الرئيسية » مقالات » رسالة عاجلة الى مسؤولي المواقع المحترمين – سرقة قصيدة

رسالة عاجلة الى مسؤولي المواقع المحترمين – سرقة قصيدة

سُرقت مني قصيدة اخرى هي ” قصيدة مهداة الى اعتقال الطائي ” الاّ أن الفضل كل الفضل يعود ل ” گوگل ” الذي يؤرخ نشرها لي في موقع صوت العراق الأغر في يوم 19/1/2008 .. لكني فوجئت بنشرها بإسم ع . ابراهيم بتاريخ 24/12/2008 في شبكة باربار الاعلامية الثقافية. حذف – ع . ابراهيم – كلمة ” الله ” من البيت الأخير في القصيدة ، وأشار بأن السيدة اعتقال قد اتصلت به للاستفسار عن اخباره وعن الوطن الخ وهو زميلها كما يدعي من ايام الجامعة قبل 28 سنة وقد وصفها ب – احدى الاخوات المجاهدات – !!!!!.
اقول مسبقا أن اعتقال الطائي في اجابة على سؤآل لي لها اليوم 19/1/2008 ليس لها اية معرفة لامن قريب ولا من بعيد بماورد اعلاه .
واشير ايضا الى ان اعتقال كانت قد غادرت العراق قبل 29 عاما فكيف كان هو معها في الجامعة ؟ انها خريجة اكاديمية الفنون عام 1972 أي قبل 36 عاما ً !!! .
في كل مرة تسرق مني قصيدة كما جرى ل ” النهاية ” ، وكذلك الحال مع صديقي العزيز يحيى السماوي ومع الغالية شاعرتنا بلقيس حميد وآخرين . شكوت هذا لصديقي الوفي بهاء الموسوي الذي تفضل مشكورا بتأكيد نشرها عنده في موقع الأرشيف العراقي في الدانمارك ، وقام بمراسلة موقع بار بار وارسال العديد من الروابط التي تؤكد نشرها باسمي في يوم 19 ديسمبر . ارجو من الاخوة في المواقع كافة ان ينتبهوا لنشر المواد خاصة اذا كانت صادرة عن اسماء طارئة واخضاع الفحص وصدق العائدية الى ” گوگل “او سواه . ارجو من الإخوة في باربار حذف القصيدة والانتباه لما يحدث لديهم في منتداهم … انظر القصيدة على سبيل المثال في موقع الجيران ” شعر وشعراء ” وارشيف مواقع اليسار العراقي عموما :


قصيدة الى اعتقال الطائي …

خلدون جاويد

” الى آلهة الحسن البابلية مها – اعتقال الطائي – وقد طال اشتياق بغداد السبعينات بجسورها وضفافها الى خطاها ، وشمس بابل الى ظلها ، والرافدان الى طلعتها وصوتها وشذاها ”

مازال جسرُ الصالِحِيّة حالما
بشذى مها بجمالها بخطاها
من ياترى ابن الجهْم دون بهائها
ولمن لآلئ شِعره لولاها
هي دجلة ٌبجسورها وشموسها
وهي الفراتُ بحسنها يتماهى
ما كنت احسب انّ مَن يُبصرْ مها
عبدا ً يكن ْ في لحظة ٍ وإلآها
نسيَ اسمَهُ التاريخ ُحين رآها
وبسحرها ضاع الزمانُ وتاها
والأرض كل الأرض تسجدُ مرة ً
كيما تدوس على الثرى قدماها
والشمس ان تحنو على خطواتها
هو حلمُها ومرادُها ومُناها
عشتارُ بابلَ نبعُ كلّ جنينة ٍ
ومياهِها وورودِها ورُباها
هذي مها ابن الجهم افقٌ سابحٌ
بكواكب الدنيا فما أحلاها
بغدادُ طلعتها وبابلُ جفنها
وزنابق العشّار لونُ لماها
وبوجنتيها نارُ نوروز السنى
والرافدان كأنما عيناها
وبشَعرها آشورُ ترفل بالندى
وبحاجبيها نينوى تتباهى
والله حتى الله في عليائه
إغرورقت عيناه حين رآها


