الرئيسية » مقالات » جامعة مريدي للعلوم والتكنلوجيا

جامعة مريدي للعلوم والتكنلوجيا

هاتفني صاحبي العائد توا من العراق وحكى لي تفاصيل رحلته الى الوطن العزيز،وقال لي انه مسرور جدا،لان اعدادا كبيره من العاملين بالمنطقه الخضراءهم من سكنة مدينة الصدر(الثوره سابقا)

وان العوجه نقلت صلاحياتها الى مدينة الصدر!!وانه مسرور لهكذا تحول ديمقراطي حيث حكم الاكثريه،وهو مسرورلما خصص لهذه المدينه من اموال لاعمارها……..واكثر صاحبي بالكلام، وعدد ما حصلت عليه المدينه من ميزات في ظل التغيير الحاصل.

بعد ان ا نهى صاحبي مكالمته اتصلت باقاربي واصدقائي من سكنة مدينة الصدر ودهشت من شكواهم الدائمه،وظننت انهم يخفون عليّ التطور النوعي الحاصل في الخدمات، والمميزات الممنوحه لسكان المدينه، والوظائف المميزه التي حصل عليها المتعلمون من ابناء المدينه، ووو…هكذا لم اترك لهم المجال لكي يوضحوا وجهة نظرهم مثلما تركت صاحبي يشرح لي مشاهداته في زيارته الاخيرة لمريدي ستي!! اعترف لقد كنت دكتاتوريا معهم.

بعدها كلمني صاحبي المزمن الذي لازمني مثل مرض السكر والضغط، عباس المدرس الذي حوله صدام الى بائع فلافل، ثم عاد له الوعي بعد التغيير وعاد مدرسا لمادة الكيمياء.

دراسته للكمياء افادته في خلط الحمص مع الكراث مع قليل من الطحين لينتج فلافل عباس الكيميائيه!!

(بعدك مدوهس)هكذا كلمني عباس ابو الفلافل الكيميائيه منذ اول لحظه،(ليش ما تتأكد يالله تحجي((باريس) ويقصد مدينة الصدر( بعدهي غركانه بالخيسه لهاي ساعة الله اشحصلنه وانفتحت العين علينه)؟؟

بعد هذه المقدمه سوف اترك عباس يتكلم: لم يتغير شيئا المدينه جغرافيتها كما تركتها وتضاريسها كما هي وعوالمها كما هي ولا شيء تبدل،الا اسمها واسماء دوائرها.

بعد اربعة اعوام على التغيير لم تبن منشات رياضيه او خدميه لم تبن جامعه او مدينة العاب او او، …اكثر عباس من الشكوى كعادته حيث انه كثيرا ما يستعير لسان خالته (ساهيه الكواله)(العداده) قاطعته لماذا لاتذكر (جماعتنه) الذين يعملون بالمنطقه الخضراء!!

انفجر ضاحكا(ولك عمي ياخضراء ياحمراء)من منا عين وزيرا او سفيرا؟؟ كلهم جيش وشرطه، كانوا جيش وشرطه وحطب معارك صدام ولازالوا كما كانوا، وازداد شيئا اخر جديد ان مناطقنا اصبحت ملعبا للانتحاريين وللهاونات والقذائف.

حتى البرلمانيين الذين يمثلون المدينه عددهم قليل جدا قياسا بالعددالكبير من الذين يسكنون المدينه !!

لكنه فاجأني حينما قال ان الحكومه مشكوره وضعت الحجر الاساس لجامعة مريدي للعلوم والتكنلوجيا،وذلك تثمينا للدور الكبير الذي لعبه المرحوم (مريدي ابو الطاطلي) في تطور المستوى العلمي لحملة شهادة الدكتوراه والماستر(والكاستر)،حيث وفرواالاختام اللازمه لجعل هذه الشهادات معادله لشهادات (قرية العوجه مسقط رأس صدام)،وشرح لي الظروف التي مرت بجامع مريدي المفتوحه انذاك.

لم انتبه لصاحبي الكيميائي ابو الفلافل،الذي انفجر بعد الضحك غاضبا، انتم المثقفون وغيركم ترمون علينا بالنواقص دائما، كتاب كثيرون لايشيرون للتزوير الا وربطوه بمريدي، و يشير البعض في جلساتهم الخاصه الى السراق،والقتله،ورجال العصابات ويربطونهم في مدينتنا ظلما،نحن ثلاثة ملايين نسمه، فهل من المعقول ان نوصف كلنا بهذه الاوصاف؟ وهل عجيب ان يخرج من بين هذه الملايين اللص والمنحرف والمزور؟ مدن كامله تحولت الى قتله لم توصف يوما بمثل ما نوصف به دائما،مزورون،هكذا نحن مزورون.

لذلك ارادت الحكومه تصديق الكذبه السائده، ووضعت حجر اساس لجامعه عريقه،تدّرس فنون الحك والشطب والختم والتبديل والتزوير،وترفد لجنة النزاهه في خبرات وكوادر!!وتمنح الشهادات للفقراء المعدمين، الذين فاتهم قطار التعليم بظل حكومة التمايز الصداميه، التي حكمت العراق فلا بأس ان يكون خريجوجامعة مريدي،وغيرها من الجامعات العراقيه المفتوحه في البتاويين وغيرها، بارون لجامعاتهم الام بعدما تمكنوا واستلموا وظائف مهمه!!.وسيعملون على تأسيس جامعه عراقيه عريقه!

ومن اقترح الاسم؟؟

اجاب عباس انا،وسوف اكون عميدها،وسوف لانمنح شهادتنا الا للذين يعيشون في مدينتنا، ويشربون من المياه الملوثه التي نشربها، ويموتون بالجمله في المفخخات والهاونات وفي الاوبئه، ومن قلة الدواء والجوع.

هل المدينه التي ضحت وتضحي يوميا تستكثرون عليها شرطيا او جنديا يدوام في المنطقه لخضراء ويلحس القصع القديمه؟؟

هكذا تكلم زرداشت ابو الفلافل، فما الذي سيقوله صاحبي؟؟ الذي زار كوبنهاكن وميرلالند مريدي ستي!! وحلم ونقل حلمه لي على ما يبدو

1 1 2008