الرئيسية » مقالات » سجلْ أنا كردي 2

سجلْ أنا كردي 2

(رسالة الى السيد فيصل القاسم)

هذا أنا ،
افتحْ عيوني !
أشرع الأبوابَ تحتَ الجلدِ،
وانظرْ !
سترى الجبالَ والوديانَ والسهولَ والحقولَ تزهو
وبيوتَ الطينِ والقصبِ وأهوارَ الجنوبِ
والنخيلَ والأنهارَ تجري في شعابِ الروح ،
هذا دجلةُ الخيرِ، الفراتُ، الزابُ،*
هذا بردى ينسابُ من بين العواصف يلتقي الليطاني والأردنَ،
والنيلُ يضمُ شعريَ المنثورَ كالأضواءِ وسط الماءْ
يوم اشتد في سيناء ضربُ النارِِ واهتزَ الفضاءْ،
فتهاوى الخطُ وانسابت على الرمل الدماءْ،
عندها حقَ الغناءْ،
وهنا …..
ذاك سفينُ النارِ يحكي قصةَ الأوراس، *
وهناك …..
تلك صحراؤكمو الكبرى تناغي ضلعيَ المكسورَ
في القدسِ وفي صبرا شاتيلا
وحلبجه.

هذا أنا ،
افتحْ ضلوعي تجدِ التاريخَ لوناً واحداً
منْ وهجِ الشمسِ ، ومن آدمَ يومَ انكشفتْ عورتهُ
حينَ استباح حرمة البستانِ والأمرِ
فتاهَ في عراء هذا الكونِ ،
قابيلُ وهابيلُ توالى نسلهُمْ في الأرضِ ،
هذي الأرضُ
خذْها بصراخ الصوتِ !!!!
ماكان صراخُ الصوتِ ارثاً ،
قالها الروحُ:
فطوبى للوديع الطيبِ البريء فهو الوارثُ الأرضَ ،
فلا السيفُ ولا العرشُ بباقٍ فوق سطح الكرة الأرضيةِ
الواسعةِ الأحداقِ والأشداقِ ،
لا الكرهُ رغيفاً في فم الجائعِ والحافي
ولا زيتاً يصبُ النورَ في الظلمةِ ، والبهجةَ في الحرفِ وفي الانسانِ!
طوبى لنزيل الجنةِ العظمى سليل الأنقياء ..!
طوبى لغسيلِ الروحِ من أدرانها !
طوبى لكلامِ الحبِ والصدقِ كلام الربِ في عليائهِ !
طوبى للذي أوقد في ظلمةِ هذا الليلِ شمعاتِ المسره !
طوبى للذي يحفرُ في القلبِ موداتِ براءاتِ الطفوله !
طوبى لنبي الرحمةِ الصادقِ والأمين والناثر في الأرجاءِ اشراقَ الجبينْ !
طوبى للذينْ
لا يوقدون النارَ والحريقَ في أرجاء هذا الكون !
طوبى لكلامِ الحبِ والألفةِ والغار على جبهتنا المحترقه !

هذا لساني
ملحماتُ الصوتِ والوجهُ بانوراما على الأرواحِ
أقداحُ نبيذٍ من فمِ الأرضِ تروي ظمأ النسلِ
إلى قارورةٍ من صدرها الملآن بالجمرِ وباللسعاتِ،
بالدفء
فنقطفها معاً …

اشبكْ مواعيدي مع الوعد القديمِ:
لافرقَ بينَ الوجهِ والوجهِ …؟
واسمعْ …..
نبضَ الفؤادِ على مداراتِ النوارس بينَ ماءِ الشرقِ
وهي تصبُ سربَ العشقِ في قلبِ الهواجسِ
علَ فؤادكَ المكلومَ يُلغي النارَ
يحضنُ إلفهُ في القمةِ الشماءِ
حيثُ الريحُ تصفرُ في صخورِ الهَم،
سيزيفُ يعيدُ القصة منْ أولها
حتى التحام الإلفِ بالإلفِ
وحتى يستريحَ القلبُ من صخرتهِ المثقلةِ الآمالْ ….!

* * * * * *

هذا أنا،
رحتُ أديرُ الصوتَ في الآفاق:
إني ما رسمتُ صورتي بيدي
وما لوَّنتُها يوماً
وما أطَّرتُها ،
فهو المصورُ والملونُ والمؤطرُ في الأعالي …!

هذا أنا،
أيقظني في لحظةٍ ذاك الصدى
في حضنها
وفرحةُ الأصواتِ في الأرجاءِ
في اللوحةِ
في الوجهِ
فكانتْ صرخةً أولى
وكانتْ لغةً أولى
فمارستُ لسانَ الحبِ
عاشرتُ لهيبَ الشمسِ
داومتُ صهيلَ الوجدِ في الأزقةِ المعروقةِ الأوجهِ
نازلتُ نزيفَ القُبلةِ الأولى
رحيقَ القِبلةِ الأولى
دبيبَ القمةِ العاريةِ السفحينِِ ،
سجِّلْ
لغةً أخرى
كتاباً
أسطراً مشرقةَ الأحرفِ
أقراناً
زقاقاً
شارعاً
مدرسةً
مكتبةً
مقهىً
وهذا الثمرَ الجنيَّ من مزرعةٍ مسحورةِ الظلالِ
والجنانُ حبلى عسلاً
خمراً من الأنهارِ.
سجِّلْ ….!
قد رأيتُ الناسَ مشدودينَ
منزوعينَ
عن صاريةٍ بينَ شعابِ الجبلِ المرتدِّ
والمعتدِّ،
والألغامُ
والأسلاكُ
والنيرانُ
في الأقدامِ ،
والأطفالُ
والأيدي
تخوضُ الصخرَ والطينَ
واشلاءٌ عرايا .

