الرئيسية » مقالات » ترکیا‌، ا‌مریکا وPKK

ترکیا‌، ا‌مریکا وPKK

ترجمه عن الكردية : خالد علي

امريكا تتدخل في الصراع بين تركيا وPKK ، بشكل سلبي و تشارك فيه بشكل يناقض القانون الدولي – اعطاء الضوء الاخضر لتركيا بقصف مناطق اقليم كردستان /العراق – وهذه خسارة كبيرة للمصالح الامريكية في المنطقة، وتسبب عوائق كبيرة للمشروع الامريكي في المنطقة.

اعلن PKK الكفاح الكسلح ضد تركيا في15 اب 1984 ، الدولة التركية لم تكن تعترف بالشعب الكردي و كانت تطمح الى إلغاء وجوده، حاربPKK الدولة التركية ، رغم سياستها المتناقضة مع الثقافة و التاريخ و التقاليد الكردية ،رغم كل هذه السبلبيات حققت PKK شعبية واسعة بين الكرد حيث ان قمع وارهاب الدولة التركية المنظم ضد الكرد كان السبب الرئيسي في زديادة قوة PKK وخاصة بعد اعلان الكفاح المسلح وخلال وقت قصيرجدا .
عملت الاتجاهات السياسية – اليسارية،اليمينية – داخل تركيا على اسقاط الصراع بين حركة الباسك (ETA) و اسبابيا ،الجبش الجمهوي الايرلندي (IRA) وبريطانيا على الصراع الموجود بين PKK وتركيا وروجت لذلك ، مثل الكاتب أغور موجو (Mumcu Ugur) في جريدة جمهوريت اليسارية والكاتبة نازلى الجاغ ( Nazli ilicak ) في جريدة ترجمان اليمينية حيث اكد هؤلاء المثقفيين بان سياسة تركيا ضد PKK مثل السياسية الاسبانية ضد منظمة ) ETA) و سياسة بريطانيا مع الجيش الجمهوري الايرلندي (IRA) . والدولة التركية ايدت هذه الاقتراحات وحتى الان هناك الكثير من المثقفيين و السياسيين الاتراك يربطون مشكلة PKK وحلها في مناقشاتهم و حوارتهم بي مشكلتي الباسك و الجيش الجمهوري الايرلندي .
ان هذه المقارنة بين هذه الحركات في اوربا الغربية وPKK غير صحيحة اذا اخضعنا هذه الامثلة الى البحث و الدراسة والتمحيص يتابين مدى الاختلاف بين هذه الامثلة و الصراع الموجود بين الدولة التركية وPKK .
في مقاربة الصراع بين اسبانيا وحركة ايتا (ETA) التي اعلنت الكفاح المسلح عام 1968 حتى 2002 ، قتل فيها / 800 / شخصا (1)
قتل في ايرلندا الشمالية منذ عام 1969 حتى 1998 / 3600 / شخصا بينهم عدد كبير من المدنين ،وجرح / 30000 / شخصا ، اغلبتهم من المدنيين ، كانت نسبة الجرحى المدنيين الى القتلى هي 830 % . بعتبرالجيش الجمهوري (IRA) مسؤولا عن 59 % من القتلى ،والملشيات التي تدعمها الدولة تتحمل مسؤولية 28 % من القتلى ، وقوات الامن و الاستخبارات البريطانية تتحمل مسؤولية 11 % من القتلى (2)
عندما ننظر الى نتائج الصراع بين تركيا وPKK نرى صورة مختلفة، قتل في الصراع منذ عام 1984 و حتى 2007 /37979/ شخصا حسب احصائيات الدولة التركية منهم /13328/ قتيل من الجنود والملشيات التي ادعمها الدولة .
عدد الجرحى من المدنيين /7620/ شخص و هناك رآي اخر يقول ان عدد الحقيقي للجرحى اقدر بنسبة الجرحى الى القتلى يكون 20 % نصفهم تقريبا من طرف الدولة التركية .
قتلت الدولة التركية /26128/ شخصا اى تتحمل مسؤولية قتل 68.8 % من الضحايا ، تتحمل PKK مسؤولية 30.2 % من الضحايا اى قتل /11851/ شخصا(3)
من الملفت للنظر ان الدولة التركية لم تذكر في احصائياتها عدد جرحى PKK .
ففي1990 وصل عدد القتلى من المدنيين /20000/ شخصا ولم تتبين اسباب قتلهم و كان غالبيتهم من الكرد وقد حملت عدد من للجان البرلمانية الملشيات التي تدعمهاالدولة التركية مسؤولية قتل هؤلاء الاشخاص .
هذه الاحصائيات تفند اسقاط حالة بريطانيا واسبانيا على تركيا و الجمع بينهما في التعامل مع الحركات السياسية التي تنتهج الكفاح المسلح ، في تركيا تتحمل قوات الامن و الجيش مسؤولية قتل 68.8% من الضحايا اما بريطانيا فان قوات الامن و الجيش تتحمل مسؤولية قتل 11 % من الضحايا .
الوضع في ايرلندا الشمالية ومنطقة الباسك رغم كل الاجحاف الذي يمارس بحقهم لا يقارن بالظلم و الضطهاد والانكار المطبق على الكرد على سبيل المثال في عام 1990 ونتيجة اشتداد الصراع في بعض البلدان فان نسبه النزوح في هذا البلدان كانت في :
– عراق 4.4%
– بوسنا 5.8%
– راوندا5.4%
– انغولا 4.7%
– تركيا 5.3% .(4)
حسب شروط (Freedom House ) في هذا الوقت فان القمع والضغط مورست لشدة على وسائل الاعلام التركية و كانت تركية ضمن قائمة هذه الدول التي تقمع الاعلام الحر .

