الرئيسية » مقالات » يوميات من عتق ( 2 )

يوميات من عتق ( 2 )

كان ملحق بمستشفى عتق المركزي اربعة بيوت ، احدى هذه البيوت كان مخصصا للطبيب وعائلته وكان مكونا من غرفتي نوم وصالة كبيرة ومطبخ . كنا نعيش في البيت احد عشر رفيقا وطفلين( ظفر ويسار الطفلان اللذان نورا لنا ظلمة الربع الخالي) كنا نعيش وكأننا عائلة واحدة وكنت اسميها ” كومونة عتق ” .إني أعجب أحيانا كيف انقضت الشهور ونحن في هذه البقعة من الربع الخالي ، حيث تنعدم فيها كل وسائل الترفيه ما عدا السينما . إنه الحماس الثوري والإيمان بعدالة قضيتنا هو الذي يشدنا الى الحياة والى بعضنا ويآلف بيننا الى درجة كبيرة حتى ليندر أن يحدث ما يعكر صفو هذه العلاقات الرفاقية الرائعة . وما احلى تجمعّنا حين يأتي الينا الرفاق اللذين يعيشون في مدينة بيحان ومنهم الرفيق يوسف ابو الفوز والرفيق كاظم وغيرهم ممن تخونني الذاكرة لتذكر أسمائهم وكذا من مدينة نصاب ومنهم ابو جوان وابو ريما وابو شكرية وابو زينب وآخرين ومن الصعيد ايضا .

كان يخصص لأبي ظفر مواد غذائية ( راشن )شهري معظمها معلبات ويوميا رطل لحم طازج وقبل تواجد هذا العدد الكبير من الرفاق وقبل وصولي والأطفال ، كان ابو ظفر يقتسم المواد بينه وبين الرفاق رشاد الشلاه و المرحوم صاحب نزر اللذان كانا يعملان في مدينة نصاب القريبة من عتق والتي تبرع ابو ظفر للعمل فيها يوما من كل اسبوع لعدم توفر طبيب وفي نهاية عمله يصطحب الرفيقين لقضاء نهاية الأسبوع معه .
لقد كانت مدينة عتق تفتقر الى وجود محلات لبيع اللحوم أو الأسماك ،لذا كنت أعدّ وجبة الغداء لأحد عشر رفيقا على رطل لحم ( 400 غرام ). كان الرفاق في البيت الثاني ( بيت المعلمين كما نسميه ) محرومين من هذه النعمة ،فقررت أن أقتسمه معهم . لذا طلبت من الرفيق ابو نشأت الذي كان يعمل مع ابو ظفر في المستشفى أن لا يأتيني باللحم يوميا بل بين يوم وآخر .احيانا كنت اقتطع من هذا الرطل واعمل منه خبز لحم ( خبز عروك ) فقد كنت اذهب بالعجين الى الأصدقاء اليمنيين لأن لديهم تنور ويسمونه ( موفة ) . وفي إحدى المرات علّقت إحدى اليمنيات قائلة : ” والله العراقيين مدلعين ، يعملون من اللحم خبزا ! ”

كنا نقضي أوقاتا طيبة والحياة الجماعية منعكسة بشكل رائع على تصرفاتنا رغم الصعوبات الحياتية في في مدينة عتق . فبعد أن نعود من عملنا ( ومعظمنا يعمل في التدريس ) نبدأ بإعداد مائدة الغداء وننتظر عودة ابو ظفر .كان الرفيق ابو ريما يأتينا من مدينة نصاب وهي قريبة من عتق ، ليقضي معنا نهاية الأسبوع . وفي احد الأيام ونحن على مائدة الغداءفي إنتظار ابو ظفر انشد لنا هذه القصيدة التي كانت بعنوان : ” دقّت الساعة الواحدة ” .

دقّت الساعة الواحدة احلوكنة امفككة واعظامنا هالبايدة

بصوت صاحت ام ظفر
هاي شنو وين الخفر ؟
شوفوا الفوز شوفوا النصر
جابوا راشن ابو ظفر
بدّلت البازليا بلحم
ها يابة مو فايدة ؟ ( دقت الساعة الواحدة )

****************
ابو رياض الإخباري
ويم الأكل دومة مفعوله ساري
فأ .. انتِ .. مو هنا .. المسألة رفيقتنا ..
آنة إذا شفتي الأكل طيب
خلي المركة زايدة ( دقت الساعة الواحدة )

****************
أبو جواد بانت قصته
بكسر العظيم ومصته
مد ايده وجر العظم لكن حسنة بصته
هاي إشبيج .. يمتة اكلت شو هاج اللحم
بس العظم روحي تظله ساجدة . ( دقت الساعة الواحدة )
*******************
كزار أول من كعد
يمه الماي ويريد بعد
وبصوته اللي كالرعد
صاح .. فاتن تجين وإلا نودي معايدة ؟. ( دقت الساعة الواحدة )
*********************
فتوحي دومه يفشّر
لا ينسمع منه حس بس الحليك مكشّر
لمن سمع دك جدور يركض اجانا إمبشر
خلص .. هذا .. نسيته شيصيحوله
خويه زنايت على المائدة . ( دقّت الساعة الواحدة )

*********************
أبو ربيع يا حيّات
بأكل اللحم إشمحلات
بس بالكاستر إحنا وياك
ماكو هيج شيء .. ها يابية هذا حقي
عيب لحقٍ فاقده . ( دقّت الساعة الواحدة )
***********************
وفي اليوم الذي أعمل كاستر يفرح الرفيق الشهيد علي إبراهيم ويدور حولي و يردد ” اليوم عندنا سعادة .. سعادة ”
وبعد الغداء نتجمع في الصالة لتناول الشاي ، وفي هذه الفترة يتلو علينا الرفيق المرحوم ابو رياض ما اعده لنا من اخباروالتي تناولتها الإذاعات العالمية وخاصة إذاعة مونت كارلو .

