الرئيسية » مقالات » تعالوا نمسح الزجاج

تعالوا نمسح الزجاج

في اجتماع لمجلس كلية العلوم في جامعة صلاح الدين في اربيل في نهاية عقد الثمانيات ، حضر البرفيسور حسين منصور ، عالم الفيزياء الى اجتماع مجلس الكلية نيابة عن رئيس القسم في ذلك الوقت بسبب مرض رئيس القسم والذي توفي فيما بعد بمرض عضال ، دام الاجتماع حوالي ستة ساعات هذا ما نقله لنا الدكتور نفسه باسلوبه الساخر ، كان البرفيسور منصور يراقب ما يحدث من حوار ونقاشات ويسجل بعض الملاحظات في الورقة التي امامه .

قبل نهاية الاجتماع توجه عميد الكلية الرفيق عضو شعبة الدكتور خالد ماجد العاني ، توجه بكلامه الى الدكتور حسين منصور قائلا له ، لماذا لم نسمع منك اي مشاركة او رأي طيلة فترة الأجتماع ،إبتسم الدكتور وعلق على كلام العميد قائلا كنت اخشى ان اقول كلمتي فتزعلون مني ، اصر عميد الكلية ان يسمع رأي الدكتور عندها قال له الدكتور حسين منصور انا اعتقد لو مسك كل واحد منا قطعة قماش ومسح زجاج النوافذ في الكلية لخرجنا جميعا بنتيجة لا يختلف عليها اثنان وهي نظافة زجاج الكلية وهي نتيجة افضل من الجعجعة والكلام الفارغ الذي دار في هذا الأجتماع من أوله الى اخره . امتعض عميد الكلية والحاضرين من كلام الدكتور لانه كان في غاية الواقعية والمنطق الذي لم يعجب السيد العميد ولا رفاقه في الدرب ، حيث ان الدكتور العلامة حسين منصور كان كرديا فيليا ومستقلا وعالما .

لو ان الدكتور حسين منصور كان حاضرا في جلسات مجلس النواب الموقر بدلا من رئيس كتلة التحالف الكردستاني لقال لسعادة الخبير والفهيم والعليم محمود المشهداني واعضاء مجلس النواب لنقم وننظف شوارع بغداد من الطين ونرفع الزبالة من شوارعها افضل من نقاشاتكم العقيمة للمادة 140 بعد اربع سنوات من الخضوع والمذلة وافضل من نقاشاتكم للعلم وتغييره وافضل من نقاشاتكم العقيمة للميزانية المسروقة منذ زمن طويل ، وافضل من الكلام الفارغ عن اعدام مجرمي الآنفال بعد اصدار الحكم عليهم .

انا ادعو السيد مسعود البارزاني باعتباره رئيس اقليم كردستان ، ان يدعو اعضاء كتلة التحالف الكردستاني في البرلمان والوزراء والمدراء العامين الكرد كلهم والعاملين خارج الأقليم بالرجوع الى كردستان ، ويامرهم بالعمل على تنظيف طرق كردستان من الزبالة ، ومنحهم اجور عمل مقابل مقدار تنظيفهم للشوارع بقدر ما يتقاضاه العمال الكرد او الأجانب ، وادعوه ان يسحب منهم كل رواتبهم الضخمة والفخمة التي تقاضوها ويأمر بانشاء مستشفيات او ملاعب للرياضة او ملاهي ومراقص لترفيه الشباب خصوصا وان المساجد قد نبتت في كل مكان وان يستثمر كل المبالغ التي تقاضوها طوال فترة جلوسهم في البرلمان وفي الوزارات مثل البهائم الأليفة بسبب ما حققوه من اخفاقات في كل المستويات السياسية والأقتصادية والعلمية والامنية في وزاراتهم وفي مقاعدهم البرلمانية .

رحم الله الدكتور محمد صالح سعيد بابان رئيس قسم الرياضيات في كل العلوم والذي توفي ودفن في ليبيا ، عندما كان يقول غاضبا اننا نعمل ضمن احداثيات لا تمثل مواقعنا ، كان يقول اتعتقدون اننا جالسون في كردستان ، كان يضحك ساخرا ويقول ان احداثياتنا الحقيقية هي الحبشة او الكونغو ، واليوم فان احداثيات اعضاء كتلة التحالف الكردستاني ليست في بغداد وانما هم جالسون في بنغلاديش ، او هم في حدائق الحيوان في جيبوتي او في صحارى تشاد ، انهم يخططون لصرف رواتبهم ولحماياتهم فقط ، اما حقوق الشعب فهي مسالة فيها نظر

انا ادعو السيد مسعود البارزاني ان يعيد خارطة الطريق لهولاء البرلمانيين باسرع وقت وان يضع لهم خارطة تكون احداثياتها على جبل قنديل او وادي بلنكان او قمة هلكورد للدفاع عن المساكين في القرى والأرياف الكردية المبتلية بالقصف التركي ، هؤلاء البرلمانيون والوزراء والمسؤولون المتخمون بالمال الحرام عليهم اعادة الاموال للشعب ، عليهم اعادة الاموال للشهداء ، لانهم تسلقوا المناصب بسبب ما قدمه الشهداء من دماء

متى ينتهي اللغو والأجتماعات الفارغة ويعود الكهرباء والماء لكردستان ، متى نبني المستشفيات والسكك الحديد والطرق الدولية ومتى يعرف كل كردي ان يكتب ويقرأ اسمه ، ايها القادة انسحبوا الى ثكناتكم واتركوا ولائم البرلمان المتخلف في بغداد ، ايها الوزراء كفاكم سكرا وثمالة باسم الشهداء ، ان ثورة الشعب لن ترحمكم ولن تنفعكم قصور صدام التي تسكنوها مثلما لم تنفع صدام نفسه ، اسالوا صدام في قبره اين حل به الدهرواسألوا اهله وبناته اين هم من قصور والدهم . 

– لندن