الرئيسية » مقالات » حلــــم

حلــــم

واتجهنا جميعاَ نحو منزلك نروم جلسة لطيفة ساحرة لنا تعوضنا عن جو حياتنا الكئيب …
وجلسنا جميعا في هذه الصالة نتكلم ونضحك ونسمع الاغاني والموسيقى ووصل بنا المطاف ـ نحن الاثنان فقط ـ الى مقطع موسيقي عذب لم نتمالك
فيه انفسنا فتبادلنا نظرة َ خفية فيما بيننا كان مغزاها ان ننهض للرقص ، وفي لحظة .. فهمت َ انت مقصدي ونهضت تسير نحوي وطلبتنى لرقصة ٍ
طلبتك إليها بنظرتي .. ونهضت’…
ودون وعي ٍ منا .. وعلى الرغم من وجود البقية معنا .. شعرنا بوحدتنا ..
نحن الاثنان فقط .. ولم يعد للوجود وجود إلا لنا وللموسيقى التي ترقصنا …
وفضلت’ ان لا يكون طولى مساوياً لطولك .. فضلت ان ارفع رأسي كي
أراك واجعلك تخفض راسك لتراني فبهذا ستتلاقى كلماتنا في انسجام وستبقى انفاسنا دافئة في صدر كل منا لأننا نتنفس انفاسنا معا بحرارة ٍ ملهبة ٍ.. ولكل هذا خلعت’ كعبي العالي وابقيت’ نفسي تسيرني خطاي
حيثما تشاء ….
وانسدلت خصلة اخرى من شعرى على وجهي فتركتها .. خشيت ان ابعد
اصابعي فابتعد لحظة عنك وانا اعيدها كما كانت … وانظر اليك بلهفة طفل
يرى امه بعد طول غياب واخشى ان احضنك فاستفيق على سراب …..
وانت … ارى شوقك المجنون في عينيك …..
فطولي الممشوق يعجبك بشدة وجسمي الرشيق بتحركاته يلهبك …ان اتشاحي بالسواد اليوم ارهقك ….
وبقينا نرقص ونرقص ونتمنى ان لا تنتهي الموسيقى وان لا يمر الوقت
ووجدنا نفسنا نخرج من هذه الصالة ونتجه نحو مكان جميل .. نعم للحديقة
شجيرة ورد ٍ صغيرة ٍ وللتو قد تفتحت فيها احدى الورود فقطفتها لي وقبلتها واعطيتنى اياها فوضعتها على شفتي .. لكم كان عطرها جميلا وكم كان طعمها اجمل …..
وبقينا معا ً .. معا ً .. معا ً.. لوقت طويل ، ونسينا اننا اتينا هنا بصحبة
بعض الاصدقاء … ونسينا اننا لسنا هنا لوحدنا .. ونسينا اننا هنا لسنا في مكان لنا .. ولكننا جعلنا الوجود باكمله لنا …
ثم افقت .. منتعشة من حلم لذيذ … فرقصتنا .. لم تكن .. سوى …… حلــــم.