الرئيسية » مقالات » الحلال والحرام في العقيدة الأيزيدية.؟

الحلال والحرام في العقيدة الأيزيدية.؟

تعليقآ على ما دار من الحديث والشرح و( توجيه ) الأسئلة الموجهة والمعاكسة أي ما حدث قد تحول الى ( الأتجاه المعاكس ) في نهاية المطاف ما بين السيد ( عدنان رمو ) وهو أحد مثقفي الأيزيدية ومن طبقة أو قبيلة ( المريد )…
وما بين العديد من الأخوات والأخوة الأيزيديين و من كافة الطبقات والقبائل الأيزيدية أي ( بير والشيخ والمريد ) و( أنا ) أحدهم في الليلة
12/13 الماضية حول ما هو ( الحلال والحرام ) في فلسفة وأفكار مؤمني العقيدة الكوردية ( الأيزيدية ) وذلك من خلال ( شاشة ) الشبكة المعلوماتية العالمية ( الأنترنيت ) وبواسطة ( ديوان ) أو ما تسمى ( كوجكا ئيزيدخانا كوردستانا لالش ) التي يديرها السيد ( آزاد كوردو )…

في البداية أقول للسيد آزاد كوردو ومعاونيه شكرآ لكم على ما تقومون به من الخدمة الجليلة وبأمكانياتكم ( الذاتية ) المحدودة ناهيك عن السهر والتعب وحتى قرأة وسماع كلمات غير مناسبة من قبل بعض ( المتطفلين ) ولكن ورغم ذلك تبقون أكثر أسرارآ…

فأقول لكم أيها الأعزاء و أن دل هذا الأسرار على شئ فأنه يدل على أن هناك ( براعم ) جديدة وناشئة وبل نشيطة بدءت تظهر الى السطح من بين ( أنقاض ) وخرائب تلك الكهوف والقرى وحتى ( المعابد ) الدينية المهدمة والمحروقة التي لا تزال ظاهرة وشاهدة للعيان و بعد مرور أكثر من ( 900 ) عامآ الماضية والتي تتضمن وتحكي عن قصص وسوالف أكثر من ( 72 ) هجمة وحملة وحشية ومحاولة ( أبادة ) قوم بكامله وتحت العديد من الأسماء والمصطلحات الدينية مثل ( أنفال ) وفرمان فتاوي جاهلية .؟

وكذلك أقول للسيد عدنان رمو شكرآ على ما قمت به وبقدر المستطاع من الشرح وخاصة كل ما تتمتع به من ( الذاكرة ) الذكية والغنية بحفظ ذلك الكم الهائل من الكلمات والجمل والتي تسمى لدينا نحن الأيزيديين بأسم ( الدعاء والأقوال ).؟
ولكنني أقول لك بأنك ( تفتقر ) الى قول وتعلم المزيد لأن تلك الأدعية والأقوال وجدت ورتبت في العهد ( الجديد ).؟

أي كنت تحوم في ( حلقة ) مفرغة لآن شرحك وأشاراتك الى ( أبسط ) تلك ( الحلال والحرام ) لا تستند الى أي ( دليل ) علمي تؤيد كل ما
تفضلت به في الليلة الماضية وأقول أن تلك الأدعية والأقوال لا تتلائم ولا تتناسب وعصرنا هذا وخاصة الجيل الحالي والمتعلم والمتنور وبالذات الذي بدء يظهر في ( أوروبا ) وغيرها وهم يشاهدون ( كوكب ) الأرض وهي بمثابة ( قرية ) صغيرة بواسطة العلم والمعرفة و التكنولوجيا المتطورة أو ما تسمى بعصر ( العولمة ).

