الرئيسية » مقالات » ورثة صدام

ورثة صدام

مات جارنا عبطان بعدما جمع ثروة خياليه مجهولة المصدر،كان ذلك اواخر الستينات..بعد مراسم العزاء انقسم اولاده بشأن ثروته فمنهم المؤيد ومنهم المعارض لتقاسم الثروه،امتنعا اثنان عن المشاركه باخذ حصه من الميراث لان مصدر المال مجهول ولان ثروة ابيهم نمت عبر توظيفها بالربا،والثلاثه الباقون تقاسما الثروه باكملها احدهم انفقها على ملذاته بعد اشهر،والاخر حولها الى الخارج وهرب ولم يعد،وثالثهم نماها مثل والده في الربا .

وبعد عامين فوجئ سكان الحي بسيارات الشرطه التي القت القبض على جميع ورثة عبطان،حتى من لم يشارك باخذ حصته من الميراث، حينها اكتشف الجميع ان مصدر ثروة عبطان كانت ما اؤتمن عليه من اموال وبضائع تعود لرب عمله السابق،الذي اصطحب عائلته لرحلة علاج طويله لاحد ابنائه،وبعد عودته اكتشف ان عبطان سرق كل الاموال واجر جميع الاملاك.

لم تستثن الحكومه احدا من الورثه وطابلوا الجميع بسداد ما بذمة ابيهم ونال اذى عبطان الجميع دون استثناء!

ومن استغل اموال ابيه ونماها امتنع عن دفع اي حصه اضافيه غير الحصه المقرره عليه من المحكمه،ولم تجد نفعا توسلات اخوته

ترى كم تشبه قصة عبطان وورثته قصة صدام وورثته ؟؟

عندما كان كل العراق بما فيه ملكا صرفا لابناء العوجه ولشله صغيره محيطه بصدام لم يجن العراقيون غير الحصرم والاذى،ولما سقط صدام تمتع ورثته الشرعيون وغير الشرعيين

باموال العراق وممتلكاته ونال ضحاياه السابقون الاذى ايضا!!.

فمن بين الاموال والحسابات بالبنوك الاجنبيه باسماء اشخاص وشركات وهميه،اوحقيقيه تعود ملكيتها للاجهزه الامنيه،هناك اموال وزعت نقدا على المقربين قبل السقوط،وقصة المليار دولار التي اخذها قصي من البنك المركزي قبل ايام من السقوط لم يعرف احد من العراقيين عنها شيئا،وظل امرها طي الكتمان والسريه بين الامريكان وصدام وبرزان وغيره من الشله،التي هرب قسم منهم خارج البلد باموال العراق.

لم تعمل الحكومه العراقيه للان ما يجعلها تحاسب اللصوص القدامى لحقهم لصوص جدد ساروا على نهج الساسه القدامى في (الفرهود)، قبل هؤلاءكان لصوص مابعد التغيير،الذين اطلق العراقيون عليهم تسمية الحواسم،قد افرغوا خزائن البنوك العراقيه وممتلكات الدوله وقد ترك هؤلاء للان ينعمون باموال العراق المسروقه دون حساب واغلبهم معروفون من قبل العراقيين،يعيشون في بعض دول الجوار والدول العربيه واصبحوا من اصحاب الجاه والثروه!!

انضم اليهم ورثه جدد تنعموا بممتلكات صدام وحاشيته من قصور وضيع وبساتين،وهكذا لو احصينا ورثة صدام القدامى من صلبه ومن صلب الشله،ومن ابناء والعوجه والبعث،ومن غيرهم الكثيرين لشكل هؤلاء جبهة وطنيه!! على غرار ما شكل وما سيشكل من جبهات في قادم الايام،وسيحكموننا ان نزلوا للانتخابات بقائمه دولاريه على اساس قوائم دول الجوار الانتخابيه صوت للعشيره وصوت للدولار (وعلى هل الرنه طحينج خشن !!!)

من ظل اذن لم يشمل بقائمة ورثة صدام ؟؟

هم (مشلوعي الكلب سابقا ولاحقا،وهم الحمالين لنكسات ولبلاوي غيرهم)على مر العصور،هم حطب معارك صدام وضحايا الانفجارات ما بعد صدام،هم الجنود المجهولون في كل عصر،هم الواقفون في طوابير الموت بالعراق،هم من يموتون بالمفخخات ويموتون بامراض بعضها غريب لم يكتشف سببه او علاجه والموت خوفا والموت من انعدام الخدمات والموت مجانا وبيسر. حتى ان عزرائيل الذي يعمل بالعراق لايشقى كثيرا حينما يقبض ارواح العراقيين،(لان روحهم طالعه ليكدام ومتحتاج الا بزه زغيره والله وياك عبوسي )

اما غيرهم المحسودون لالشيء سوى انهم يعيشون خارج اسوار الوطن،ومن سماهم بعض الفلتات بعراقيي الخارج،الذين يقتلهم الحنين يوميا ويقتل اغلبهم البؤس والحاجه والذل،والذين هاجروا كمدا،والذين تركوا نعمة وفيره وراحوا بسبب ظرف صعب ينظرون بحسره لمن حولهم من الذين يتنعمون بالامان وبنعمة الاوطان،والذين ينتظرون المساعده من ايدي دول اللجوءومن المنظمات الدوليه.

او هم الان بانتظار المحسن الكبير الحاج اية العود الصغرى نصير شمه!!،الذي ذكرني موقفه الاخير بمقاله للمبدع الكبير المرحوم ابو كاطع الذي كتب مقالا اسماه(عزيمه لو جوي حصان).

فهل المطلوب من الاموال التي سيجمعها شمه للمحتاجين من العراقيين بالخارج ان توزع عليهم؟؟او ان تكون اساءه وتشهير بالعراق والعراقيين، وشمه قليل الخبره يبدوانه انجر ليمارس لعبه لا يعرف مداها

هؤلاء العراقيون هم الضحايا بالداخل والخارج،واولائك الورثه بالخارج والداخل، فهل توجد تسميه مرادفه اعذب واحسن واحلى من ورثة صدام سواء؟؟

اكان هؤلاء بقطار نصير شمه وبجمعيته الخيريه التي اقترح عليه تسميتها (لله يامحسنين(نصخم) وجه العراقيين) او من سرقوا ولا زالوا او من ……………………………….