الرئيسية » مقالات » بينظير بوتو الشيعية: دم كردي يجري في عروقي

بينظير بوتو الشيعية: دم كردي يجري في عروقي

في مقابلة اجرتها رئيسة الوزراء الباكستانية السابقة مع موقع افيستا الاليكتروني قالت السيدة بوتو انها تتفاعل مع كل خبر تقرأه او تسمعه عن الاكراد، لان الحنين يتملكها لهذا الشعب الذي يفتقد لحقوقه.

وقالت في مقابلة اجراها السيد خليل سنجاري، مدير موقع افيستا في اوربا على هامش اجتماع الاشتراكية الدولية:

” امي كوردية وهذا يعني ان الدم الكوردي يجري في عروقي ايضا”. واضافت ” كان ابي يقول لي دائما ان امك كانت قوية جدا، لانها كردية”.

وعبرت عن سعادتها للقاء برئيس العراق السيد جلال الطالباني، ورئيس كوردستان السيد مسعود البارزاني وتمنت ان تنتصر “الديمقراطية في الوطن الذي انحدر منه انا”.

وعن رأيها في احداث العراق قالت: من المهم جدا ان يتوصل العراقيون الى طريقة عيش مشترك واتمنى ان ينجح السيد رئيس اقليم كوردستان في نيل الفيدرالية، واتمنى للعراق مستقبلا زاهرا.

واختتمت بامنية ان تزور كوردستان لان ذلك ما تحلم به رؤية هذا الوطن الممزق بين عدة دول، والان حيث تحرر الجزء العراقي منه فانها تفكر بالزيارة ولكنها في هذه الفترة مشغولة جدا في تعقيدات الوضع السياسي في باكستان.

نشرت المقابلة في السادس من شهر اب 2007 على الرابط التالي

http://avestakurd.net/index.php?subaction=showfull&id=1186401862&archive=&start_from=&ucat=2&

اخر ما قالته ان هنالك الكثير من المشاكل في طريقها من سيطرة العسكر على الحكم الى المضايقات على حزبها وبقية معوقات العمل السياسي الان، وحين تهدأ الامور ساقوم بزيارة الوطن.

ولدت بينظير عام 1953 وتلقت تعليمها في جامعتي اوكسفورد في بريطانيا وهارفارد في الولايات المتحدة وتولت رئاسة الوزارة في هذا البلد المسلم الذكوري الذي ترتفع فيه نسبة الامية الى %45 مرتين بين عامي 1988 و1990 وبين 1993 و 1996 و سجنت لفترة خمس سنوات قضتها في حبس انفرادي بعد الانقلاب العسكري ضد والدها.

بينظير ويعني اسمها بالكردية “المرأة الذي لا مثيل لها” عرفت في الباكستان بانها المراه الحديدة التي لم تستطع فلول العساكر ولا سياسي هذا البلد من التغلب عليها قاموا باغتيالها في غفلة غدر يوم الخميس 28 ديسمبر الماضي وهي تلقي خطابا امام جماهير حاشدة في مدينة روالبندي.