فأقول وأكرر بأن بداية مداخلتي تلك لم ولن تكن ( ضد ) شخصكم ولكنني قلت وسأكررها الآن بأنه كان من المفروض أن يقوم السيد آزاد كوردو بأستضافة أحد الشخصيات الدينية من ( بير والشيخ والقوال والفقير والمير ) وليست من طبقة وقبيلة ( المريد ).؟

فأن ( أجداد ) هولاء ليرحمهم الله جميعآ هما الذين ( روجوا ) وأيدوا و تسببوا الى ما آلت اليه الأيزيديين خلال السنوات وبل القرون ( 9 ) الماضية ولحد الآن من ( الغبن ) و المظالم وليست قبيلة أو طبقة المريد.؟

وأكرر لك مرة أخرى أيها الأخ عدنان بأنني لم ولن أقصد أو ( أعترض ) على تولي أحد المثقفين من أمثالكم من طبقة المريد بأدارة وشؤؤن الأيزيديين في مثل منصب ( بابا الشيخ ) وبابى كافان وبابى جاويش والكواجك وغيرهم من هذه التسميات والمصطلحات الدينية ( الجديدة ).
فأن أمثال المرحومة ( داي زه رو ) من طبقة المريد ومن قبيلة ( فقير ) وكذلك المرحوم ( كوجك برهيم ) ليرحمهما الله خير شاهد على أدوار وخدمات طبقة المريد للأيزيديين فيما مضت……
فلنختار تحريم وعدم تناول نبتة ( الخس ) عند الأيزيديين من بين العشرات من تلك الخرافات والمحرمات ( الجديدة ).؟
فيا أخي عدنان أن جنابكم تطرقتم الى هذه النقطة ( المهمة ) ولكنك كنت ( غافلآ ) أو خائفآ من شئ ما و لم تقول ( الحقيقة ).؟

فأستعملت كل ما لديك من تلك ( الأقوال ) وفي النهاية لم تدري بنفسك والأ ( أنت ) خارج الموضوع وبعيدآ عن كل ما هو مطلوب منك وما كان يشتاق اليه جميع تلك الأخوات والأخوة الذين تركوا أطفالهم وأحبائهم وهم بوحدهم في غرف ( مظلمة ) أن صحت التعبير وعيونهم وآذانهم صاغية بأتجاه شاشة الأنترنيت لكي يتعلموا أو يستفيدوا من كل ما ستقوله بأدلة وشواهد حية ولكن في النهاية خابت أملنا وثقتنا بجنابكم وأنا أولهم لأنك ( تسلحت ) بتلك القصص والخرافات التي تحوم حول مقتل الشيخ حسن بن الشيخ عدي ( الثاني ) من قبل والي الموصل ( بدر الدين لؤلؤ ) عام 644 هجرية في أحدى مزارع ( الخس ) أو كما تلفظ وحسب اللهجة الشنكالية ( خاسا موسل ) أو خاسيت مه أي ( الصحابة ).؟

وفي الختام أكرر القول والطلب من السيد ( آزاد كوردو ) أن يحاول وبقدر المستطاع من جمع وحضور هولا السادة المذكورون أعلاه ضمن حلقة ( خاصة ) ومطولة في برنامجه المهم ( كوجكا ئيزيدخانا كوردستانا لالش ) من أجل أثبات وأقرار وصحة كل ما هو ( الحلال والحرام ) في العقيدة الكوردية الأيزيدية وكذلك ( توجيه ) اللوم والتهمة الى الذين دبروا تلك ( الخطط والمؤامرات ) الباطنية وكذلك الأشارة الى تلك القصة المفربكة بعبادة ( الشيطان والأبليس ) الواردة في مجلدات ( المصحف الأسود والجلوة ومحك الأيمان ) اللتان لم تكونا موجودان ومعروفان من قبل لدى( الشمسانيين ) والشعب الآري الكوردي وخاصة في ( الفلسفة ) والفكرالأيزيدي قبل ظهور العهد الجديد أو ما تسمى بعهد و
عقيدة الشيخ عدي الأول ( 557 ) هجرية عندما قالوا أن كل كلمة وأسم تبدء بحروف ( ش وط ) فهو محرم.؟
وفي النهاية أستطيع أن أصدر وأعلن ( فتوى ) من هذه الفتاوي والموديلات ( الجديدة ) في الوقت الحاضر.؟

ونظرآ بما أتمتع به من الصلاحيات ( الدينية والدنيوية ) بأن تحريم وتناول تلك النبتة ( خس ) ليست الأ بدعة وخدعة مفربكة أستطاع أتباع ومريدي الشيخ ( حسن ) فرضه على الأيزيديين بعد مقتله من ما ورد أعلاه ولأجله أدعو ( الأغلبية ) من الأيزيديين الى تناولها وأنا أولكم وبكل
حرية ودون الخوف في الدنيا والآخرة.؟
…آخن في 13.1.2008