الذي خيم على العراق طيلة حكمه ,, نشرى ألأرهاب بشتى طرقه وتجاربه ضد ابناء الشعب العراقي حيث اخذ ماخذه من هذه الشريحة الكبيره من الفيليه حيث كانت السجون والاعدامات والمنافي اخذت ماخذها من شريحتنا وكذلك كانت قوميتنا الكورديه في كوردستان جورب على شعبنا الكوردي كذلك انواع  الاسلحة الجرثوميه الممنوعة دولياً وامام الدول الكبرى وهيئات ألأمم المتحدة التي لم تحرك ساكنآ بشجب الجرائم التي كان يرتكبها ,,
وكان نصيب شريحتنا هو التشتيت والتهجير والحجز والأعدامات وتغيب شباب الشريحة ,,

ولكن وبعد سقوط العصابة كنا نستبشر خيرآ , من ابناء القوميه الكورديه ,,وكذلك من ابناء المذهب ,, ان تكون ماسات الكورد الفيليه هي المسائلة والحالة ألأولى امام ظمائرهم ووطنيتهم وامام مذهبيته التي تناسوها بعد ان جلسوا على سدة الحكم والكرسي المشئوم الذي هيئه لهم من هم الذين اسقطو تلك العصابه ( نفخ مثل الفسيفس ) وتنا سو ا ماساة الفيليين ,, حيث تركوا الحالة على الرفوف وفي سلة المهملات وللاسف ,,؟؟؟؟؟

وبعد خمس سنوات من سقوط العصابة ,, حيث اغلقة كل ألأبواب بوجه هذه الشريحة ولم تنصف ولم ينصف شهدائهم ,, مما حدى بثلة من ابناء الشريحة الفيليية من المخلصين وباسم الشهداء المغيبين توحدة الكلمة وتكاتفت الجهود وبصوتآ على فوق صوت الكون ومن غرفة البرلمان العراقي البالتوك ,, اطلت الى اعنان السماء وبصوة واحد هزهزة عرش الطغات والمتاجرين والمتربصين ( بصرخة كبرى سميت بصرخة المظلومين) حيث تزاحم ابناء الشريحة للتواجد بغرفة البرلمان العراقي في البالتوك , حيث وحدة الكلمه ووحده ألعمل ووحده الهم ونطلقت هذه العاصفة من قبل رجالات ونساء هذه الشريحة من مفكرين واعلاميين وكتاب واكاديمين ومسؤلي الجمعيات وألأحزاب المخلصة للشريحة مباركتآ لهذاالعمل الجبار الذي قام به ألأخ ألأستاذ ألأعلامي انور عبد الرحمن ,, ومع رجال من الشريحة توحدة كلمتهم وتحالفوا على هذا العمل بروح التحمل والاخلاص والتعاون
وبدون كلل وملل ,, حتى اغلق افواه المتاجرين من بعض الكتابات الذين يتاجرون بكتابتهم من اجل حفنة من الدلارات الذين تناسو شرف المهنه ..؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

وعندما تواجد وتوحد هذا الكيل الكبير من جميع بقاع ألأرض لتزف للذين نذرو انفسهم لخدمة شريحتنا ,, بكل الامنيات والتبريكات للقائمين على هذا العمل المبارك الذي وحده الكلمة والروح الفيلييه حتى اولائك الذين يعملون في احزابهم كان لتواجدهم ونقاشاتهم لخدمة الشريحة الفيليه ,, وانبثق من المؤتمر انطلاقة أخرى للمتواجين بان عليهم التطوع لخدمة شريحتهم الكوردية الفيلييه الى وسجلت وتزاحمت ألأسماء لتسجيل اسمائهم في اللجان التي سوف تنبثق من المؤتمر ,, فمبروك للأمة التي والشريحة التي تتوحد ولم تنسى مئساتها ,, وهنالك من لم يسعفة الحضور لضروف خاصة ,, ولم يشارك بنفسة ارسل البرقيات ,, ومنهم من تحدث هاتفينآ في المؤتمر ليعبر عن تلاحمه مع هذا الحدث الكبير الذي فتح اعين الشريحة للأحقاق الحق الذي سلب من الشريحة ,,
ومما حدى بألأخوة المسئولين عن الندوة أن يمددو الندوة لتكون سبعة ايام لكثرة المتحدثين الذين طرحو الرأى والصواب والعمل للمرحلة القادمه لأبناء هذه الشريحة ,, حيث كان من الاخوة المتحدثين من طرح مقترحات كثيره تخص ابناء الشريحة منها القانونية والاعلامية للمرحلة القادمة من العمل الدئوب بروح التفاني والمحبة والتعاون لخدمة شريحتهم , مما حدى بي ان اضم صوتي مع المطالب لأنها تعبر عما يوجد في خلجاتي من طروحات كنت انوي طرحها حيث طرحت من ألأخوة ألأفاضل تريث وتركت قلمي ان يكون بمداده يبارك لهم يقدم لهم الشكر والتعاون مع كل خطوه مباركه من قبلهم ,, فمبروك لكل الذين ساهمو وتحملو التعاب والنقاشات الكثيرة وسهرو على تقديم ألأفضل لأبناء شريحتهم ن الكورد الفيليين ,,