في مدينة عتق تكثر الحمير السائبة ، تدور في الشوارع ليل نهار ولا يمتلكها احد . وفي احدى الليالي كان الرفاق في بيت المعلمين يغطون في نوم عميق سوى سلام الذي كان يعاني من الأرق في تلك الليلة . سمع وقع اقدام قرب الباب ، فظنه لصا ( حرامي ) . هرع بهدؤ الى المطبخ واخذ سكينا ومن وراء الباب صاح ” من هناك ؟ ” لم يرد عليه احد .وحين فتح الباب والسكين في يده الثانية . لم يرى امامه سوى حمارا وقد إنحشرت في قدميه علب فارغة . كتم ضحكة وعاد الى فراشه . وقضينا أياما من الضحك والتنكيت على هذه الحادثة .

يوميا كنت أنا التي تعد وجبة الغداء ، اما وجبة العشاء فقد كان الرفاق يعدونها بشكل دوري.في معظم الأحيان تتكون من اللحم المعلب الذي كان الرفيق المرحوم عبد علوان يرسله لنا من محافضة أبين بسعر مئة فلس للعلبة الواحدة وأحيانا تصلنا اكسبايرد ( منتهية مدة الصلاحية ) . كان الرفاق يتفنون في إعداد وجبة العشاء وخاصة الشهيد ابو إنتصار ، فمرة يفرمون اللحم مع البصل والبهارات ويعملون منه كباب مقلي ، وفي اليوم الثاني يقطعونه مكعبات ويقلونه مع البطاطا وفي اليوم الثالث يعملون منه شرائح مع البطاطا والبصل وقليل من معجون الطماطم في الفرن أو يعملوا مخلمة عراقية مستفيدين من مسحوق البيض الذي يعطى مع مواد الراشن .
كنا نعاني من شحة الماء في المدينة وكنا نزود به مرتين في الأسبوع ، وفي اليوم الذي يأتينا الماء نسارع الى ملأ الخزان في سطح المنزل وتنظيف البيت بشكل شامل وغسل الملابس. تمتاز عتق بتربة صالحة للزراعة لكن ينقصها الماء وهنا راودتني فكرة عمل حديقة امام المنزل، لكن من اين لنا بالماء لنسقيها . وفكر الرفاق بتحويل مجرى المياه بعد استعمالها في المطبخ والحماّم لإستعمالها في سقي الحديقة وفعلأ قمت مع مجموعة من الرفاق بحرث الأرض وتقسيمها الى الواح وزراعتها بالخضار التي تناسب جو وطبيعة المنطقة. وبهذه الحديقة أصبح عندنا إكتفاء بالخضار الطازجة والتي لاتتوفر في المدينة مثل البامية والباذنجان والطماطم و الخيار وبعض الخضروات مثل الفجل ، الكرفس والرشّاد .

مثلما ذكرت مسبقا بأن المدينة لا تتوفر فيها محلات لبيع اللحوم ،فقد فكانت تأتي سيارة صغيرة مبّردة تبيع دجاج طازج مرة كل اسبوعين أو ثلاثة وهي تشابه السيارة التي كانت تجوب شوارع المدن العراقية في نهاية الخمسينيات تبيع اللكستك ( الموطة ) . أحيانا تأتي السيارة وأكون أنا في الحصة الدراسية . وفي إحدى المرات كنت في حصة اللغة الأنكليزية وسمعت صوت السيارة قادمة فطلبت من احد الطلاب أن ينادي لي على احد الرفاق ( ليس لديه حصة ) لشغل حصتي أي نعمل تبديل في الحصص ليتسنى لي الخروج واللحاق بالسيارة (عيد ميلاد ظفر على الأبواب وعلي أن أعمل حفلة للرفاق بهذه المناسبة ) . وبعد أن أشتريت كمية من الدجاج ، بدأت افكر أين سأخزنها .فرغم وجود ثلاجة كبيرة في البيت لكن لافائدة منها فطيلة اليوم لاتوجد كهرباء وتأتينا فقط في الليل من الساعة السادسة مساءا حتى الحادية عشرة ليلا ، ومعنى هذا إنه لن استطيع الإحتفاظ بالدجاج الى يوم المناسبة ووقتها تذكرت صاحب الحانوت الصغير الذي تعرفت عليه عن طريق ابو ظفر . كان لديه ثلاجة تعمل على النفط أي أنها تعمل ليل نهار دون إنقطاع ، فطلبت منه أن يحتفظ لي بالدجاج لحين تأتي المناسبة . وبمناسبة ثورة اكتوبر الإشتراكية تقرر إقامة حفل بهذه المناسبة دعونا له بعض الأصدقاء اليمنيين والسوفيت والفلسطنيين في مدينة عتق ووقتها جلب لنا الرفيق ابو ربيع سمك طازج من مدينة بئر علي الساحية وعملنا المسكوف العراقي .

. زنايت كلمة روسية تعني تعرف