نستخلص من هذه النتائج ، ان التحالف الامريكي – التركي خطيرا على مستقبل المنطقة و المشروع الامريكي الجديد في المنطقة (الشرق الاوسط الكبير)
ان السياسة التركية لا تختلف عن سياسات يوغسلافيا السابقة ،عراق صدام حسين وراوندا .
فقد وقفت القوى العظمى بحزم ام سياسات هذه الدول و استخدمت القوة المسلحة من اجل تغير هذه الانظمة التي تعتبر خطرا على الامن العالمي ، لكن عندما يكون الموضوع متعلقا بالدولة التركية تختلف مواقف هذه القوى العظمى و تدافع عن تركيا.
تعتبر الولايات المتحدة و تركيا ان PKK منظمة معادية ،وعليها اذنت أمريكا لتركيا بخرق الاجواء والسيادة العراقية رغم مايشكله ذلك من خرق للقوانين و المواثيق الدولية التي توكد حماية السيادة العراقية والتي تلزم الولايات المتحدة بحماية الاراضي العراقية كقوة احتلال نموجب القانون الدولي .
طرات مشاكل وخلافات في العلاقات الامريكية – التركية في السنوات الاخيرة و ان استمرار هذه التحالف فترة طويلة سوف يلحق بامريكا خسائر كبيرة في منطقة الشرق الاوسط .
لان الدولة التركيا بأسست على ايدلوجية شوفينية منذ الثلاثينات و الابعينات من القرن الماضي /الكمالية/ وهي ثابتة عليها و ترفض التغير هذه الايدلوجيا تمنع حل المشاكل الداخلية التي تواجهها تركيا ،مما بجعلها في ازمة دائمة و تعيقها في لعب اي دورايجابيا في حل مشاكل المنطقة . في وقت سابق كتبت مقالا اوضحت فيها هذه المشكلة .(5)


)*Amed Demirhan)
ameddemirhan@hotmail.com
23/12/2007
مقيم في جمهورية العراق الفيدرالية -اربيل /اقليم كردستان
ماجستيرمن جامعة (Michigan) في اللغة الاسبانية
ماجستير من جامعة (Missippi) في المكتبات و المعلوماتية (Informasion)
تنشر المقالات باللغة الكردية في hemdem.com.www
المصادر:
1- “7 bombs explode after ETA warnings” CNN World http://www.cnn.com/2004/WORLD/europe/12/06/spain.madrid/index.html
2- Fitzduff, Mari and O’Hagan, Liam INCORE[1] (200) “ The Northern Ireland Troubles: INCORE background paper” http://www.cain.ulst.ac.uk/othelem/incorepaper.htm.
The Northern Ireland conflict, (documented by CAIN (Conflict Archive on the Internet). Colasan, Emin “Kuzey Iraq Harekati” Hurriyet 06/22/2007

3- Colasan, Emin, “Kuzey Iraq Harekati ”Hurriyet http://www.hurriyet.com.tr/yazarlar/6756255_p.asp.
Interestingly Mr. Colasan didn’t mention the numbers of wounded member of the PKK fighters

4- Smith, Dan “The State of War and Peace Atlas” P.26 Pub. 1997, London.

5- Demirhan, Amed “Turkish American Relation” Kurdish Aspect http://www.kurdishaspect.com/doc102907AD.html