الرئيسية » مقالات » دور المـجـتـمــع فـي اجـتـثـاث الـبـعـث :

دور المـجـتـمــع فـي اجـتـثـاث الـبـعـث :

لا يمكـن لأجتثاث البعث ’ فكـراً وعقيـدة وثقـافـة وتنظيمـاً وممـارسات غـادرة اكتسبت قـوة العـادة والطبـع ’ ان ينجـز خـارج مـيدان المجتـمع ’ المثقف الوطنـي والمصلـح الأنساني ’ ورجـل الديـن الملتـزم بقيمـه السماويـة والآخـر الصـادق مـع نفسـه ’ الـى جانب الحركـة الجماهيريـة الواسعـة المـؤتلفـة وعيـاً وقيـم وطنيـة واجتماعيـة داخـل منظماتهـا المهنيـة والنقابيـة والأبداعيـة بشكل عام ’ تلك هـي الأدوات الفاعلـة فـي المـواجهـة المصيريـة مـع التراث البعثـي البغيض المتبقـي فـي الجسـد العـراقي .
المواجهـات السياسيـة بفنـونهـا الممكنـة وغيـر الممكنـة ’ بـوشائجهـا المصلحيـة المشتركـة ’ بقربهـا مـن بعضهـا واعادة تناسخهـا حـول مـراكز السلطـة والجـاه والثروات ’ بأبتعادهـا المتواصـل طبقيـاً واجتمـاعيـاً وممـارسات يوميـة عـن مصيـر الملايين الضاغطـة مـن جانبهـا لأنتزاع حقوقهـا وتحقيـق مصالحهـا وضمـان مستقبلهـا فـي اجـواء التحـرر والديموقراطيـة ’ بخـوفهـا المشترك علـى امتيازاتهـا الشخصيـة والعائليـة والحزبيـة الذي يدفعهـا فـي نهايـة الأمـر للأبتعاد عـن قيـم ماضيهـا والتنكـر لشخصيتهـا التـي كانت ’ وفتـح الأبواب ارادة قلقـة خجـولـة للمساومات والمصالحات والتوافقات والتحاصص وتشابك المصائـر ’ تلك الأدوات الـرخـوة حـد الأنهيار والسقوط ’ لا يمكـن التعويـل عليهـا حاضـراً ومستقبلاً علـى الأطلاق ’ ان الرهان عليهـا هـو مجـرد سـذاجـة وغيبـوبـة وعــي ’ لهـذا علـى القـوى الحيـة النشيطـة داخـل المجتمـع والدولـة ان تضغط عليهـا وتحاصرهـا وتستبدلهـا دون تـوقف .
لـم يسقط النظـام البعثـي ثقافـة واخلاق وعقيـدة سوداويـة وممـارسات شاذة واستئثـار فـردياً فئويـاً عشائريـاً حزبيـاً بمـؤسسات الدولـة والمـجتع ومصـادر الثـروة الوطنيـة وتضخيـم الذات مغلفــة بجـدار سميـك مـن التسلط والجـاه محـروسـاً بحبـربشيـة المنسوبين والمحسوبين ’ تمـارس ادوارهـا الدعائيـة والتهريجيـة المسعـورة لتـزويـر شخصيــة القـائد وبطانتـه وفرضهـا قمعـاً دمـويـاً مهينـاً علـى الشـارع الملايينـي بعـد تعميم الفساد والرشوة والأختلاس وفـرهـدة ارزاق الناس واستهلاك العافيـة الماديـة والمعنويـة للمجتـمع والدولـة رذائل وعادات مشينـة ’ الـى جانب التخريب الشرس لمصادر المعرفـة والتنويـر والتطـور الأنساني السليـم ’ وكذلك محاصـرة الثقافـة الوطنيـة ومحاولـة تجفيف منـابعهـا تحت ثقـل التمزيق المنظـم للهـويـة الوطنيـة التاريخيـة المشتركـة والوحـدة المصيريـة للمجتمـع ’ وكذلك عبـر مواصلـة التمتـرس والتمـايز الكانتـونـي الطائفي العنصـري المحصـن بالكراهيـة والعداوات واسباب الفتنـة ومليشيـات الرذيلـة ’ عبـر كـل هـذا وغيـره كثيـر ’ يتناسـل البعـث ويتكـاثـر بألـوان واشكال واحجـام ولافتـات وادعـاءات وتنظيمـات خـادعـة وحملات تضليـل وتجهيـل شاملـة مستنسخـاً اعـادة تفـريـخ البعثنـة الكريهـة داخـل المجتمـع والـدولـة .