وفي ليلة ختام المؤتمر اطل علينا صوتآ اسمه فضاء الحريه صوت المظلومين والمستضعفين والمناضلين ,, صوت قناة الفيحاء الغراء التي دومآ هي السباقة بنصرة الكورد الفيليين من خلال التلفاز اطل علينا ألأستاذ الفاضل محمد الطائي المدير المسؤل عن الفضائية الكبرى ,, لينظم ولساعة ونصف يتحدث عن هذا التجمع الكبير ويحاور بعض المتواجدين داخل المؤتمر في غرفة البرلمان العراقي على البالتوك ,, بلأخت ام رشدي التي فقدت ثلاث من اخوتها من الشهداء المغيبين وحوالي عشرون اخرين من اولاد اعمامها واخوالها واولاد اختها مع قوافل الشهداء المغيبين من شريحتنا من الكورد الفيليين وتحدثت عن حالة التهميش والتغيب طيلة هذه الفترة ,,وبعدها تحدث ألأخ ألأعلامي الكبيرانور عبد الرحمن ,, كيف تم تطميس هذه الشريحة وتشتيتها وكشف بعض المتخاذلين الذين باعو شريحتهم وقوميتهم من اجل حفنه من الدلارات في اسواق النخاسه البعثية ,, وبدعها تحدث المناظل الكبير الكوردي الفيلي ابو رافد كريم فيلي لماقدمت هذه الشريحة للكل من ألأخوة من القومية والأخوة من المذهب قوافل من الشهداء والمناضلين في عتب ابوي من مناضل ,, ارهقه الكهل والغربة التي اخذت مأخذها منه ,, مطالبآ من الجميع اين حقوق ريعان شبابي الذي فنيته لخدمتكم , هذا جزاء المناظلين ,, العيش بين النافي والغرفة , حيث كانت كلماته معبرتآ عن كل جرح لازال ينزف قيحآ من الشريحة الفيليه ولم يوجد مجيب ,,

وتحدث بعده نصير الكورد الفيلييه ألأستاذ الكبير القاضي زهير كاظم عبود (ابو علي) الذين قال ان الكورد الفيليية ,, التي عانت الحيف والتشتيت من قبل الحكومات التي تعاقبت على حكم العراق , وكئنما كانت تحمل الحقد ضد هذه الشريحة لأنها تحسب مرتآ على القوميه ومرتآ على المذهب ,, وللاسف لم يسعفها المذهب ولا القوميه ,,؟.؟؟؟؟ وبعد ذلك طل ألأعلامي ومن امريكا ألأخ عزيز الطائي (فري عراق ) الصوت العربي والعراقي الشريف ألأخر الذي تحدث بكل شفافيه عن هذا الفسيفساء الجميل الذي استقطعوه من الطيف العراقي وهم الكورد الفيليين ,, وتحدث لجذور هذه الشريحة منذو القدم في ارض العراق قبل ان يسمى العراق عراق ,, لأنهم ابناء الحضارة قبل ان تكون دولة العراق ,

ان هذه ألأصوات التي انطلقت من الفضائية الكبيرة فضائيه صوت الحريه الفيحاء ولأستاذ محمد الطائي ,,

كانت صرخة المظلومين بوجه كل الفضائيات ألأخرى التي تناسية صرخة المظلوميين في غرفة البرلمان العراقي البالتوك ,,

التي كانت لها الدور الكبيربتعريف من هم الذين ألأن على سدة الحكم ,, كانوا بلسابق يطلبون من هذه الغرفة

واو مجرد محادثة من الغرفة ,, ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ اه يازمن لعين ؟؟؟؟؟؟؟؟

فشكرآ للأخ ألأستاذ محمد الطائي باسم الشريحة الفيليه المتواجدة في غرفة البرلمان البالتوك ,, وباسم عوائل الشهداء المغيبين ,, ان نقدم اجمل باقات الورد والشكر والدعاء لقناة الفيحاء وكذلك لمديرها ألأستاذ محمد الطائي ..

وكذلك نقدم التهاني ألأخويه لكل ألأخوة الضيوف من جميع الشرائح والملل الذين شاركونا مؤتمرنا في غرفة البالتوك غرفة البرلمان العرقي ,, والذين ارسلو برقيات التهاني وللمنظمات ألأنسانية والمنظمات السياسية ألأخرى ,, فنقدم شكرنا للجميع,, ومبروك علينا وعليكم الصرخة التي وصل صوتها لتسمع بارجاء الكون باسم ,,,,

صرخة المظلوميين

الحاج ابو علي الجيزاني

كاتب واعلامي مستقل في السويد 6/2/2008