الرئيسية » مقالات » هل مات بالصعقه الكهربائيه(منتول)؟؟

هل مات بالصعقه الكهربائيه(منتول)؟؟

كان المرحوم الشيخ احمد البهادلى قارئا حسينيا من الطراز الاول، حيث كان يجمع بين الصوت الشجي للنعي ويمتاز بالجرأه الكبيره في زمن الخوف حينما خرست الالسن.

كان يقرأفي موكب عباس ابو الدجاج في مدينة الثوره سابقا (الصدر)،وحينما امتلأت جيوب عباس بالامول انتقل من مدينة الثوره الى منطقة الغدير،وفي العام الاول لسكنه وفي اول محرم له في المنطقه،اراد عباس ان يحافظ على عادته في عمل مأتم عزاء للامام الحسين (ع ).

دعا الشيخ احمد البهادلى، وقبل ان يصعد الشيخ الى المنبر اوصاه عباس بان لا يتعرض بحديثه الى الديانات الاخرى، لان جاره اليمين مسيحي وجاره الشمال صابئي، واضاف ارجو ان تخفف من تعرضك للحكومه، واخر وصايا عباس كانت ان لايتطرق بشده على (بني اميه)،لان البيت المقابل لبيته منهم، وان اباهم اسمه (ابو سفيان)،وعلاقته به جيده، اوصى الشيخ ان لايحمل بشده على ابي سفيان الاصلي،ولاعلى حفيده يزيد حتى لايزعل او يغضب جاره !!

اعتلىالشيخ البهادلي المنبر،وقبل ان يفتتح العزاء بالعباره المشهوره (صلى الله عليك يامولاي يا ابا عبد الله )قال :((عباس ابو الدجاج يريدني اقره وما اجيب طاري الديانات الاخرى(لا بالخيرولا بالشر) لان جيرانه مسيح وصابئه، وان ما اجيب طاري الحكومه ،واخر شي كلي دير بالك لا تروح زايد على يزيد ومعاويه وابو سفيان لان جيرانه ابو سفيان خاف يزعل، ما ادري عباس شيريدني اكول الحسين (ع )مات (منتول) )).

مشكلة الدكتاتوريات منذ الازل واحده، انهم لا يرون اكثر وابعد من اطراف اصابعهم،ويزين لهم الحاشيه افعالهم ويبررون لهم ما يفعلونه، ويلتذون بعذابات ضحاياهم،وحينما يحل وقت حسابهم الذي لم يتوقعوه يوما تاخذهم العزه بالاثم ويصابون بالصدمه والذهول.

لما قتل عدي صدام مرافق والده كامل حنا امر صدام بتشكيل لجنه للتحقيق بالقضيه.انهت اللجنه تحقيقاتها بيومين،وكانت برئاسة وزيرالعدل انذاك ،ادانت اللجنه المقتول واعتبرته هو المسبب وطالبت بالافراج عن المجرم عدي، قال لي وقتها اللاعب الدولي السابق صادق غانم (كامل حنا صعد هيد ونطح مكوار عدي!)

ولما طالب صدام علنا اثناءمحاكمته بان ينفذ فيه الاعدام رميا بالرصاص اذا حكم بالاعدام لانه عسكري،قال صدام ذلك لانه اراد ان يقلد الزعيم الخالد عبد الكريم قاسم،اي ان ياخذ الجلاد دور الضحيه!!وان حالة الهدوء التي رافقت صدام اثناء حكم الاعدام به لم تكن الا حالةمن الذهول والصدمه، التي لم يكن يتوقع يوما ان يمر بها، وظل لاخر لحظه ينتظر المنقذ !!الذي وعده بان يعمل المستحيل من اجل ان لا ينفذ الاعدام به !!

وبرويز مشرف يسير على خطى يزيد وصدام وعباس ابو الدجاج!! حيث قال ناطقه الرسمي،ان بناظير بوتو قتلت نفسها حينما اصطدم راسها بسقف السياره، ولو لم يكن مشهد موتها مصورا لقال انها انتحرت او ماتت (منتوله)، مثلما اراد عباس ابو الدجاج ان يملي ما تريده نقوده ووضعه الاجتماعي الجديد على مقتل سيد الشهداء الحسين (ع) فهل ماتت بناظير (منتوله) !!

وهل سيستمر برويز على سدة الحكم وعلى كرسي الرئاسه؟ ام انه سيلحق بركب سابقيه؟ وسيلتقي بضياء الحق وصدام حسين على ابواب جهنم!!