الرئيسية » مقالات » ذلك الصيف

ذلك الصيف


مِن عالَم المشفى تغادرُني حروفي
والحقلُ من خَلَلِ النوافذِ محضُ بَرّاجٍ وصوفي
هو ذلك الصيفُ البعيدُ اذا تأوَّدَ
تَسجَعُ الرؤيا حماماتٍ
كما سَجَعَتْ
ظلالي
او قُطوفي
ولأنتِ أدرى بيْ وأدرى
ورُويدَ قلبِكِ وهو يعرى
النجمُ عالٍ مثل أعذاق النخيلِ !
والعودُ والقيثار مالا عن شراييني
وسارا في السبيلِ !
انا مُذْ وعيتُ – وما وعيتُ –
اذا وَهبتُ من السرورِ فَجُلَّهُ
فَخُذي الذي تهوين قِنطاراً
وأرضى بالقليلِ !
—————-
كولونيا