الرئيسية » شخصيات كوردية » قضاة من بلادي: جمال محمد مصطفى القره داغي

قضاة من بلادي: جمال محمد مصطفى القره داغي

واحد من الشخصيات القضائية العراقية الذي لم يقف عند حد الدراسة الجامعية بل اعمل فكره وعقله القضائي ليكون ينبوعاً يرتوي منه العطاشى الى احقاق الحق وبسط العدالة. سعيه الدؤوب لايجاد حلول اجتهادية في العديد من القضايا والدعاوى المعقدة والصعبة هذه الحلول التي تتوافق مع روح القانون وتحقيق العدالة جعلت منه قاضيا مفكراً ومحامياً ناجحاً. ولد القاضي جمال في بغداد عام 1928 وانهى دراسته الاولية متنقلاً من مدرسة الحيدرية الابتدائية في باب الاغا ثم المتوسطة الشرقية في الكرادة حتى تخرجه في الاعدادية المركزية. في عام 1947 تم قبوله طالباً في كلية الحقوق وفيها تخرج عام 1951 ليحصل في تموز 1952 على وظيفة معاون قضائي ثم كاتب اول اضافي لدى محكمة بداءة بغداد. في عام 1962 اصبح قاضياً لاول مرة مبتدئا بمحكمة بداءة الفاء ومتنقلاً في محاكم أمن الدولة الاولى ومحكمة بداءة الاسكندرية ثم اصبح عضواً في محكمة جنايات الكرخ ثم الكرادة ليصبح بعد حين رئيساً للجنايات فيها. اشغل كذلك رئاسة محكمة جنايات الرصافة. حصل على صفة نائب رئيس محكمة إستئناف بغداد وعمل رئيساً للهيئة التمييزية ورئيس احتياط للهيئة الاستئنافية حتى اصبح عضواً في محكمة التمييز. عند بلوغه السن القانونية تمت احالته الى التقاعد فأنصرف الى ممارسة مهنة المحاماة حيث اعمل فكره القانوني لمعالجة العديد من الدعاوى التي يتوكل بها وتكللت جهوده بالنجاح.. كان حريصاً على استقلال القضاء طوال مدة عمله قاضياً وقد امتاز بقوة الشخصية وصلابة الموقف فلم يتأثر بأية محاولة للخروج عن حياديته وحتى اصدقائه وزملائه القضاة عرفوا عنه عدم خضوعه للوساطة او الترجي ذلك ان الحق والعدل هو مثله الاعلى في الحياة يستشهد دائماً بمقولة العلامة الفقيه عبد الرزاق السنهوري من أن القضاء العراقي هو افضل قضاء في البلاد العربية قاطبة مؤكداً ان هذه شهادة يعتز بها. في رأيه القانوني حول تولي المرأة منصباً قضائياً اوضح بأن هذا الموضوع هو موضع خلاف بين علماء المسلمين لكن عرف عنه مؤيداً قوياً للمرأة القاضي وفي هذا الصدد يؤكد على ان المرأة العراقية اثبتت محلياً وعلمياً نجاحاً رائداً في عملها.
كان الاستاذ مصطفى قد اشرف على عدة بحوث قانونية للقضاة واعضاء الادعاء العام وضباط الشرطة وطلاب المعهد القضائي وناقش بحوثاً قانونية في الدراسات العليا للقضاة وضباط الشرطة.. قام بتدريس مادة قانون العقوبات ومادتي في اصول المحاكمات الجزائية والاثبات الجنائي في المعهد العالي لقوى الامن الداخلي واشرف على عدة دورات لمفوضي وضباط الشرطة المقامة في المعهد القضائي حاضر في مادتي قانون العقوبات وقانون اصول المحاكمات الجزائية في المعهد القضائي لعدة سنوات فضلا عن القائه ذات المحاضرات في كلية الحقوق القائه جامعة النهرين وفي نفس الكلية قام بتدريس مادة الاثبات الجنائي لطلبة الدراسات العليا. ان من الجدير ذكره ان المجلة العربية للفقه والقضاء الصادرة عن الامانة العامة لجامعة الدول العربية قد نشرت له العديد من البحوث ابرزها:
-1دراسة مقارنة في قوانين اصول المحاكمات الجزائية بين التشريع العراقي والتشريعات العربية الاخرى.
-2اعترافات المتهم الناتجة عن استعمال وسائل الحيلة والخداع.
-3صراحة الاعتراف وصمت المحكمة في القانون الجنائي. له كتاب عن التحقيق والاثبات في القانون الجنائي وكتاب شرح قانون اصول المحاكمات الجزائية.. في اوائل عام 2005 تم تعيينه رئيساً للهيئة التمييزية في المحكمة الجنائية العراقية العليا وقد بقي في منصبه هذا حتى وافاه الاجل.

التآخي