الرئيسية » بيستون » لوحة فنية وجدار البيت الفيلي

لوحة فنية وجدار البيت الفيلي

وقفت إمراة جميلة جدا امام لوحات جميلة وتذكرت اللوحات المسروقة من بيتها المسروق ، تذكرت همومها يوم غادرت الوطن الى غربة طويلة لا نهاية لها ولا بصيص امل في نفق مظلم ، ايقضها من تأملاتها صوت الرجل وهو يكلمها باللغة الأنكليزية هل اعجبتك هذه اللوحة ام اعجبتك تلك ، كان الرجل يعرض لوحاته في شارع بيزواتر في لندن ، شارع طويل ومزدحم يحاذي حديقة الهايد بارك الشهيرة في العالم ، انتبهت المرأة لقول الرجل وانتبهت لزوجها لكي يسعفها عما يقوله الرجل لانها لم تفهم كلامه ، لا تزال حديثة العهد على الأنكليز وعلى لغتهم لانها جاءت في زيارة قصيرة الى لندن .

راح الرجل الانكليزي يحدثها عن جمال اللوحة وكيف عليها ان تضعها على جدار مصبوغ بصبغة برتقالية لكي تنسجم مع الوان اللوحة ، استمعت المراة الجميلة بكل تركيز على قوله ، وكان مهتمة بالجدار اكثر من اهتمامها باللوحة ، راح الرجل يسترسل في وصف اللوحة وفي اي زاوية من الجدار يجب وضعها وفي اي غرفة من البيت ، انها لوحته وله الحق في ان ينصح المشتري لان يضعها في المكان المناسب ، هذا الكلام كان قبل اكثر من ثلاثين عاما يوم كان الناس يهتمون باللون والصورة والفن الرفيع والذوق العالي ، كان هذا في سنة 1972 في شهر اذار واعياد نوروز معلنة في كل انحاء كردستان ، في ايران وفي العراق وفي تركيا ، نوروز يوم راس السنة الكردية .

بعد ان ترجم لها زوجها كلام الرجل ، شكرته على ايضاحاته وملاحظاته وقالت له ، نحن عندنا فلوس نستطيع ان نشتري هذه اللوحة ونشتري اختها هناك ونشتري هذه اللوحة الجميلة التي امامي ، ان لوحاتك كلها جميلة وتحمل طابع خاص ينسجم مع اذواقنا وانك بذلت جهودا رائعا في رسمها ولكن تبقى عندنا مشكلة واحدة وكبيرة وحلها ليس سهلا في الوقت الحاضر وهي اننا لا نملك جدار لنعلق عليه لوحاتك .

تعجب الرجل من كلامها واراد ان يساعدها في الوصول الى حل لهذه المعضلة التي تقول عنها هذه السيدة المحترمة ان مشكلتها ليس لها حل ، فقال لها وكيف استطيع ان اساعدك في حل المسالة التي لم تخبريني عنها .

فقالت له المشكلة ببساطة نحن قوم نسمى الكورد الفيليون ونحن ليس لدينا وطن ولا هوية ولا بيت فيه جدران لكي نضع لوحاتك الجميلة هذه على جدران البيت ، لم يفهم الرجل ما قالته السيدة الفيلية له ، لانه لم يعرف مشكلة الفيليين .

هنا تدخل الزوج فقال للرسام ، ان مشكلتنا هي مصيبة كبيرة وهي ان دولتنا استولت على بيوتنا وعلى الجدران التي نعلق عليها صورنا . لم يأبه الرسام لكلام الرجل ولا لكلام المرأة . ولكن بقي سؤال واحد معلق في ذهنه كيف لا تملك هذه المراة جدار وتقول ان عندها اموال وهي غنية وتتجول في شوارع لندن ، سال الزوج من اي بلد انتم فقال نحن لا نملك بلدا ولا ننتمي لأي بلد حسب القانون ، وهنا تعقدت المسالة قليلا ، قال الرجل ، لم افهم ماذا تقصد ، فقال له الزوج لقد قالت لك زوجتي نحن كرد فيليون ، اذا اردت ان تعرف من نحن عليك ان تبحث في التاريخ عن هويتنا ووطننا وابحث عن الجدار الذي حدثتنا عنه .

اليوم وبعد اكثر من ثلاثين عاما صادف ان يمر الرجل وزوجته من نفس الشارع ويقفون امام لوحات نفس الرجل ولكن هذه اللوحات قد تغيرت في طابعها وفي مضمونها ، كما تغيرت المرأة وتغير الرجل ، زادت الأخاديد والتجعدات والمسحات الحزينة في وجة المراة الكردية الفيلية البالغة الجمال في وقتها ، كما احدودب ظهر الرجل رغم اناقته وطوله الفارع وزادت بلاغة لغته الانكليزية ، وقفت المراة امام اللوحات وتذكرت الرجل ، هو نفسه ذلك الأنكليزي اللطيف المهذب ، زادت الأخاديد في وجهه واصبح شعره رماديا ، تكلمت معه بأدب وقالت له هل تتذكرنا ، فقال الرجل لا بكل بساطة ، وقال لهما كل اسبوع اصادف العديد من الناس ومن الصعب ان اتذكر كل الزبائن ، وبعد حديث قليل ذكرته بما دار بينهما قبل اكثر من ثلاثين عاما من نقاش ، لم يتذكر الرجل الموضوع ابدا .


هل لك ايها السيد المحترم ان تشرح لي اين اعلق هذه اللوحة وكيف اعلقها وفي اي زاوية من البيت اضعها ، فقال لها تحتاجين الى جدار عالي ومصبوغ باللون الأبيض وهذه اللوحة يجب ان تكون في مستوى اعلى من مستوى الرأس وعلى الناظر لها ان يرفع لها راسه حتى يتبين خطوط اللوحة بشكل مناسب خصوصا وانه ينظر الى فن سامي وعالي ، هذه اللوحة تعبر عن ماساة شعب وامة ، البؤس واضح في معالم الصورة ، والماساة مرسومة فيها بدقة ، فقالت له وماذا اذا لم نملك جدارا لحد الان كيف واين سنعلق الصورة ، فقال لها مندهشا ومتذكرا هذه حدثت معي قبل فترة طويلة حيث جاءني رجل وامراة لم يملكوا جدارا لكي يعلقوا عليها صورة اعجبتهم ذهبوا ولم يشتروا الصورة ، هل المطلوب مني ان ابيع لوحاتي مع الجدران .

قالت له المرأة باصرار ، لقد اخطأت المرأة في المرة السابقة والتي هي أنا نفسها ، اما اليوم ساشتري هذه الصورة وابني لها جدارا ، هذه اللوحة بحاجة الى جدار فيلي نعلق عليه صورنا وماساتنا وكل ما نملك ، سنبني بيتا ونضع فيه كله شئ بدءًا من همومنا الى صورنا سنبني بيتا ونسميه البيت الفيلي ، نعم سنبي من جديد كل ما هدمه الأعداء وسنرتب كل الأشياء التي حاول اعداءنا تشويهها وسرقتها .

ايها الرجل الطيب داوم على رسم لوحات جميلة سيأتيك الكثير من الفيليين لشراء لوحات منك وسيعلقونها على جدران بيوتهم الفيلية الجميلة .