الرئيسية » مقالات » استميحك عذرا ايها الرب

استميحك عذرا ايها الرب

على اكوام القبور الجماعية وطقطقة العظام في أقبية السجون الممتدة على مساحة شرقنا المستبد .
اليوم تصرخ ام ،اخت ،جدة تبكي ابنها، ابنتها، طفلها…. تبكي حياة قدر للكرد ان يعيشوا بين خيارين إما الموت وإما الموت

أهكذا حكم القدر علينا … أاوكلنا الله الى عباده من ملوك الطغيان الفارسي والعربي والتركي و….

استميحك عذرا ايها الرب
لما خلقتني؟؟؟؟

ذاكرتي متخمة بقتلاي وعذابات الاقبية والتشرد
هويتي مطرزة بدماء في زنازين البعث والكمالية والملالي واخرين على امتداد جغرافيتنا المغتصبة.
هكذا شاء الرب ان نكون، تسلية لطغاة يأمرون بامر الله
أهذا ما قدرت لنا ايها الرب !؟

استميحك عذرا ايها الرب

عظامنا اليوم تتراصف في صناديق مزركشة بالوان الربيع، بالوان ارادها الكرد لحياتهم ولكن !!!

ايها الرب …
انجدنا ايها الرب

ان قدرت لنا العيش هكذا الى الابد .. لا اظنك تعاقبتي على الخروج عليك
ان لم تستطع انصافي لااظنك ترتقى الى مكانه الإله .

لن أصلي
لن اسجد بعد اليوم
لن احلف بإلاه يعمل على تعذيب بني جلدتي
أهذا ما أوردته في آية الانفال
هذا ما أرد به على صاحب الانفال .

قسما بضحايانا المرصوفة اليوم في دوكان، بكل الذين دفنو و الذين لم يدفنوا
قسما بالالوان المزركشة على النعوش البريئة
قسما بآثار السياط على جسدي
قسما بعذابات الكرد
قسما بدموع امي
قسما بثكلى الكرد

ان نعيش كما نريد ..

خالد احمد علي /هولير