الرئيسية » بيستون » حول دعوة الأكراد الفيلية (لتشكيل تجمع وعقد مؤتمر موسع على الانترنيت)

حول دعوة الأكراد الفيلية (لتشكيل تجمع وعقد مؤتمر موسع على الانترنيت)

بما أن اتحادنا، الاتحاد الديمقراطي الكوردي الفيلي، يعمل جاهدا منذ تأسيسه لتحقيق أهداف ترتيب البيت الكردي الفيلي وتوحيد الخطاب السياسي الكردي الفيلي وتنسيق المواقف وتشكيل “هيئة” كردية فيليه تكون مرجعا أعلى ينطق باسمهم بصوت موحد (كان آخر نشاط له في هذا المجال الندوة العامة التي عقدها في ستوكهولم بتاريخ 2/12/2007 بعنوان “چه بايه ته بکه یمن؟ ما العمل؟” و البيان الصادر بتاريخ 4/12/2007)، لذا فأنه يرحب بكل مسعى يرمي إلى تحقيق هذه الأهداف العامة المشتركة، ويود أن يذكر ملاحظاته التالية:
1- يؤكد أن من ضمانات نجاح أي مسعى من هذا القبيل أن يتسم بالشفافية والصراحة والوضوح منذ البداية لتجنب مشاكل وهفوات ونكسات التجارب السابقة، التي، لو وقعت من جديد، فستؤدي إلى فرقة أكثر وزيادة في الفتور واللامبالاة والإحباط الذي يلاحظه العديد من المهتمين بشئون وواقع شريحتنا ألكردية الفيلية، لذا حري بالأكراد الفيلية أن يعرفوا أسماء وخلفية أعضاء “اللجنة المصغرة” التي تتولى مهمة الإشراف لإدارة المؤتمر والتي تشير إليها دعوة الأخ أنور عبد الرحمن المطروحة في موقع صوت العراق.
2- من الضروري إعطاء وقت كاف للشخصيات المستقلة والتنظيمات والمنظمات الكوردية الفيلية والمنتمين لأحزاب سياسية أخرى، لدراسة هذه الدعوة وإبداء الرأي والملاحظات حول أهدافها وهيكليتها وكيفية عملها.
3- نؤكد هنا، كما سبق أن أكدنا دائما في أدبياتنا وندواتنا، إن قضية الأكراد الفيلية في العراق هي قضية سياسية عراقية نتجت عن قوانين وقرارات وإجراءات سياسية اتخذتها أعلى السلطات التنفيذية والتشريعية المركزية في دولة العراق منذ سن قانون الجنسية رقم 42 لسنة 1924 (الذي فرق ومَيَّزَ بين العراقيين وأجحف بحقوق الكثيرين منهم) وحتى صدور القرار رقم 666 لسنة 1980 والقوانين الصادرة على أساسه (الذي أسقط عنهم جنسيتهم العراقية وأبعدهم قسرا عن العراق). لذا لا نرى حلا آخرا لهذه القضية سوى بإصدار قرارات واتخاذ إجراءات سياسية من أعلى السلطات التنفيذية وإصدار قوانين من أعلى السلطات التشريعية في دولة العراق الحالية.
4- مع ترحيبنا بهذا المسعى إلا إننا لا نراه بديلا عن لقاء شخصيات سياسية واجتماعية وأكاديمية وتجارية وأدبية وإعلامية كردية فيليه لتدارس أوضاع شريحتهم وتداول الأمور العامة لهذه الشريحة من أجل تحديد أهداف مشتركة واضحة وعملية وتشكيل “هيئة” لطرح ومتابعة وتحقيق هذه الأهداف المتفق عليها بعد الانفتاح على جميع قوى وكل أطياف المجتمع العراقي دون استثناء.
الاتحاد الديمقراطي الكوردي الفيلي
16/1/2008