هكـذا بعـث لا زل قائـم ’ والذي سقط فـي 09 / نيسـان / 2003 هـو رمـوز الحكـومـة البعثيـة بحـزبهـا الزيتونـي ورمزهـا الصدامـي مـا عـدى ذلك ’ اي النظـام بماهيتـه الثقافيـة والأخلاقيـة والممـارساتيـة انفــة الذكــر ’ فلا زالت قائمـة تمـارس ادوارهـا التاريخيـة بمنتهـى الوحشيـة والنذالـة ’ انهـا قائمـة عبـراجهزة حكوميـة استورثت مـا تركتـه اجهـزة حكومـة البعث ارثـاً لا زال ثقيلاً علـى كاهـل المجتمـع العراقـي ’ ارثـاً مـن ملايين الشهداء والأرامـل والأيتام والمهجريـن والمهاجريـن ’ فصـدام حسين لا زال وريثـه قائم ’ وعـدي وقصـي رمـوز الرعونـة والتطفـل والأستهتار فـي مقدرات وحريات وكرامـة الناس لا زال ورثتهمـا قائمين وبأعداد هائلـة ’ العشيرة والحـزب والطائفـة وبطانـة المرتزقـة ’ جيشـي القدس والشعبـي لا زال ورثتهمـا مليشيات وفـرق مـوت سري واجهـزة مخابراتيـة غريبـة المهمـات والأنتماءات استورثت مـن الأولـى بعـد ان تشكلت منهـا مهمـات الأستهـانـة بكرامـة المجتمـع وحرياتـه قتـل يومـي للأبـرياء بغيـة اثارة الرعب والخوف وابتـزاز الدولـة مكاسب وتنازلات ومصالحات متواصلـة ’ خطف الأطفال والأتجار بهـم ’ ذبـح النسـاء بعـد اغتصابهـن ’ تدميـر البنيـة التحتيـة وفـرض الواقـع المـر على المجتمـع بوحشيـة وفضاضـة لا تستفـز ــ مـع الأسف ــ شعـرة مـن شوارب المسؤولين الكبـار فـي السلطـة الراهنـة .
البعث لا زال متواجـد فـي الذات العراقيـة ’ فينـا كأفـراد واحزاب ومنظمـات وطوائف ومذاهب واعراق ’ فينـا كعلـم وشعـار للـدولـة ونشيـد للوطـن ’ فينـا كراهيـة مصطنعـة واسباب متوتـرة متحفـزة للفتنـة وثقـافـة كريهـة لألغـاء الآخـر والرغبـة فـي تدميـره شخصـاً او حزبـاً او عرقـاً او مذهبـاً ’ ورابض كذلك على صـدر العراق احتلالاً اجنبيـاً مجهول النوايـا والمشاريـع يدمـر فينـا الأرادة الوطنيـة المشتركـة ويفرض علينـا استسلامـاً مـذلاً ويدفـع بنـا مـوتـاً يوميـاً وغمـوضـاً خطيـراً بأتجاه قبـول الأمــر الواقـع .
ان المواجهـة الناجعـة لهـذا المـرض العضـال فـي ذات الأنسان وفـي كيـان الدولـة والمجتمـع والمفـروض علينـا اختراقات خارجيـة ودوليـة واقليميـة ’ يجب ان تكـون بأسلحـة الوعـي والأعادة النشيطـة لتقييـم التجربـة والأغتسال داخليـاً مـن الشوائب غيـر الوطنيـة والنوبات غيـر الأنسانيـة ونقتلـع نهـاءيـاً الثيـل التاريخي الذي تعشعش فيـه وتتـغـذى عليـه اسباب الفتنـة والتمـزق وتـدميـر الذات العراقيـة ’ علينـا ان نـواجـه البعث ونجتثـه فينـا لنجنب العـراق شعبـاً و وطنـاً الكثيـر مـن المعانـاة والمآسـي .
صحيـح ان البعـض سوف لـن يعـود ولـن يتكـرر ’ والعراق سـوف لـن يتراجـع والتاريـخ سوف تعيـد كتابتــه اقلام عراقيـة تعيـد للهـويـة الوطنيـة التاريخيـة المشتركـة حقيقتهـا الرافدينيـة الجميلـة ’ وصحيـح ان بنـات وابنـاء العـراق ابتـداءوا فعلاً يخلعـون حجـاب العيوب والتشويهـات عـن وجـه تاريخهـم ’ كـل هـذا وكثيـر غيـره صحـيـح ’ لكننـا امـام مهمـة ان نرفـع عـن كاهـل شعبنـا ووطننـا ازمنـة غيـر ظـروريـة للمعـاناة والمآسـاة والأوجـاع ونختصـر المسافـة ليقتـرب العـراق مـن مستقبلـه الـزاهـر .
24 / 01 / 2008