الرئيسية » مقالات » سحب السفراء وغلق المكاتب الاقتصادية والتجارية الإسرائيلية في أي بلد عربي

سحب السفراء وغلق المكاتب الاقتصادية والتجارية الإسرائيلية في أي بلد عربي

• عقوبات مجلس الأمن الدولي على حكومة الاحتلال كما وقع على حكومة جنوب إفريقيا العنصرية
• السلطة الفلسطينية مدعوة لوقف المفاوضات حتى وقف الاستيطان والحصار والعدوان
• أعمدة الصمود: تجاوز الانقسام وجبهة مقاومة متحدة

صرح مصدر مسؤول في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بما يلي:

تعلن حكومة الاحتلال عن قتل واغتيال 800 فلسطيني في قطاع غزة والضفة الفلسطينية منذ بداية 2007 حتى الآن، وأمس أعلن وزير الحرب الإسرائيلي ايهود باراك عن قتل واغتيال 150 خلال الشهرين الأخيرين ويؤكد أن العدوان متواصل على قطاع غزة والضفة فضلاً عن الاعتقالات التي لا تتوقف.
ندعو فصائل المقاومة والدول العربية إلى:
أولاً: إن الصمود ومقاومة الاحتلال يستدعيان “الوحدة الوطنية وجبهة مقاومة موحدة” … وتجاوز الانقسام المدّمر بعودة حماس عن انقلابها عملاً بإعلان القاهرة و”وثيقة الوفاق الوطني”.
ثانياً: مبادرة الدول العربية إلى سحب السفراء من تل أبيب، وغلق المكاتب الاقتصادية والتجارية الإسرائيلية في أي بلد عربي، والسلطة الفلسطينية مدعوة لوقف المفاوضات حتى يتوقف الاستيطان والحصار والعدوان.
ثالثاً: دعوة مجلس الأمن الدولي إلى فرض العقوبات على دولة الاحتلال وفق البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة”، وقطع الطريق على “الفيتو” الأمريكي، بعقد دورة استثنائية للأمم المتحدة تحت بند “الاتحاد من أجل السلام”، لفرض العقوبات على “إسرائيل”، كما وقع مع حكومة جنوب إفريقيا العنصرية حتى انهيارها، وبناء جنوب إفريقيا ديمقراطية موحدة.
رابعاً: ندعو الأحزاب والنقابات وكل قوى التحرر والتقدم العربية إلى النزول للشارع، حتى تستجيب الحكومات العربية لمقاطعة حكومة أولمرت الدموية، وفك الحصار عن قطاع غزة الشجاع ووقف سفك دماء الشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة.

الإعلام المركزي