الرئيسية » مقالات » مباحثات عباس – اولمرت في طريق مسدود

مباحثات عباس – اولمرت في طريق مسدود

• اولمرت: لم نتعهد بوقف كامل للاستيطان والتوسع في جبل أبو غنيم ومعاليه ادوميم لن يتوقف
• ندعو السلطة الفلسطينية لوقف المفاوضات حتى يتوقف الاستيطان بالكامل،
فالأرض محتلة وليس “متنازع عليها”
• ندعو لمرجعية وطنية عليا مشتركة بديلاً عن الفئوية الاحتكارية المدمرة


صرح مصدر مسؤول في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بما يلي:

انتهت مباحثات عباس – اولمرت 27/12/2007 إلى الفشل.
اولمرت أصَّر على رفض نزول حكومة “اسرائيل” عند التزاماتها وفق “المرحلة الاولى من خريطة الطريق الدولية” بالوقف الكامل للتوسع الاستيطاني، وربط بين التزامات حكومته وبين “تفكيك البنية التحتية للمقاومة في الضفة وقطاع غزة، والتي يطلق عليها كلمة “الارهاب”. وأشار إلى ان التوسع الاستيطاني في جبل ابو غنيم ومعاليه ادوميم لن يتوقف.
فريق المفاوضات الفلسطيني دعا الى الوقف الكامل للاستيطان، ولم “يعلق ويوقف المباحثات حتى يتوقف الاستيطان بالكامل”.
إن المفاوضات عبثية، ولن تخرج من النفق المسدود الذي تراوح عنده طيلة 14 عاماً منذ اتفاق اوسلو الجزئي والأمني حتى يومنا.
ندعو السلطة الفلسطينية إلى وقف المفاوضات حتى يتوقف الاستيطان، وتبقى الارض فلسطينية محتلة، وليس “أرضاً متنازع عليها” حسب اتفاقات اوسلو وسياسة حكومات الاحتلال الاسرائيلية التوسعية في القدس والضفة الفلسطينية.
وندعو السلطة الفلسطينية لتشكيل مرجعية وطنية عليا مشتركة لادارة كل العمليات السياسية والتفاوضية بديلاً عن الفئوية الاحتكارية منذ اوسلو حتى الآن.

الإعلام المركزي