********

ولأن المؤمن بالله وكتابه العزيز – ع. ابراهيم – قد ارسلها الى موقع يعنى بفكر آل البيت الكريم وفكرهم وشؤونهم ، فقد قام احتراما للفظ الجلالة بتغيير البيت الأخير وجعله كالآتي :

والله حتى الأملاك في عليائه
اغرورقت عيناه حين رآها

بدلا من أن يترك البيت كما هو ” والله حتى الله في عليائه ” واني لاناشد كل شعراء الكلاسيك العربي – القريض- هل يستوي البيت وزنيا ً بكلمة الاملاك ؟ ام ان ابراهيم قد نسي ماهي تفعيلات بحر الكامل والآن اوزع الكلمات وفق ميزان الذهب اي العروض:

والله ِ حَتْ / : متفاعلن .
تى الله فيْ / : متفاعلن .
عليائه : متفاعلن .

اي إني احب هنا ان اوضح ان اقحام كلمة الاملاك قد اسقطت البيت الشعري وزنيا ً … ( تمام لو لا ) ؟ يحيى السماوي اجبني ياروحي … بلقيس قولي شيئا اكراما للصدق والرياضيات والموسيقى وكل هارموني محبة على الأرض .مخلص عزمي استاذي الكريم ابصر جراحي وأعنّي على الآذى .. كاظم السماوي ايها الطود الشامخ . ضياء جمال الدين الحبيب عاين ، اديب كمال الدين اهيب بشاعريتك ودقتك ، محمد علي الخفاجي الذي تعلمت وربيت على ديوانه مهرا لعينيها .. موفق محمد شاعر الوجع البابلي المموسق بالدمع والدماء ، رحيم وخليل الغالبي الشاعران العارفان بالنغم الشعري ، كل شعراء الملاحن العراقية .. تعالوا انظروا ماذا يحدث لنا : سليك ابن سلكة يهان ويشيب كلّ يوم :

” أشاب الرأس أني كلّ يوم ٍ
أرى لي خالة وسْط الرحال ِ
يعز عليّ ان يلقين ضيما ً
ويعجز عن تخلّصهن مالي ”

– ملاحظة أخيرة ارسلها الى أكثر المتضررين معي في هذا الاتجاه صديقي يحيى السماوي وغاليتنا بلقيس راجيا التفكير بكيفية درء الاعتداء علينا وماذا نعمل من أجل كراماتنا المهدورة بين يوم وآخر . كتب لي الشاعر المبدع السماوي بأن واحدا من سراق قصائده قد طلب منه ولوجه الله ان يتنازل له عن قصيدته …. ياإلهي !!!!!! اني اناشد كل شريف كل غيور من القضاة والمحامين والحكماء واصحاب المواقع الاعزاء أن يتكرموا بالاقتراح والنصيحة بتصور يفيد هؤلاء المظلومين- الشعراء – من عشاق وطنهم العراق الجريح وذكرياتهم المذبوحة من الوريد الى الوريد والذين لايُكافئون بالإحترام بل بالنكران وبسرقة قصائدهم وعواطفهم .
لقد عرفت أكثر من شاعر من اصدقائي ومنهم مشرق الغانم على سبيل المثال ممن حجبوا نشر قصائدهم مخافة السرقة … لقد شاهد مشرق باُم عينه وهو امام شاشة التلفاز في كوبنهاغن ،وغدا ً في المربد وهو يتغنى امام المايكرفون بأعلى صوته : طائر يستحم بالرماد ! بينما الكلمات والقصيدة لمشرق ! …
قد اتوقف عن اسهاماتي الشعرية أنا الآخر لا في الانترنيت ولا في الصحافة ! وذلك لأني لا أطيق ان اضع نفسي في صورة المدافع عن حقوقه و …. تعال اثبت انك أب لإبنك وانك انت شاعر القصيدة اياها .
محبتي واحتراماتي الى الاخوة في باربار الثقافي الاعلامي ولكل من تهمه هذه الرسالة العزلاء وارفع اليكم الخطاب والعتاب منتظرا الجواب .