هل رأيتَ الشوكَ في صدر صبيه
وشظايا
وعرفتَ الرعبَ في الأفئدةِ العذراءِ
أفواهَ المنايا ؟

فتحتُ بابَ الكتبِ الأولى ،
قرأتُ أنَّ الحبَّ في الجذورِ يروي أفرعَ الأغصانِ
أنَّ النبعَ لا يجفُّ إلا في صحارى المدنِ المغلقةِ الأبوابِ
إلا في اقتلاعِ الخيمِ والديوانِ
في أروقةِ الأطلالِ والقوافلِ المدججه.
والشاعرُ المنفيُّ والمهجورُ والحادي
ينادي:
إنني صوتُ القبيله
جذرُ الأصيله
حتى وإنْ كنتُ على قائمةِ الشيوخِ مولىً
مارقاً
مرتزقاً
مصعلكاً
فأستحقُ أبشعَ العقاب !؟

سجِّلْ …..!
أنا كردي …
لاقيتُ صلاحَ الدينِ في القدسِ
وفي تكريتَ
في دمشقَ
في القاهرةِ الظافرةِ المنتصره !
رأيتُ في عينيهِ جمراً صارمَ الحدينِ
فوقَ رأسهِ خوذتهُ
في كفه السيفُ
وبينَ صدرهِ الكتابُ والهلالْ
وخلفه الخيولُ والرجالْ.

يا ايُّها الموصولُ في الأعراقِ
في الأحداقِ
في التاريخِ يروي بذرةَ المأمولِ
والمجهولِ
والدائرِ ما بين جبالِ الثلجِ،
طارتْ ريشةٌ منْ جنحكَ الخافقِ
فوقَ الغيمِ في هوليرَ *
لم تهبطْ على العينينِ
لم تلمسْ هوى القلعةِ
بل ظلتْ تدورُ في سماءِ الظلِّ
في بطنِ سحابِ الكتبِ المحصورةِ الأبوابِ
ما صارعتِ الرقصةَ في الأشباحِ
تهوي في جذورِ البئرِ فوقَ تربةٍ تغفو على
جمراتِ كانونٍ لحدادٍ يقودُ الأخوةَ الأبرارَِ *
نحوَ القمةِ السوداءِ
يرويها ضياءاً منْ لهيبِ النارِ
والمطرقةُ الحمراءُ في الأيدي مسله…………….

يا ايُّها الموصولُ في الأعناقِ ،
في مقهىً على ناصيةٍ بينَ ربى الوديانِ
بينَ الثلجِ والخريرِ تحكي قصةً
للبطلِ الذي ارتدى عباءةً، كوفيةً،
ولم يقلْ: سجِّلْ أنا كردي ..!

سجِّلْ …!
أنا كردي …
ما ارتديتُ يوماً صورةً بالزيتِ والألوانِ
أو ساريةً ترفعُ أعلامَ الحواريينَ في شوارعٍ
تصطفُّ في أبوابِ أهواء الشيوخِ والملوكِ
والأئمةِ الساهينَ عن صلاتهمْ !

سجِّلْ …..
فإني ما ارتديتُ علبةً زخرفتُها
زيَّنتُها
لتصبحَ الوجهَ القناعْ ..!

سجِّلْ ….
فقدْ أعلنتُها بينَ الوجوهِ السمرِ والشقرِ
وقدْ أعلنتُها فوقَ رؤوسِ الأخوةِ الأشهادِ
والأعداءِ
إني ما ارتديتُ جبةً،
عمامةً،
عباءة،
أو صولجانْ ….!


* القصيدة في الأصل كتبتْ في 2000.02.14 رداً على أحد المثقفين الكردستانيين البارزين حين انتقد وبحدة في مقابلة على فضائية كردية في حينها الكتابَ الكرد الذين يكتبون بلغة أخرى غير لغتهم ولا يكتبون بلغتهم والى حد الاتهام بالخيانة، وكان يقصد الذين يكتبون بالعربية أوبالتركية أوبالفارسية. وبما أني أحد هؤلاء المقصودين بالاشارة لأني أكتب بالعربية فحسب أحسست بغصة ألم عميقة، انزويت بعدها في غرفتي وكانت الساعة تشير الى منتصف الليل تماماً لأبدأ في الكتابة حتى الساعة الرابعة فجراً فتولد القصيدة.
* نشرت القصيدة في مختلف الصحف ومواقع الانترنيت الكردية والعربية في حينها. لكن المقطع الأول اضافة جديدة بدأتها بتاريخ الأربعاء 28 نوفمبر 2007 بعد قراءتي لمقالة فيصل القاسم (ليس دفاعاً عن العملاء الصغار … ولكن) على موقع دروب بتاريخ 27 نوفمبر 2007 ، وأنهيتها السبت 29 ديسمبر.