الرئيسية » مقالات » كوردستانية كركوك في دائرة المعارف العربية

كوردستانية كركوك في دائرة المعارف العربية

التآخي
كركوك هي مدينة حقول النفط، تقع شمال شرقي العراق، وهي جزء من كوردستان، تقع على مسافة 250كم شمالي بغداد تحتوي حقول نفط كركوك حسب التقديرات على زهاء 7,5% من إجمالي الاحتياطي النفطي العالمي تمتد أنابيب النفط في كركوك الى سوريا ولبنان وتركيا، وتقع كركوك على أطراف سلسلة جبال زاغروس ويبلغ سكانها 500,000 نسمة، وأن معظم سكانها من الكورد،.
وجاءت كركوك في الانسكلوبيديا النرويجية بأنها مدينة كوردستان العراق وتقع في نهايات جبال زاغروس على مسافة 230كم شمال بغداد، وهي مركز تجاري مهم لكوردستان تضم أكبر حقول النفط في العراق وبعد تعريف دقيق وواف لمدينة كركوك في الأنسكلوبيديا الالمانية ذكرت كركوك بأنها ضمن كوردستان تأريخياً وقد وقع العراق تحت سطوة العثمانيين عام 1638، كما وقعت كركوك تحت سيطرة البريطانيين أبان الحرب العالمية الأولى، وفي عام 1927 إكتشف فيها أكبر حقل نفطي في العراق، وضمت الانسكلوبيديا السويدية خارطة كوردستان وميّزت كركوك بلون فارق ، ودرجتها ضمن إطار خارطة كوردستان كاحدى مدنها، اما بالنسبة لانسكلوبيديا جامعة كولومبيا في الولايات المتحدة الأمريكية ذكرت كركوك على الشكل التالي..
ان عدد سكان مدينة كركوك حسب احصائية عام 1987 هو (418624) نسمة، وهي مركز الصناعة النفطية العراقية. تتصل بالموانىء المطلة على البحر الأبيض المتوسط بواسطة أنابيب النفط، تراجع انتاج النفط فيها بعد عام 1980 بسبب الحرب العراقية الايرانية، تعتبر كركوك سوق مهمة في المنطقة، من محاصيلها الزراعية الحبوب، الفواكه، القطن، كما جاء في الموسوعة العربية العالمية عن كركوك حيث تعد كركوك عاصمة المجموعات الكوردية في كوردستان.
واعتبرت الموسوعة العربية بأن كركوك من المدن الرئيسة في كوردستان العراق، لذا فإن كوردستانية كركوك وغالبية سكانه من الكورد، حقيقة يتفق عليها الجميع حيث أن تعريف مدينة كركوك يعني كوردستانيتها، ويعني في ذات الوقت بإن الكورد يسكنون المدينة ويشكلون غالبية سكانها إذ لم تذكر أية مدينة بالكوردستانية ماعدا المدن التي يغلب سكانها العنصر الكورري فهناك مئات الالاف من الكورد يسكنون مدينة بغداد على سبيل المثال، ولم يقل أحد عنها بأنها مدينة كوردستانية.
وعن الواقع القومي لمدينة كركوك، حيث أن معظم سكان المدينة من الكورد، ليس هذا فحسب بل ان سياسات الحكومات العراقية المتعاقبة قامت بطرد الكورد من كركوك وتوطين العرب في اماكنهم بهدف تقليل نسبة الكورد وتضخيم سكان العرب في المقابل، ومن خلال هذه الحقائق فإن كركوك هي مدينة كوردستانية وكانت ولا زالت ضمن المحيط الكوردي على الدوام وأن الهدف الرئيس من عرض هذه الوقائع لاثبات حقيقة كوردستانية كركوك وأن مدينة كركوك تقع على مسافة 160كم جنوبي غرب ولاية الموصل الكوردستانية في عهد العثمانيين، حيث كان عدد سكانها 3000 نسمة، ثلاثة أرباع ذلك العدد من الكورد، والباقي من السكان، هم من الترك والعرب وقوميات اخرى، كما يعيش فيها 760 يهودياً و460 كلدانياً كما جاء ذكر كركوك في مجلة القفقاس للجمعية الجغرافية الملكية الروسية.
ومن الدلائل التي من الممكن الاشارة اليها على كون ان غالبية سكان كركوك من الكورد هو أن ثلثي الاعضاء المنتخبين للبرلمان العراقي عن كركوك كانوا من الكورد على الدوام، مقابل ذلك مخصص للنواب التركمان والعرب وباقي القوميات والطوائف الأخرى.