الرئيسية » مقالات » نداء… نداء صادر عن الجبهتين الديمقراطية والشعبية

نداء… نداء صادر عن الجبهتين الديمقراطية والشعبية

المجزرة الإسرائيلية في منطقة الزيتون في غزة والتي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في 15/1/2008، تمثل ذروة التصعيد العدواني الإسرائيلي واستمراراً لمذابحه اليومية ضد شعبنا الفلسطيني.
إن ما تقترفه حكومة أولمرت هي حرب إبادة فعلية وإمعان في مواصلة جرائمها بالحصار والعقوبات الجماعية والتي تهدد مليون ونصف المليون إنسان في غزة بكارثة إنسانية.
إن الحكومة الإسرائيلية تعتمد في تصعيدها العدواني والاستيطاني على التغطية الأمريكية والضوء الأخضر الذي أعطاه بوش في جولته في المنطقة كما أنها تستثمر في ذلك حالة الانقسام الفلسطيني الكارثية والصمت العربي والدولي.
إن الجبهتين تتوجهان بنداء عاجل للجميع من أجل الوفاق والمصالحة الوطنية الشاملة لتوفير المواجهة الناجعة للعدوان الوحشي والاستيطاني والاحتلالي, ومن اجل تصليب الموقف السياسي الفلسطيني وحماية الثوابت الوطنية, وذلك بإنهاء الانقسام وإعادة بناء الوحدة الوطنية. ومن اجل ذلك تدعو الجبهتان إلى الشروع الفوري بالخطوات التالية:.
1- تشكيل غرفة عمليات مشتركة لجميع الأجنحة العسكرية لقوى المقاومة، مقدمة لتشكيل جبهة مقاومة موحدة وبمرجعية سياسية واحدة وبما يرسخ الصراع الرئيسي ضد الاحتلال الإسرائيلي، وإفشال المحاولات الأمريكية الإسرائيلية لجعله فلسطيني فلسطيني.
2- وقف المفاوضات الثنائية الفلسطينية الإسرائيلية, حتى يتوقف العدوان والحصار والاستيطان وبناء جدار الفصل العنصري وذلك لمنع استغلال إسرائيل استمرار المفاوضات غطاء للعدوان والاستيطان.
3- إن الحدود الدنيا لتماسك الجبهة الداخلية والصف الوطني وتهيئة الأجواء لحوار وطني شامل تتطلب تحريم الاعتقال السياسي والإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين في غزة والضفة، وإنهاء الملاحقات وصيانة الحريات العامة، ووقف جميع الحملات الإعلامية العدائية المتبادلة، ونبذ لغة التخوين والتكفير.
4- قيام السلطة بتوفير مقومات الصمود لقطاع غزة ابتداءاً من استلام الرئاسة للمعابر لفتحها وخاصة معبر رفح إلى معالجة مشكلات الفقر والبطالة والجوع وتوفير مساعدات للطلبة ومضاعفة مخصصات البطالة والتشغيل ودفع المخصصات لجميع منتسبي الأجهزة الأمنية والوزارات ودون تمييز, وإنهاء قطع راتب أي موظف على أساس الانتماء السياسي ودعم القطاعين الصناعي والزراعي. ودعوة المؤسسات الدولية وخاصة وكالة الغوث للقيام بمسؤولياتها.
5- الشروع بحوار وطني شامل وفوري لحل الأزمة الداخلية الخطيرة وبشكل سلمي وديمقراطي وبرزمة واحدة تنطلق من استعداد حركة حماس للتراجع عن حسمها العسكري ووقف الجميع لأية إجراءات تعمق الانقسام واستعداد حركة فتح للجلوس إلى طاولة الحوار، وعلى أساس وثيقة الوفاق الوطني وإعلان القاهرة.

المجد للشهداء – الحرية للأسرى – الشفاء العاجل للجرحى
النصر لشعبنا
الجبهتان الديمقراطية والشعبية لتحرير فلسطين
قطاع غزة
16/1/2008