الرئيسية » مقالات » تيسير خالد : حكومة اسرائيل تسعى لفرض اجندة خاصة بها على المفاوضات مع الجانب الفلسطيني

تيسير خالد : حكومة اسرائيل تسعى لفرض اجندة خاصة بها على المفاوضات مع الجانب الفلسطيني

صرح تيسير خالد ، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ، أن حكومة اسرائيل تحاول من خلال سلسلة من الممارسات على الارض الى فرض أجندة خاصة بها على المفاوضات القادمة مع الجانب الفلسطيني ودفع الادارة الاميركية ، وخاصة على ابواب الزيارة التي يعتزم الرئيس الاميركي القيام بها خلال الايام القادمة الى المنطقة ، الى تبني هذه الاجندة وفي الحد الأدنى التزام الصمت بشأنها باعتبارها جزءا لا يتجزأ من تطبيق المرحلة الاولى من خارطة الطريق ومن التفاهمات التي تم التوصل اليها بين الادارتين الاميركية والاسرائيلية كما تبلورت في الرسائل المتبادلة بين الرئيس الاميركي جورج بوش ورئيس الوزراء الاسرائيلي السابق ارئيل شارون في نيسان من العام 2004 .

واضاف أن ما تقوم به اسرائيل من اعتداءات وعمليات مداهمة واغتيالات يومية غير مسبوقة ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة ومن اجتياح وعمليات ترهيب ومداهمات يشرف عليها بشكل مباشر وزير الحرب الاسرائيلي ايهود باراك ورئيس اركان الجيش غابي اشكنازي في مدينة نابلس من ناحية ومن نشاطات استيطانية وعطاءات بناء لمئات الوحدات السكنية في مستوطنات القدس وغيرها من مناطق الضفة الغربية وخاصة الاغوار الفلسطينية من ناحية أخرى ، يؤشر بوضوح على هذه الاجندة الاسرائيلية ، والتي من شأنها أن تنسف من الأساس كل جهد لاستئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي ، وأن تغلق ملف العلاقات الفلسطينية الاسرائيلية على دائرة أمنية دموية تستفيد منها اسرائيل في التهرب من الالتزامات ، التي يطالبها المجتمع الدولي بتنفيذها.

وفي ضوء هذه الممارسات الاسرائيلية دعا تيسير خالد المجتمع الدولي وخاصة الرئيس الاميركي جورج بوش والادارة الاميركية الى ادراك حقيقة ما تنطوي عليه هذه الاجندة الاسرائيلية الخاصة من أهداف والى ممارسة الضغط على حكومة اسرائيل للتوقف عن هذه الممارسات العدوانية ، كما دعا مجلس الجامعة العربية ، الذي يعقد في القاهرة في الايام القريبة القادمة على مستوى وزراء الخارجية العرب الى تحمل مسؤولياته برسالة واضحة الى حكومة اسرائيل والادارة الاميركية تدعو الى وقف هذه الممارسات كشرط لا غنى عنه لاطلاق عملية سياسية على أساس قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بالصراع ومبادرة السلام العربية ، تفضي الى تسوية سياسية للصراع توفر ألأمن والاستقرار لشعوب ودول المنطقة بما فيها دولة فلسطين وعاصمتها القدس العربية وتصون حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة الى ديارهم ، كما دعا حركة حماس الى الاستجابة للمبادرة التي اطلقها الرئيس محمود عباس في الذكرى الثالثة والاربعين لانطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة ونبذ ثقافة وسياسة الانقلابات العسكرية والعودة عن انقلابها على الشرعية الوطنية والى رحاب الحوار الوطني والديمقراطية التوافقية لتحصين البيت الداخلي الفلسطيني واعادة بناء مؤسساته على اسس ديمقراطية تسمح بمواجهة التحديات والممارسات الاسرائيلية بجبهة وطنية متحدة نستطيع من خلالها صون الثوابت الوطنية والدفاع عن حقوق ومصالح الشعب الفلسطيني الواحد الموحد في الوطن وفي مناطق اللجوء والشتات .

نابلس 3/1/2008 الاعلام المركزي


Nablus : Tel 09-2385577 2338266 2385015
www.nbprs.ps nbprs96@yahoo ***