الرئيسية » مقالات » ظهور المسيحية و قصة – أبو الميلاد أو بابا نويل

ظهور المسيحية و قصة – أبو الميلاد أو بابا نويل

لقد كانت الحضارة الإمبراطورية الرومانية– و ما فيها من مادية مصطنعة – ينقصها الإلهام الروحي . و ذلك أن عبادة الإمبراطور التي انتقلت من الشرق إلى الغرب و تحديدا من مصر الفرعونية ، حيث كان الفراعنة يعتبرون أنفسهم آلهة فِأخذا عنهم الغرب أثناء غزوهم للشرق ردا على تجرؤ الشرق ممثلا بالفرس أيام الملك داريوس الأول مهاجمة الغرب و عرفت تلك الحروب باسم الحروب الميدبة ، هزم فيها الفرس في معركتي ماراتون البرية و سلا ميس البحرية 0 و عبادة الإلهة الوثنية ،لم يكن لها وقع عاطفي في نفوس الناس رغم تقديم القرابين لها ظاهريا ، ومع مرور الزمن تسربت العقائد الدينية من الشرق إلى الإمبراطورية الرومانية قبل ظهور المسيحية ، كاليهودية و عبادة ميثراس الفارسية ( أله النور وهو الوسيط بين الإله الأعلى و الإنسان ) في القرن الأول الميلادي ، و كذلك ديانة ايزيس المصرية و آله سيبل من آسيا الصغرى وآله حدد من سوريا و غيرهن من الديانات التي فشلت أن تكون ديانات عالمية 0 بالإضافة إلى مجموعه من العقائد الفلسفية اليونانية ، مثل الرواقية ( نسبة إلى أروقة مدارس أثينا ) حيث كان زينون الفينيقي يدعوا إلى فلسفته و الأبيقورية ( نسبة إلى أبيقور الأثيني ) و الأفلاطونية و غيرها ، ألا أنها فشلت في تلبية المطلب الروحي للإنسان 0
وسط هذا الفراغ الروحي الكبير و انتشار الفوضى و الانصراف إلى الملذات ، ظهرت الديانة المسيحية في الشرق و انتقلت إلى الغرب على يد المسيح ( يسوع ) عيسى بن مريم عليه السلام، الذي ولد في عهد الإمبراطور أغسطس في بيت لحم بفلسطين 0 و دعا إلى الرحمة و المحبة و بشر بخلاص الإنسان ، و بعد وفاته في عام 30 م قام تلاميذه بحمل رسالته الدينية التي عهد بها أليهم بقوله (( اذهبوا الآن و تلمذوا كل الأمم معمدين إياهم باسم الأب و الابن و الروح القدس )) 0
فتعرضوا إلى شتى صنوف الاضطهاد و الملاحقة ، و لعب هؤلاء الحواريون دورا بارزا في التبشير بالدين المسيحي في كل أنحاء العالم ، و بخاصة القديس بطرس الذي وصل إلى روما و أنطاكية ، و القديس بولص في سوريا و فلسطين و آسيا الصغرى و قبرص و اليونان ، و القديس مرقص الذي بشر بالدين المسيحي في مصر 0
و لم يكد القرن الأول الميلادي يمضي حتى انتشرت في كل حوض البحر المتوسط و أصبح لهم مؤيدين و أتباع منذ عام 64م مما عرضهم للاضطهاد و خاصة على يد الإمبراطور ( نيرون ) الذي حرق روما و أتهم المسيحيين بها ليزيد في اضطهادهم 0و الإمبراطور ( فاليريان ) الذي أصدر قرارا بفصل أعضاء مجلس الشيوخ و الموظفين المسيحيين و مصادرة ممتلكاتهم و تطهير الجيش منهم عام 258م 0 و الإمبراطور ( دقلديانوس ) عام 284- 305 م 0
و بعد معاناة طويلة جاء الاعتراف بالمسيحية رسميا من قبل الإمبراطور( قسطنطين الكبيير305- 337م الذي أصدر مرسوم ميلان عام 313م معترفا فيه بالمسيحية ديانة مرخصة و أعادة ممتلكاتهم ، فكانت نقطة تحول بارزة بالديانة المسيحية بعد أن اعتنقتها و والدته هيلانة و قام ببناء مدينة القسطنطية لتكون عاصمة لدولته المسيحية ، حيث لم تعد روما الوثنية صالحة لأن تكون عاصمة 0
