الرئيسية » مقالات » لا حل لأزمة معبر رفح وكسر حصار قطاع غزة باتفاقات محاصصة ثنائية وحلول إقليمية

لا حل لأزمة معبر رفح وكسر حصار قطاع غزة باتفاقات محاصصة ثنائية وحلول إقليمية

• الحل الوطني الفلسطيني طريق وحدة الأرض والشعب والمؤسسات
عملاً بإعلان القاهرة ووثيقة الوفاق الوطني

صرح مصدر مسؤول في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بما يلي:

لا حل لأزمة معبر رفح وحصار قطاع غزة بتقاسم النفوذ على المعابر بين السلطة الفلسطينية وحماس.
من جديد سياسة المحاصصة الثنائية على مؤسسات السلطة والنفوذ في طريق مسدود.
الآن مصير ومصالح شعبنا وكسر الحصار عن قطاع غزة تعصف بها رياح الانقسام المدمر وصراع النفوذ الفئوي الاحتكاري.
وأضاف المصدر:
حقوق شعبنا ومصالحه مهددة بالانقسام، ولا حل إلا بالعودة عن عوامل الانقسام والانقلابات العسكرية، والتقدم إلى الحوار الوطني الشامل لتنفيذ إعلان القاهرة ووثيقة الوفاق الوطني التوحيدية.
انتظار الحلول الإقليمية لعقد اتفاقات المحاصصة التي انهارت بالحرب الأهلية، لن تأتي إلا بالمزيد من الانقسامات وتدمير وحدة الأرض والشعب والمؤسسات الوطنية في فلسطين المحتلة.
الجبهة الديمقراطية تدعو إلى الحل الوطني الفلسطيني عملاً بوثائق برنامج الوحدة الوطنية (إعلان القاهرة وبرنامج الوفاق الوطني)، والمبادرات الوحدوية التي تقدمت بها الجبهة الديمقراطية (4/7/2007) والجبهتين الديمقراطية والشعبية (27/10/2007)، والتعاون الثلاثي (الديمقراطية، الشعبية، الجهاد الإسلامي)، ومبادرة جميع الفصائل الوطنية (26/1/2008) المطروحة على فتح وحماس.
لا لسياسة المحاصصة وانتظار “الحلول الإقليمية”.
الحل الوطني الفلسطيني الطريق الوحيد لإعادة بناء الوحدة الوطنية، وحل أزمة المعابر، وكسر حصار قطاع غزة.

الإعلام المركزي