الرئيسية » مقالات » اوقفوا الهجمات الإرهابية على اخوتنا المسيحيين وأماكن عبادتهم

اوقفوا الهجمات الإرهابية على اخوتنا المسيحيين وأماكن عبادتهم

بيان من منظمات احزاب سياسية عراقية في فنلندا 

نتيجة التحسن النسبي في الاوضاع الامنية ، بدا ابناء شعبنا العراقي ، التعبير عن افراحهم باعياد الفطر المبارك واعياد الميلاد . ويبدو ان ذلك اثار حفيظة قوى الظلام والقوى المتحجرة المتخلفة المصابة بعمى الالوان ، ولا ترى سوى نفسها ، وكأنها الوصية على عباد الله من اهل الديانات السماوية الاخرى التي عاشت في العراق منذ القدم وساهمت في بناء تأريخه وحضارته. وبدأت بعض الزمر الظلامية التكفيرية باعمالها الارهابية بالسيارات المفخخة والعبوات الناسفة ، ضد اماكن العبادة المقدسة للاخوة المسيحين ، توافقا مع حملة الارهاب ضد النساء التي تشن في بعض من محافظات العراق .
ان هذه الاعمال الارهابية، التي تصب في اجندة قوى سياسية خارج العراق، لا تستهدف زعزعة الامن والاستقرار في بلادنا فقط ، بل وزرع الفرقة والاحتراب بين ابناء شعبنا العراقي من مختلف الديانات المتآخين لقرون طويلة تحت سماء ارضنا الطيبة،التي كان الاخوة المسيحون اول من عمرها وبنى اسس حضارتها.
اننا في الوقت الذين ندين بشدة هذه الاعمال الارهابية الجبانة ، التي اوقعت العديد من القتلى الابرياء والجرحى ، الذين نتمنى لهم الشفاء العاجل ، والحقت الاضرار بأماكن العبادة المقدسة ، فأننا نطالب الحكومة العراقية ، واجهزتها المختلفة ، والقوات المتعددة الجنسية بالقيام بواجباتها القانونيووالدستورية، في حماية المواطنين العراقيين ، بغض النظر عن قوميتهم ودينهم ، وملاحقة ومحاسبة المجرمين وفقا للقوانين . كما نطالب رجال الدين المسلمين الاخيار باعلان مواقفهم المسؤولة في حق اهل الاديان السماوية الاخرى بالحياة وممارسة شعائرهم الدينية ، وادانة اعمال التكفيرين الظلاميين.
ان ابناء شعبنا العراق الشرفاء ليشعرون بالغضب والخجل من هذه الممارسات الارهابية من قبل أعداء كل القيم والأخلاق الدينية والدنيوية ، والتي لا تعبر عن اي انسانية بحق اخوتنا في الحياة والوطن من ابناء الديانة المسيحية .
ان قوى شعبنا الخيرة ، الحريصة على مستقبل العراق الجديد ، العراق الديمقراطي الفيدرالي ، مطالبة بالعمل بدون كلل ، موحدة قواها ، من اجل تخلص من كل المظاهر المسلحة ، بحيث يكون السلاح بيد الدولة فقط ، وحتى يعيش ابناءالوطن بسلام ، وعلى اسس المواطنة و المساواة بين الجميع ، في ظل دولةالقانون التي تحمي حقوق الانسان والحريات العامة وعلى رأسها حماية حرية العبادة والاعتقاد والحريات الشخصية .


هلسنكي
10 كانون الثاني 2008

الاتحاد الوطني الكوردستاني / منظمة فنلندا
الحركة الديمقراطية الاشورية / منظمة فنلندا
الحزب الشيوعي الكوردستاني ـ عراق / منظمة فنلندا
الحزب الشيوعي العراقي ـ منظمة فنلندا