الرئيسية » مقالات » بين يَدَيْ الحُمّى

بين يَدَيْ الحُمّى

مُدُنٌ أمشي على أطراف أصابعِها
صَفٌّ من أشجارٍ
بعضٌ يتغَذّى على البعض الآخر ,
ينهشُهُ
وشواطيءُ تتوقَّفُ عند البابِ ,
شراعٌ يترجَّلُ
مخلوقاتٌ دونَ ملامحَ تتبُّعني , تُصيءُ
وحُمَّرةٌ تنقرُ صوتي كالثَمَرِ الذابلِ ,
مَرعىً ,
أوشِكُ أنْ أُجْزمَ :
شرنقةٌ ما في داخلها عذراءُ ولكنْ محضُ بَغيٍّ !
وعدوٌّ يصبحُ خِلاًّ
أرأيتَ
قنافذَ
مَلْمَسُها الدِّيباجُ !
وينقلبُ المنظرُ
أسرجُ آثارَ خُطىً لنَعاماتٍ ,
هذي أشياءٌ تألفني
إذْ أتوقَّفُ عن شُربِ شَظايا زُجاجِ الخمرةِ
أصرخُ :
النجدهْ !
النجدهْ !
والموقدُ مثل دِلاءٍ ترشق جسدي
ببرادة حُمّى ,
تَغزلُ لي ألبِسَةً من جِلدي ,
وأَلهو بأنْ أنتُفَ ذَقنَ الغابةِ
وفحيحُ أفاعٍ دونَ رؤوسٍ ,
أبنيةٌ شاهقةٌ تتعالى نحوَ سماءٍ ذات نجومٍ قارصةٍ ,
وصهاريجُ ستَهبِطُ ,
أُمّي تسقطُ في بُركةِ طينٍ ذهبيٍّ
فأُحاولُ أنْ أنقُذَها لكنَّ قيودي …
عاشوراءُ وقرقعةٌ حولي
سَيفٌ لا مرئيٌّ يقطعُ رأسي
مُبتدِئاً بالأسرارِ
ويحملهُ الى أين ؟
الى الفسطاط !؟
هناكَ يُطلُّ جبينُ صديقي نصيفَ فلكْ
وهو يُرَدِّدُ : ( قلبي لا يبكي , قلبي يلطمُ ) !
عاصفةٌ تقتنصُ شراعي بحشدٍ من سُناراتٍ
أنزلَها إلاهٌ كاللَّحنِ المحظورِ ,
انا لا أعرف مقصد وجهي
لكني أمضي ,
ونواحٌ يطلعُ من رئةِ الفجرِ ,
يتَّبعُ الرعشاتِ الممتدّة من كفي حتى جذر الأرضِ ,
أسمعُ وقعَ خُطى النملِ على سطحِ أثيرٍ
مَن يشربُ دمعي من راحةِ أيامي ؟
مَن يُسلمُني أنسامي ؟
مَن يسلمُني أنسامي مُقَيَّدةً ؟
ما أجمَلَها مُقيَّدةً أنسامي !
أنهضُ والحيطانَ على عجلٍ ,
كُلٌّ منّا يأخذُ دربَ هزيمتهِ
وأروحُ أحَدِّثُ في شأن العبراتِ
كابوسٌ آخر يدخلُ وسطَ المشهدِ ,
أشهدُ أني ما وجّهتُ لهُ الدعواتِ
ولم يَطلبْ مني ذلك
لكنَّ الجُثثَ المُتَفَسِّخةَ أمامي بحمامتِها
تعرفُ أني أضعفُ من هذا بكثيرٍ
لا أنوي الثأرَ ولكنْ يلزمني صيفُ مواويلَ لكي أتكاملَ ,
تلزمني أشواقُ الدنيا بعواصمِها حتى أتآلفَ مع أمسي
كم أكرهُ نفسي !

******
2007 كولونيا