و عندما نشأ نزاع في كنيسة الإسكندرية حول تحديد العلاقة بين المسيح الابن و الآلة الأب ، كانت الحاجة إلى عقد أول مجمع في مدينة نيقية عام 325م ، و ما أن تخلصت الكنيسة من هذا الخلاف حتى جاءت ضربة الإمبراطور ( جوليان ) يوليانوس المرتد أو العاصي ، قبل أن تصبح المسيحية ديانا رسميا ووحيدا للإمبراطورية على يد الإمبراطور ( ثيودوسيوس عام 378- 395م ) ، وما أن استقرت المسيحية حتى بدأت الانقسامات الداخلية ، عندما أعترف المسيحيون بكنيسة روما التي أسسها الحواري بطرس على أنها زعيمة للكنائس المسيحية كما أصبح أسقفها رئيسا أعلى لأساقفة و أطلق عليه أسم البابا ، و قد سمي أتباعه الكاثوليك بينما رفض زعماء الكنائس الشرقية ( القدس – أنطاكية – القسطنطينية – الإسكندرية ) زعامته و أطلق على أنفسهم الأرثوذكس و بعدها ظهرت البروتستانت ( الأنجليين ) عندما أراد البابا ليون العاشر أن يتتم بناء كنيسة القديس بطرس في روما و توقع أن يحصل على المال عن طريق ما دعي بصكوك الغفران و التي تمنح لمشتريها غفران من الذنوب مقابل ما يدفعونه من أموال 0 مما أثار احتجاج و النقد ، و كان على رأس المحتجين مارتن لوثر أستاذ للاهوت الألماني ، ولذا أطلق على أتباعه أسم ( المحتجين – الأنجليين – البروتستانت ) 0
و قد ارتبطت المسيحية بالمحبة و السلام و أنصاف و مساعدة الفقراء أينما كانوا دون التفريق بينهم بسبب اللون و الجنس و اللغة أو الدين و ليس أدل على ذلك أكثر من قصة الرجل ذي اللباس الأحمر و لحيته البيضاء الممتطي عربة ذات أجراس و التي تجرها وسط الثلج وعول ذوات قرون طويلة ، يوزع الهدايا ذلكم هو ( سانتا كلوز – أو أبو الميلاد – كريس كرنكل – القديس نيكولاس – بابا نويل – بافى كال ) 0
ولد القديس نيكولاس في مدينة باتارا على بحر المتوسط عام 245م 0 و باتارا تعتبر أحد الموانئ ليكيا أو ليسيا الموجودة في تركيا حاليا ، حيث تحولت اليوم إلى مدينة صغيرة يؤمها السياح لوجود شواطئ و جبال فيها 0هناك عاش نيقولاس طفولته ، ثم أنتقل إلى أكسانتوس ليدخل مدرستها و ليكون شاهدا على اضطهاد المسيحيين و ألقاء العديد منهم إلى الأسود أو إحراقهم أحياء في المدرجات الرومانية ، ثم أنتقل منها إلى ميرا و هي من المدن اليكية الأولى و فيها أعتنق نيقولاس المسيحية ، و أصبح أحد الخادمين في الكنيسة ، ثم تدرج في الخدمة حتى أصبح أسقفا للكنيسة و تعرض للقمع و الوحشية حتى تأسيس القسطنطينية و الاعتراف بالمسيحية دينا رسميا للدولة ، و نيقولاس مطران ميرا و أسقفها كان جزءا فعالا و نشيطا في مجمع نيقية السابق عام 325م و الذي أشرف عليه الإمبراطور قسطنطين و انتهت بطرد أريوس مطران مصر بعد بدعته بأن المسيح عليه السلام كان نوعا من الأبطال الخارقين فقط 0
و ذاع شهرة نيقولاس بم أتصف به من الاحترام و الذكاء و الكرم ، و كان ينظر أليه كحامي الأطفال من الاضطهاد و القتل على يد الرومان الوثنيين ، حيث يقال بأنه أخفى ثلاثة أولاد و عرض نفسه للخطر من أجل حمايتهم و أما القصة الأخرى فيقال بأنه التقى أحد التجار اللذين خسر كل أمواله ، و كان دائنوه أتفق على أخذ شقيقاته الثلاثة مقابل المال ، ألا أن نيقولاس و كرمه أنقذ شقيقاته الثلاثة الصغيرات و أعادهن إلى المنزل بعد أن فداهن بأكياس المال ، فذاعت شهرته في إنقاذ الأطفال و مساعدتهم و تقديم الهدايا لهن و خاصة في ليلة رأس السنة و أصبح قديسا رئيسا للعذارى ، فانتشرت شهرته من اليونان إلى روسيا حوالي أواخر القرن الخامس الميلادي ثم إلى ايطاليا في القرن التاسع ثم إلى جميع أنحاء العالم ، و بعد وفاته دفن جثمانه في كنيسة ميرا التي جددها الإمبراطور جوستنيان و بنى كنيسة أيا صوفيا الشهيرة في اسطنبول ( أستانة ) في القرن الحادي عشر الميلادي 0
و منذ ذلك الوقت وما زال حتى اليوم الأطفال في كل أنحاء العالم ينتظرون قدوم ( بابا نويل – سانتا كلوز – أبو الميلاد – كريس كرنكل – أو القديس نيقولاس – بافى كال ) ليضع الهدايا بجانب المدخنة دون أن نراه و ليدخل الفرح إلى قلوب الأطفال أينما وجدوا 0
بمناسبة أعياد اليزيدية وأعياد الميلاد و رأس السنة و عيد الأضحى كل عام و أنتم أكثر معرفة لأن المعرفة هي التي تميز بين إنسان وإنسان أخر 0